النيلين
استشارات و فتاوي

هل تريد أجر الحج مع النبي؟.. لم تفتك الفرصة

جميعنا نتمنى لو كنا نعيش في زمن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لكي نرى وجهه الشريف ونتعلم من عبادتنا ومكارم الأخلاق ونؤدي معه الصلوات ونحج بيت الله الحرام بصحبته .. إن كنت تظن أن الفرصة قد فاتتك فأنت مخطئ .. فهناك عبادة إن فعلتها في رمضان تنال بها أجر الحج من النبي صلى الله عليه وآله وسلم.

فقد أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن الاعتمار إلى بيت الله الحرام خلال شهر رمضان يضاعف الله سبحانه وتعالى ثوابها، لما في هذا الشهر من بركات، ومن بين تلك الأعمال العمرة، فهي في رمضان لها ثواب كبيرة عن غيرها من الأيام، وقد ورد الكثير من الأحاديث في بيان فضلها وثوابها وأنّها تعدل حجّة في الأجر والثواب.

ففي الصّحيحين من حديث ابن عباس رضي الله عنهما أنّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال لأم سنان الأنصارية حين لم يكتب لها الحجّ معه صلّى الله عليه وآله وسلّم: ”فعمرة في رمضان تقضي حجّة أو حجّة معي”.

وللحديث السابق روايةٌ أخرى أكثر تفصيلا في صحيح الإمام مسلم، وتعطينا بعداً آخر من فضائل العمرة الرمضانيّة وتعلّقها بشقائق الرّجال، لنستمع إلى ابن عباس رضي الله عنهما، يخبرنا بقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لامرأة من الأنصار: “ما منعك أن تحجين معنا؟” قالت: كان لنا ناضح، فركبه أبو فلان وابنه، -زوجها وابنها-، وترك ناضحاً ننضح عليه، فقال لها عليه الصلاة والسلام وعلى آله: “فإذا كان رمضان اعتمري فيه، فإن عمرةً في رمضان حجة”.

وأورد الإمامان البخاري ومسلم أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم اعتمر أربع عمر كلها في أشهر الحج في ذي القعدة وهم: عمرة الحديبية سنة ست هجريًا، وعمرة القضاء سنة سبع هجريًا، وعمرة الجعرانة سنة ثمان هجريًا، وعمرته مع حجة الوداع سنة عشر من الهجرة، وكلها أحرم بها قادماً إلى مكة.

وتؤدى العمرة من أربعة أشياء هي: الإحرام بأن يقول المحرم لبيك عمرة ويلبي بعدها حتى يدخل مكة، ثم الطواف مبتدئا بالحجر الأسود فيستقبله ببدنه ويشير إليه بيده اليمنى قائلًا: الله أكبر ويذكر الله بما يحب، ثم يصلي ركعتان بعده ويفضل خلف مقام إبراهيم إن استطاع، ثم السعي بين الصفا والمروة، ثم الحلق أو التقصير والحلق أفضل.

والأحاديث التي تبين فضائل العمرة على وجه العموم تدل كذلك على فضلها في رمضان وتشملها، منها حديث أبي هريرة رضي الله عنه أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: ”العُمرة إلى العمرة كفارةٌ لما بينهما”. رواه البخاري ومسلم.

مصراوي

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.