“من صلّى البردين دخل الجنة”.. تعرف على صحة الحديث والمقصود بالبردين



شارك الموضوع :

قال فضيلة الشيخ عطية صقر، مفتى الجمهورية الأسبق- رحمه الله- في معرض إجابته عن سؤال ورد إليه يقول: “ما صحة حديث (من صلى البردين دخل الجنة).. وما المقصود منهما؟” إن هذا الحديث صحيح رواه البخارى ومسلم، والبردان هما الصبح والعصر، لوقوعهما فى أول النهار وآخره، والمقصود هو الحث على المحافظة عليهما، فهما الوقتان اللذان تتبادل فيهما ملائكة الليل وملائكة النهار كما صح فى حديث البخارى ومسلم ، حيث يسألهم ربهم : كيف تركتم عبادى؟ فيقولون : أتيناهم وهم يصلون وتركناهم وهم يصلون ، فاغفر لهم يوم الدين . وليس المراد من الحديث أن الذى يصليهما ولو مرة واحدة يدخل الجنة، بل المراد التأكيد على المحافظة عليهما كما قال سبحانه {حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين} البقرة : 238 وكما قال فى صفات المؤمنين المفلحين {والذين هم على صلواتهم يحافظون} المؤمنون :9 .

وأضاف فضيلته- رحمه الله: ومن حافظ على هاتين الصلاتين سيحافظ على غيرهما، لأن الأولى تكون بعد النوم والنفس تتراخى عن القيام منه ، فمن قام وأدَّاها فى وقتها الضيق خشية أن تفوته دل ذلك على عنايته بالصلاة وعدم تهاونه فيها ، وكذلك الثانية تؤدى بعد جهد كبير طول النهار قد يكون طلب الراحة من العمل داعيا إلى إهمالها، فمن حافظ عليها كانت محافظته على غيرها أيسر، وقد نص على أنها هى الصلاة الوسطى التى ركز الله على الاهتمام بها والمحافظة عليها .

وأكد المفتي الأسبق قائلاً: ومما جاء فى التأكيد على هاتين الصلاتين حديث رواه مسلم “لن يلج النار أحد صلى قبل طلوع الشمس وقبل غروبها يعنى الفجر والعصر” وحديث البخارى ومسلم “من ترك صلاة العصر فقد حبط عمله” وفى رواية “فكأنما وتر أهله وماله”.

مصراوي

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.