كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الملل !!



شارك الموضوع :

*كتبت كلمة عن الملل قبل فترة..

*فلما احتجت إليها اليوم فوجئت باختفائها في ظروف غامضة..

*أو ربما في ظروف مملة… إذ آثرت التلاشي مللاً..

*وفيلسوف كتب مرةً خاطرة عن الملل… قال فيها إنه يشعر بروحه تتلاشى..

*وأنيس منصور وصفه بنمل يدب على الجسد… فيشله..

*والأصح إنه يدب على المخ – وفيه – أولاً فيشله… فيؤدي ذلك إلى شلل الجسد..

*وهو شلل يعني هنا انعدام إحساس المرء بأعضائه… فالحياة..

*أو شعوره بظلمات فراغ… بعضها فوق بعض… لو أخرج يد (أملٍ) لم يكد يراها..

*والملل قد يكون جماعياً أحياناً… لا فردياً فقط..

*وذلك حين يسرى شعور الملل الحاد بين أفراد شعب بحاله… جراء أوضاعٍ ما..

*وعندها قد تنفجر الأوضاع هذه… كسراً للملل..

*فتنكسر دول وحكومات وحضارات… ولا أدري لم أغفل ابن خلدون هذا العامل..

*فهو أيضاً يؤدي إلى انهيار دول… وإن بدت قوية ظاهرياً..

*فالملل الجمعي مؤشر إلى وجود علة سياسية لا ينتبه لها الحاكمون… وبطائنهم..

*ويمكن تشبيهه – سياسياً – بدائرة (فراغ) شعبي كبيرة..

*دائرة مفرغة من كل شيء ؛ الأمل… الطموح… السعادة… الأطايب… والرضا..

*وتقابلها دائرة (امتلاء) رسمي صغيرة ؛ بالقيادات…والطيبات..

*وعندما تبلغ الدائرة الأولى ذروتها قد تنفجر في وجه الثانية… ونكتفي بمثالين:

*الثورة الفرنسية… والثورة البلشفية في روسيا..

*ففي هاتين الدولتين ضاقت الدائرة الثانية على فئة بعينها… واُتخمت بها امتلاءً..

*واتسعت الأولى على الشعب… واُفرغت منهم مللاً..

*فما عاد أفراد الشعب يحسون بالحياة…ولا بالأمل…ولا بأنفسهم…ولا بعقولهم..

*وتحت تأثير عدم الإحساس بالعقول هذا حدث الـ(لا منطق)..

*فتم إزهاق أرواح حتى أطفال الذين كانوا يملؤون الدائرة الرسمية… وتمتلئ بهم..

*تمتلئ شهوات بطونهم… وفروجهم… وسلطاتهم ؛ ولا تشبع..

*وعلى الصعيد الفردي قد تتجاوز دائرة الملل حدود الشلل فتنفجر في وجه صاحبها..

*فينفجر في أقرب وجوه تحيط به… كيفما اتفق..

*وأذكر أن أستاذنا لعلم النفس كان قد لاحظ في زميل لنا ما رصده بحكم تخصصه..

*فناداه في مكتبه وسأله : هل تشعر بالملل يا ابني؟..

*فأجاب الزميل فوراً : نعم… ثم شرح له أسباب ملله هذا بالتفصيل (الممل)..

*وتتلخص في التضييق الشديد الذي تمارسه عليه الأسرة..

*لا تلعب مع هذا… لا تتحدث مع هذه… لا تجئ إلى هنا… لا تذهب إلى هناك..

*كورة لا… سينما لا… روايات لا… رحلات لا ؛ كله لا في لا..

*فبدأ يشعر بالملل من وجوه بعينها تحيط به في جميع الأوقات… عدا أوقات الدراسة..

*فطلب منه الأستاذ إحضار ولي أمره… وانكسرت دائرة الملل..

*فالتضييق… مع القهر… مع تكرار الوجوه… من مسببات الشعور بالملل..

*وكذلك الكتابة عن الملل من أول وجديد !!!.

صلاح الدين عووضة
صحيفة الصيحة

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1
        شملول

        يا صلاح الدين عووضة ما تكلمو لينا الجماعة ديل لأنه صراحة نحن مليييييييييييييييييييييييييييييييييييييننننننننننننننننا لمن الملل زاتو زهج مننا، يا خي دي 30 سنة ما كفاية ؟؟؟؟؟

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس