بخور الباطن؟؟



شارك الموضوع :

٭ اهلنا يقولون الكلمة الطيبة بخور الباطن ونحن نعلم رائحة البخور العطرة وندرك انهم يقصدون ان حلو الكلام يعطر الدواخل.
٭ تذكرت مقالة كتبها دكتور وسيم السيسي في مجلة روز اليوسف المصرية عام 6002م عن رواد التنوير في مصر الفرعونية.. واحتفظت بما جاء من اقوال الحكماء والسبب واضح كما ترون وهو امتلاء ساحة العمل السياسي والرياضي والفني بانواع من الكلام والعبارات كلها تقدم في مثلنا الجميل الكلمة الطيبة بخور الباطن.
٭ يتاح حتب في عصر الملك اسيس الاسرة الخامسة خاطب مليكه قائلا العدل عظيم والظلم ليس من شيم الكرام.. لا تنشر الرعب بين الناس وتؤلب نبيلا على نبيل.. كن عطوفاً عندما تسمع لشكوى مظلوم كن به رفيقا ولحاجته قاضيا والظلمة رافعا.. كن فنانا حين تتحدث.. فالكلام اصعب من اي عمل آخر.
٭ الحكيم ايبودر يوجه كلماته الى الملك بيبي الثاني آخر ملوك الاسرة السادسة حين اضطربت البلاد اجتماعيا واقتصاديا وامنيا اضطرابا شديدا وهو ما تسميه ببداية عصر الاضمحلال هذه الفوضى التي استمرت حتى الاسرة العاشرة هو ذا يقول.
٭ لقد امتلأت البلاد بالعصابات ومن ينهبون انتشروا في كل مكان لقد اصاب البلاد الدمار والاطفال يقولون ليتنا لم نولد ان الحاكم الصالح هو من يطفيء اللهيب والحريق اللا اجتماعي ويرعى كل الناس ولا يحمل في قلبه شراً.
٭ لديك الحكمة يا مولاى ولكنك تترك الفساد ينتشر في البلاد والواحد يضرب الآخر والبلاد تشتعل والناس على شقاء الهلاك ومن حولك يكذبون عليك وانت قابع في قصرك يشملك هدوء غريب.. وتصدق الاكاذيب ولا تحرك ساكناً ويستطرد هذا الحكيم قائلاً.. هرب العلماء والحكماء وتركوا البلاد.. من كانوا بداخل القصور اصبحوا في الشوارع ومن كانوا في الشوارع احتلوا القصور.. طرد القضاة من على المنصة ومن كان يرتق الاحذية اصبح فوقها.
٭ اما نصائح خيتي لابنه بيهي كانت كالآتي:
٭ ليتني استطيع ان اجعلك تحب الكتب اكثر من امك وليتني استطيع ان اريك جمالها.. انها اعظم من اي شيء آخر.. انظر انه لا توجد مهنة من غير رئيس الا مهنة الكاتب فهو رئيس نفسه ولا يرأسه احد.
٭ نصائح الملك تب كاو الى ابنه ولي العهد مري كارع تقول احسن الكلام فقوة المرء في لسانه والكلام اقوى من الحرب والقتال ان العظيم يعد عظيما حين يكون مستشارا عظماء.. اقم الحق والعدل طول حياتك لانه غبي ذلك الانسان الذي لا يكترث باليوم الآخر خذ حذرك من اولئك الاسيويين التعساء اقدامهم في تجوال دائم وهم يقاتلون منذ عصر جورس وهم لا يعلنون ابدا عن يوم القتال شأنهم في ذلك شأن رئيس عصابة اللصوص.. واخيراً يا ولدي قدم فروض الطاعة والاجلال لله ولا تعتقد انه ينسى.

امال عباس – الصحافه

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.