الفاتح جبرا

القصة ما حصار


جاءت الإنقاذ وبعد أعوام قلائل من الإستيلاء على الحكم قررت (ودنما تفكير) في معاداة أكبر قوة عالمية (ليه ما تعرف) ؟ ففتحت أبواب معسكرات التدريب وإمتلأت شاشات التلفاز بالمجندين وهم يحملون السلاح ويهتفون (يا الأمريكان ليكم تسلحنا) ويقوموا يكسروها بي (أمريكا وروسيا قد دنا عذابها ) .. يعني قوة عظمى واحدة ما كفاية !
وهنا تأكد للعالم كله أن هنالك مشروعاً حضاريا إسلامياً يستهدف الكبار قبل الصغار وعندو(كبير الجمل) خاصة بعد أن تبنت الإنقاذ (إستيراد) الإسلاميين المطلوبين من العدالة الذين (ما صدقوا) فجاءوا إليها من كل حدب وصوب بحسبانها تمثل الأشواق لبناء دولة إسلامية قال عنها (عرابها) حينها بأنها سوف تسود العالم (أجمع) .

هل وقفت الإدارة الأمريكية حينها (مربعة إيدينا؟) إزاء هذه التهديدات بل (التحديات) العلنية ؟ وإظهار العضلات (المتوهمة) بالطبع لا .. فقد قامت حينها بفرض عقوبات إقتصادية شملت قائمة طويلة من الصادرات والواردات كما تم تقييد حركة التحويلات المالية من السودان وإليه
العبد لله يجزم بأنه ليست هنالك جهة واحدة تستطيع إحصاء إجمالي الخسائر التي تعرضت لها البلاد جراء هذه العقوبات، إلا أن بعض المصادر (تخمن) بأن إجمالي الخسائر يقدربنحو 500 مليار دولار كما تم تقدير الخسائر غير المباشرة التي يتكبدها السودان جراء العقوبات بأربعة مليارات دولار سنويا.
شمل الحظر كل أنواع التعامل التجاري والمالي مع السودان ، الشيء الذي القطاع المصرفي السوداني يخرج من المنظومة المالية العالمية ويصبح كالأجرب الذي يفر منه الناس كما أنه شمل منع تصدير التكنولوجيا وتم كذلك الحجز على الأصول السودانية .

تعالو نشوف (تمن) يا الأمريكان ليكم تسلحنا :
• تم حظر الخطوط الجوية السودانية من الحصول على قطع الغيار والصيانة الدورية لطائرتها، الأمر الذي أدى إلى بقاء معظم أسطول طائراتها رابضا في أرض المطار حتى تمت محاولات بيعها (خردة) في الدلالات العالمية ! (طبعن الحصار ما ليهو علاقة بى هيثرو وكده) !
• فقدت السكة حديد 83% من بنيتها التحتية، مما أدى إلى توقف عدد من القاطرات عن العمل (وما تسالوا حاجاتا مشت وين؟) !
• تأثرت نعظم المصانع بشكل مباشر ببسبب عدم حصولها على قطع الغياروالبرمجيات اللازمة
• وصلت العقوبات التي فرضتها (أمريكا) الجهات والبنوك التي خالفت قرارات منع التعامل مع السودان إلى حوالى 1.5 مليار دولار.
• تم حرمان أساتذة الجامعات والباحثين والطلبةمن الزمالات والمشاركة في البحوث والمؤتمرات والدوريات العلمية
• حرمت االمستشفيات من الأجهزة الطبية والأدوية والمستحضرات الأميركية، مما أثر على مستوى الرعاية الصحية وبالتالى على المرضى .

كا هذه الأضرار (الفوق دي) وغيرها التي لحقت بالبلاد (والمواطن) بسبب (يا الأمريكان ليكم تسلحنا) وتلك الروح العدائية (الما عندها مبرر) تجاه الولايات المتحدة الأمريكية إذا قمنا بمقارنتها وموجة الفرح التي عمت (المسؤولين) تجعلنا نتساءل (إنتو أساسن عملتو كده ليه؟) والسؤال الأهم هو من سيقوم (بدفع تلك الفاتورة الباهظة نيابة عن هذا الشعب الطيب) الذي يعرف (قدر نفسه) ؟

الآن .. تم إلغاء هذه العقوبات مؤقتاً و(بشروط) فإذا بالمسؤولين (يهللون ويكبرون) فرحين بما آتاهم الله من (فرج) ، ناسين قصة (قد دنا عذابها) ، فهل كانت هذه العقوبات السبب المباشر في ما نحن فيه من ضيق وأزمات؟ وهل زوال هذه العقوبات يعني بأننا سوف نرفل قريبا في أثواب (العز) والرفاهية والعدل ودولة القانون ؟
غبي من يفكر هكذا تفكير .. لأن القصة ما قصة عقوبات فهذه العقوبات :

