العتبة قزاز والسلم نايلو فى نايلو !!



شارك الموضوع :

* لا ادرى ما الذى يريده كاتب مصرى معروف مثل (محمد رجب سلامة) من إستدعاء مقال نشرته قبل بضعة اعوام وقام بنشره مرتين، الأخيرة قبل يومين فقط، فى صحيفة (المصرى) ولو لم يرسله لى أحد الأصدقاء صديق مصورا لما علمتُ به، لعدم وجوده على الموقع الإلكترونى للصحيفة!!

* ليس لدى تفسير، سوى أحد ثلاثة أو اربعة أشياء، الأول، أنه لم يجد موضوعا يعلق عليه فآثر أن يعيد نشر مقاله القديم ( أو فى الحقيقة مقالى)، ويزينه ببعض التعليقات الحادة التى قد تثير جمهور قراء (المصرى)، أو الجمهور المصرى الذى يشتعل غضبا هذه الأيام بسبب الهزائم والأداء المهزوز للمنتخب المصرى فى كأس العالم، لينسَ ما هو فيه ويفشى غضبه فى السودان الذى يتطاول أحد صحفييه بالتهجم على مصر !!

الثانى، هو أنه يسعى لاختلاق معركة فى غير معترك، تتيح له أو لغيره الفرصة لانلاق حملة عدائية اخرى ضد الشعب السودانى فى (مصر)، ولا أدرى لماذا يريد أو ماذا يستفيد (محمد رجب) من معركة مثل هذه إلا إذا كان لديه عداء مع الشعب السودانى، يريد أن يستغل إحدى مقالاتى القديمة فى التنفيس عنه، والتصريح به!!

* الثالث، هو أنه يؤمن فعلا بأنهم أسيادنا، وما نحن إلا عبيدا لهم، أو (بوابين) يجب أن ندين لهم بالسمع والطاعة وننحنى صاغرين كلما مروا بجانبنا، أو يلهبون ظهورنا بكرابيجهم إذا تجرأنا بالجلوس فى حضرتهم!!

* الرابع، هو أنه لا يزال يعيش فى أوهام زمن قديم كان فيه (مَلكَهم) الخاضع لحكم الإنجليز وسيادتهم يعتقد أنه كان (ملكا لمصر والسودان)، كما أوهمه الإنجليز بذلك، بينما لم يكن إلا عبدا للإنجليز يسيرونه كما أرادوا، بدون أن يجرؤ على معارضتهم أو رفع عينه فى أعينهم فى شأن يخص السودان، أو حتى فى شأن يخص بلده التى ظلت تحت الإستعمار البريطانى ، ولم تتحرر من العبودية إلا عندما قرر الإنجليز الإنسحاب من كل مستعمراتهم فى العالم، ومن ضمنها مصر والسودان، بسبب تغير الموازين السياسية العالمية فى ذلك الوقت، وليس كما يتوهم المصريون أنهم أخرجوا الإنجليز وحرروا بلادهم بنضالهم وتضحياتهم!!

* ليس لدى وقت لأقول له أكثر من ذلك، فمعركتنا ليست معهم أو مع غيرهم، وإنما مع العصابة التى تجثم على بلادنا منذ ثلاثين عاما، ودمرت فيها كل شئ جميل، وجعلتنا مطية لمن لا مطية له من الضعفاء والخانعين، ومضغة فى أفواه (اللى يسوى ماللى ما يسواش)، مثل (محمد رجب) وأقرانه من الراقصين فى كازينوهات وملاهى (العتبة قزاز والسلم نايلو فى نايلو، آه يا ولد) .. الذين لا يجيدون إلا الركوع تحت أقدام أسيادهم لِلم (النُقطة) !!

مناظير – زهير السراج
صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1
        حيدر علي

        الشعب الوحيد في العالم الذي حكمه مماليك لمدة 400 سنة في الحكم و300 سنة كانوا في الجيش هو الشعب المصري و7 آلاف سنة في التاريخ المصري لم يحكم مصر سوى 6 حكام مصريين فقط

        الرد
      2. 2
        ود البلد

        اجلدو اجلدو كويس
        اي مصري اجلدو كويس

        الفيل قدامهم رئيسهم يعذب فيهم و يقتلهم و يذلهم و الواحد ما يستعرض انه عنده صوت ( و أكرر صوت) رجولي الا لما يقولوا ليهو السودان

        نار البلد دي ما بقدروا عليها المصاريه ديل

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.