النيلين
الفاتح جبرا

حال البلد

في استطلاع مع أصحاب بعض المهن ورؤيتهم لحال البلد الآن جاءت الإفادات كالتالي دون زيادة أو نقصان:
ميكانيكي:
البلد دي يا أستاذ عاوزة طقم بستم وشمبر وسبيكة وجلب ضراعات وأوشاش وطقم بلوفة وكراسي كرنك وللا أقول ليك عاوزة ليها تغيير مكنة عديل كده شغل (اللتيق) ده ما بنفع يا أستاذ ما شوفتا (دخاخينا) في عنان السماء كيف؟

نجار:
البلد الخشب بتاعا (السوس) أكلو يا أستاذ والمفصلات بتاعتا بقت ما شغالة، وأقول ليك حاجة عاوزة ليها وش (دهان) لأنو شكلها بقى شاحب وبايخ شديد وعاوزة ليها شوية صنفرة كمان لأنو أي حتة بقى فيها (طالع نازل) بعدين أي (كالون) فيها بقى بايظ وما شغال من كترة (التفليس)، وبلاش من (الغراء) ده لأنو لمن يمسك ما بفك تاني، بعدين هسه لو عايزين نصلحا ذااتو نصلحا بي شنوو؟ العدة كووولها اتسرقت المناشير والشواكيش والمسامير ما فضل شي إلا (الفارات) الزينا ديل !

داية:
والله يا أستاذ أنا أصلو ما شفت ليا (حمل) بستمر الفترة دي كووولها؟ والله لازم البلد دي يتعمل ليها (طلق صناعي) تتوجع.. تتوجع وولادة ما في ؟ الكلام ده أصلو ما أدونا ليهو يا أستاذ ؟

جزار:
شوف يا أستاذ، البلد دي أي (لحمة طرية) فيها يا أكلوها يا (طلعوها بره) ما خلو لينا إلا (الجلافيط) والضلافين و(العفشة) ودي ذاااتا شالوا منها (الكلاوي) والكبد، عليك أمان الله البلد بقت (عضام) كووولها… كدي عاين لي وشوش الناس دي شوف عضاما طالعة كيف؟ وبعدين أي حاجة فيها بقت (كيري) ساكت، الجامعات (كيري) والميتوصفات (كيري) والمدارس (كيري) !

كهربجي:
البلد دي يا أستاذ عاوزة ليها فيوزات الناس من كترة (الضغط) العالي (سلوكا ضربت) وأخلاقا بقت ضيقة وأقل حاجة يحصل بيناتم (ماس) وتطلع (شرارة) وتتولد حرائق، شوف هسه الحرائق ملت البلد كيف؟ محل ما تقبل تلاقي حريقة.. وده كلو من (سلوك) الحكومة والمسؤولين !

طباخ:
بتعرف يا أستاذ (القطر قام) ؟ أها البلد دي زي الحلة بتاعة القطر قام.. الجماعة ديل (دفسوا) فيها الحاجات كوولها وختوها في (النار) لا (مقادير) وللا (تسبيك).. وكل شوية يزيدوها (موية).. وكل شوية يزيدوا في النار.. هسه لا عارفين ينزلوها من النار وللا عارفين يخلوها..!

مدرب كورة:
يا أستاذ والله لحدت هسه نحنا ما عارفين الناس دي لاعبة بي ياتو خطة؟ 4-2-4 وللا 3-3-4 ؟ خطة هجومية وللا دفاعية وللا شنو ذااتو .. كل دقيقة جايبين فيهم (قون) وأي لاعب من الفريق الخصم يقرب على خط 18 طوالي بيفتحوا فيهو نار والحاجة الما أدونا ليها كولو كولو إنو تشكيلة الفريق أصلو ما بتتغير والكباتن كولهم لمن يطلعوا من الملعب بيبقو (مدربين) !

طبيب:
ده اسمو موت سريري يا أستاذ.. كل وظائف الأعضاء اتوقفت.. حكمة الله إلا وظيفة (البلع).. المشكلة كلما يجيبوا ليهو كيس كيسين دم نلاقيهم مافيشين.. غايتو أولادها كان حصلوها ممكن تعيش لكن بالحالة دي الله يعلم !!

مقاول:
الأساس كعب يا أستاذ.. عشان كده ممكن تنهار في أي وكت.. البناء كوولو تم بي مواد غير مطابقة للمواصفات ده غير إنو (السيخ) كوولو اتسرق والعمارة عدمت السيخة وقعدت في السهلة.. ما شايف كل يوم بيحصل (شق) في حتة وأجزاء كتيرة (انشقت)؟ غايتو القصة دي لو ما اتلحقت يا أستاذ ح يحصل ليها انهيار وتقع في راس الجميع ونطلع كووولنا في (استراحة محارب)!

كسرة:
مسطول: والله البلد دي يا أستاذ ذي (حاوية) مخدرات مسكوها في الميناء لا خلوها تدخل وخلونا ننبسط… ولا حاكموا الجابوها!!

• كسرة ثابتة (قديمة): أخبار ملف خط هيثرو العند النائب العام شنو؟ 89 واو – (ليها سبع سنوات و5 شهور)؟

• كسرة ثابتة (جديدة):
أخبار تنفيذ توجيهات السيد الرئيس بخصوص ملف خط هيثرو شنو؟ 48 واو (ليها أربع سنوات)

ساخر سبيل – الفاتح جبرا
صحيفة الجريدة

4 تعليقات

شملول 2017/08/29 at 2:58 م

كل الجماعة وصفوها وصف دقيق،،،،،، هههههههههههههههههههههه والله يا جبرا ضحكتنا ونحن زعلانين.

رد
زول ساى 2017/08/29 at 3:31 م

استاذ جبره فى ذات مره من المرات جنبت بالعربة وقبل ما افتح الباب كويس خبط العربة بتاع ركشه وكسر الباب ثم هرب، اخذت رقم الركشة وفتحت بلاغ فى النهاية فى النهايه استلمت امر قبض عشان يقوم العبدلله اللهو انا بالقبض على بتاع الركشه، ولسه امر القبض معاى ولو جيت مدنى وركبت فى ركشه بالرقم٣٦٨ ارجو ان تساعدنى فى القبض عليها. وفى مره تانيه واحد عتالى بالمنطقه الصناعيه اعتدى عليه بعض المجرمين لاخذ ما معه بالقوه نظام عصابات عدييييييل كده وتم ضرب العتالى فى راسه حتى نزف دما كثيرا ولكن العتاله لا يرضون الحقاره كعادتهم فتمكن العتالى من القبض على احد افراد العصابه وقام بتسليمه للشرطه التى طلبت من العتالى ان يؤجر لهم عربة للذهاب بها للقبض على باقى افراد العصابة وماتت القضية لان العتالى لا يملك المبلغ الذي يؤجر به عربه للشرطة لتقبض على افراد العصابة بالله عليك يا جبره اهبش لينا الناس ديل بس اعمل حسابك ما تلحق زميلتك سهير عبدالرحيم

رد
ابو الحسن 2017/08/30 at 11:07 ص

نميرى عليه الرحمة كان بخاطب الجماهير .بايها الشعب السودانى البطل . أما ديل بايها الشعب السودانى الفضل .بفتح الفاء والضاد وتسكين اللام.
أحد المواطنين قال بعض دول افريقيا بياكلو الجلود.قال له الاخر لوجددنا للجماعة ديل خمسة سنة تانى بناكلها .

رد
الدغري 2017/08/30 at 2:38 م

ما طار طائر وارتفع —- الا كما طار وقع

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.