• لم (تسرق) خط هيثرو وتضع (ثمنه) في حسابات المتنفذين لتظل اسماؤهم كل هذه السنوات في (طي الكتمان)
• وهذه العقوبات لا دخل لها ببيع كل الميادين في المدن للمنسوبين (كل الحتت باعوها)
• وهذه العقوبات ليس لها دخل بتوزيع المدينة الرياضية كمخططات سكنية دون توريد ثمنها للخزينة (خليك من الإنتهاك ذااتو) والحكمة لى هسه زول إتقبض مافي !
• هذه العقوبات ليس لها دخل بإضرام الحروب في أطراف البلاد
• وهذه العقوبات ليس لها دخل في الإفراج عن ناهبي مال الشعب بواسطة (التحلل)
• وهذه العقوبات ليس لها دخل دخل بفضيحة الشركة الروسية (سيبرينا)
• وهذه العقوبات ليست السبب وراء كل قضايا الفساد التي يعج بعا تقرير المراجع العام كل (عام) …
• وهذه العقوبات ليس لها دخل ببيع النقل النهري والنقل الميكانيكي والخطوط البحرية والخطوط الجوية وتشليع مشروع الجزيرة و………. !!

كسرة :
القصة ما قصة حصار .. القصة قصة فساد و (سلطة مطلقة) !!

• كسرة ثابتة (قديمة) :أخبار ملف خط هيثرو العند النائب العام شنو؟ 56 واو – (يعني ليها سبعة سنوات وشهرين) ؟

• كسرة ثابتة (جديدة): أخبار تنفيذ توجيهات السيد الرئيس بخصوص ملف خط هيثرو شنو؟ 45 واو (يعني ليها ثلاث سنوات وتسعة شهور)

ساخر سبيل – الفاتح جبرا
صحيفة الجريدة

تعليقات فيسبوك


‫4 تعليقات

  1. كدي يالفاتح جبرا خلينا من قصة الفساد والدمار الشامل الذي قامت به الإنقاذ وهو معلوم للقاصي والداني، الغريبة والسؤآل المهم جداً، ماهو سبب تركك تكتب مثل هذه المقالات وتنشرها، لابد أن هناك سر في الموضوع، وإلا لعجت جميع الصحف بقضايا الفساد والتي لا تحصى ولا تعد في عهد هذه الحكومة المارشيدة، أرجو أن توضح لنا يا سعادة الأستاذ الفاتح جبرة سبب تركك تكتب كل هذه المصائب والبلاوي، ومنع الآخرين من ممارسة نفس الحق، ونكون ممتنين لك وشاكرين.

    1. قسما بالله سبقتنى فى الكلام العايز اكتبو يا استاذ ابو احمد . (أؤيد وبشدة – هنالك سبب ما …وواحد من الاسباب الكثيييرة انو احتمال الزول دة يكون دجاجة الكترونية !) )

  2. المحير ان جماعة الحكومة اول ما اعلنت امريكا العقوبات قالوا انها لن تهز شعرة في راسهم و انهم عاملين حسابهم و لديهم بدائل اقتصادية و اصدقاء و عملات غير الدولار و اقنعوا الشعب ان قرار الحظر تحت جزمهم و انهم لن يركعوا لامريكا …. بعد داك و دون مبرر بدت الجرسة و ” التعاون” مع الامريكان و المخابرات الامريكية و مكافحة ارهاب حتى انهم سلموا جماعة من الاستامنوهم و ادوهم جنسيات سودانية … و بعد داك اصبح كل فشل هو نتيجة للحصار الظالم اللي في الاول قالوا ما بهز فيهم شعرة!
    لما غشتهم امريكا و فصلوا الجنوب اقاموا احتفالات ضخمة و قالوا انه انفصال الجنوب هو فتح مبين و انتصار و ان خروج البترول لن يؤثر في الاقتصاد و انه اقتصادهم قوي و متماسك و لن يتاثر …. بعدها بشوية و بدون يبرروا لينا دقوا جرس و اصبح خروج البترول – القالوا ما حياثر فيهم – شماعة للفشل الاقتصادي و سوء الادارة و الغلاء و تدني قيمة الجنيه!
    الناس ديل متين يعترفوا بانهم فاشلين سياسيا و اقتصاديا و انهم مفلسين اخلاقيا ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *