الفاتح جبرا

شعب أبوريالة


آخر حلقات المسلسل (المكسيكي) المعروف باسم (خط هيثرو) هو التصريح الأخير لوزير النقل (العم) المهندس مكاوي الذي صرح به لصحيفة آخر لحظة قبل يومين مفاده أن سيادته ينتظر حكم القضاء! وهو قد لا يعلم بأن الشعب السوداني الفضل (كووولو) ليهو سنين منتظر برضو (حكم القضاء) ولأكثر من ثماني سنوات في هذه القضية التي يمكن لأي (رقيب أول) أن ينتهي من التحري فيها ويسلمها للقضاء (صاغ سليم) في أقل من أسبوع!

لقد أريق مدادٌ كثيرٌ وعلت أصواتٌ أكثر في المطالبة بكشف ملابسات ضياع حقوق الخطوط الجوية السودانية في خط هيثرو الذي كان يمنح الشركة حق موقع في ذلك المطار قبل أن تكتشف وزارة النقل بعد فض الشراكة مع شركة عارف أن الخط قد تم التصرف فيه بالبيع وأن (قيمته) لم تورد إلى الخزينة العامة.

لا زلنا نذكر أن السيد وزير العدل عند توليه منصبه قد أصدر قراراً بالرقم (35) لسنة 2015م يوجه المدعي العام لجمهورية السودان بفتح بلاغ تحت المواد (177/21) من القانون الجنائي لسنة 1991 ضد كل من أيان باتريك مستشار مجموعة عارف الاستثمارية الكويتية والكابتن علي دينشي نائب رئيس مجلس إدارة المجموعة وكل من تثبت (لاحظ من تثبت دي) علاقتها بالتعاون أو الاتفاق والتحريض مما تسبب في فقدان (خط هيثرو).

وقبل ذلك (بكثير) تم توجيه رئاسي (مارس 2013) بمحاسبة الضالعين في فقدان السودان لخط هيثرو، إلا أن التوجيه لم يتم العمل به حتى لحظة كتابة هذه السطور ونحن في مارس (2017)!
لم تعد المشكلة هي (باعة خط هيثرو) كما لم تعد هي كيفية استرداد ما ضاع رغم أهميته ولكن المشكلة الفعلية القائمة الآن هي إقناع الرأي العام عن لماذا تم تغييب الحقائق طوال هذه السنوات وحتى هذه اللحظة، ولماذا لم تقاض الدولة من قاموا بهذا الفعل الشنيع منذ أن تم اكتشاف هذه (البيعة الفاسدة)؟
غني عن القول إن (المماطلة) والتسويف الذي صاحب هذه القضية (والواوات) التي ظللنا نذكر بها الجهات المسؤولة (وليس من متذكر) كل ذلك يثير مشكلة مؤسسية بالغة الأهمية وهي أن هنالك خلل واضح (وضوح الشمس) يكمن في إدارة (المال العام) والتعامل مع ممتلكات الدولة وإقامة العدل بين الناس.

في مداخلة هاتفية للعبدلله على قناة الشروق قبل سنوات في برنامج المحطة الوسطى وقد كان الضيف بالأستديو السيد الشريف بدر رئيس مجلس الإدارة لسودانيىر وقت وقوع (الفقدان) وقد كانت الحلقة عن (خصخصة سودانير وضياع خط هيثرو)، سألت سيادته:
• (لماذا أتيتم بشركة عارف دون عطاء ولا يحزنون وهي ليست لها تجارب في حقل الطيران لتكون شريكاً في الناقل الوطني ولم تأتوا بالشركات المعروفة عالمياً)؟
فأجابني الشريف (وعلى الهواء مباشرة):

• جبناهم عشان الكوايتة بيحبونا!!!
فلم أجد بداً إزاء هذه الإجابة (الغريبة) إلا أن أخاطبه (وعلى الهواء مباشرة):
• إنكم تتعاملون مع المال العام وكأنه مال خاص بكم!!
ولأن الحال هو هكذا.. والتعامل مع المال العام يتم حسب (نظرية ودبدر).. قبعت قضية (هيثرو) يا سادتي الأفاضل كل هذه السنوات الطوال دون أن تجد طريقها إلى القضاء (العادل) ودون أن يعلم (محمد أحمد) من هم الذين أحلوا أكل (لحمه) حياً فذهب ثمن الخط إلى (كروشهم) الممتلئة بمال السحت.

ولعل السؤال الذي يفرض نفسه وبقوة هو.. وإن ذهبت القضية إلى القضاء (بعد الدغمسة دي) ترى هل (يثق) الشعب في المخرجات التي ستسفر عنها بعد (تحقيق) يتم بهذه السلحفائية، والغموض والتعتيم الذي اكتنف المسألة كل هذه السنوات الطويلة؟ وأي عدالة ترجى من (لغوسة) مثل هذه؟… والإجابة على هذا السؤال:
• سوف يثق الشعب.. فقط إذا كان (شعب أبو ريالة)!!!

كسرة:
بالمناسبة (غير السعيدة) دي.. يوجد (واو جديد) وكده !!!!

• كسرة ثابتة (قديمة): أخبار ملف خط هيثرو العند النائب العام شنو؟ 84 واو – (سبع سنوات) ؟

• كسرة ثابتة (جديدة):أخبار تنفيذ توجيهات السيد الرئيس بخصوص ملف خط هيثرو شنو؟ 43 واو (ليها ثلاث سنوات وسبعة شهور)…

ساخر سبيل – الفاتح جبرا
صحيفة الجريدة

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :


تعليق واحد

  1. جيبو ود بدر حققوا معاهو … هو عارف مين باع الخط و اين ذهبت قروشه …. و على فكرة الجماعة كلهم عارفين حتى الزول الجنو رقيص

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *