كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

شيخ حمد والعزاء في سوارالذهب



شارك الموضوع :

لم استغرب البتة للزيارة الخاطفة التي قام بها أمير دولة قطر السابق الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وزوجته الشيخة موزا بنت ناصر المسند للسودان

لتقديم العزاء في (إمام الزاهدين) المشير عبدالرحمن سوار الذهب، وهل يجوز لي أن أدهش لأي من العجائب والمدهشات التي ظلت تفاجئنا بها دولة قطر الصغيرة في حجمها ومساحتها، الكبيرة في أدوارها التاريخية ومبادراتها على مستوى إقليمها المضطرب بل وخارجه ، العظيمة في مرجعياتها وتخطيطها والمؤثرة في صناعة التاريخ في إحدى أكثر الفترات ظلامية في مسيرة المنطقة العربية والإسلامية عبر الحقب والأزمان؟

وأنا أتامل الغرائب والعجائب (القطرية) استغرقني التفكير في تلك العبقرية الفذة التي أنجبت ، على سبيل المثال لا الحصر ، فكرة قناة الجزيرة الفضائية التي أضافت إلى قطر مساحات شاسعة من التأثير يصعب حصرها أو عدها ذلك أن تلك القناة المدهشة التي سبق لوزير الدفاع الأمريكي دونالد رامسفيلد أيام غزوهم لأفغانستان والعراق أن ضاق بها ذرعاً رغم شعارات حرية التعبير التي يتشدقون بها فوصفها بالقناة الشريرة

The vicious channel،فقام الطيران الأمريكي بقصف مكتبيها في كل من بغداد وكابول .. أقول إن تلك القناة أحدثت من التأثيرات الزلزالية ما لا أشك البتة أنه أعظم من كل الإعلام العربي مجتمعاً ، بفضائياته وصحافته وأسافيره فهي لوحدها تقف في الكفة الراجحة بينما يقف الإعلام المضاد جميعه في الطرف الآخر كسيراً مستسلماً ومهيض الجناح لأنه يفتقر إلى الحرية في الصدع بالحقيقة في زمن العجز العربي المقيت.

ما أضفت هذه الكلمات حول قناة الجزيرة وتأثيرها إلى حديثي عن زيارة الشيخ حمد إلا لأن تلك القناة العظيمة أنشئت في عهده الميمون لتصبح سوط عذاب على الظالمين والمستبدين والمتآمرين والطغاة داخل بلادنا العربية وعلى مستوى العالم أجمع، فما أعظمها من عطايا أتاحها الله تعالى لقطر لتنوير شعوب أمتنا المنكوبة وتبصيرها بما يحاك لها من استهداف خطير تنوء بحمله الجبال الرواسي.

ترى .. ما هو السر في تلك النجاحات والمبادرات الباهرة التي أوتيتها قطر في مواجهة طوفان التآمر الإقليمي والدولي الذي استهدفها ولا يزال والذي سعى لغزوها حتى ينطفئ ذلك الإشعاع التنويري المبارك ويعم ظلام التجهيل شعوبنا المغلوبة على أمرها؟!

أرجئ الإجابة قليلاً لأمهد بالقول إنه ذات السر الذي حمى تركيا من كل محاولات إسقاط زعيمها التاريخي رجب طيب أردوغان، فكلتا الدولتان لم تهادنا أو تترددا في نصرة الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، كما أنهما كانتا حجر عثرة في مؤامرة تمرير(صفقة القرن) التي يرعاها ترمب ونتنياهو بل أنهما كانتا نصيراً للمسلمين المستضعفين في كل مكان وصوتاً يزأر بالحق في زمن الصمت العربي المخجل.

أرجع لأقول إن الشيخ حمد هو الذي وقف مع السودان ولم يخذله في يوم من الأيام ولن ينسى له السودان رعايته لمفاوضات الدوحة لتحقيق السلام مع حملة السلاح، كما لم ينس الدعم المادي الكبير الذي قدمه ولا يزال من خلال المنظات الخيرية القطرية التي قدمت وأقامت الكثير بما في ذلك القرى النموذجية التي تأوي النازحين في دارفور .

أقول إن ذلك (الشبل – الذي أعني به أمير دولة قطر الشيخ الشاب تميم بن حمد – من ذاك الأسد فقد ظل على نهج أبيه سنداً وعضداً للسودان وللأمة جمعاء وحرباً على المتخاذلين والمنكسرين والمستبدين في المنطقة العربية وعلى سادتهم في أمريكا وإسرائيل.

إن كنت قد أكبرت دور الشيخ حمد وهو يشد الرحال من بلاده البعيدة إلى الخرطوم لا لسبب إلا لتقديم العزاء في أحد عظماء السودان فإنه قد خطر لي أن أذكر بمواقف شبيهة اتخذها رجل قرآني يسير على ذات الطريق وأعني به الرئيس التركي أردوغان الذي أرسل طائرة خاصة لتقل شيخه المجاهد – أسد البوسنة – د.الفاتح علي حسنين ، إلى تركيا التي لا يزال يستشفى فيها على نفقة أردوغان.

قبلها حرص أردوغان خلال زيارته للسودان على زيارة د.الفاتح في منزله، فما أعظمه من وفاء؟

تشابه قريب بين زعيمي قطر وتركيا هو الذي ربط بين مواقفهما ومرجعياتهما الفكرية والسياسية وهو الذي جعل أردوغان يرسل جنوده ويقيم قاعدة ليحمي قطر من مؤامرة دبرت بليل لغزوها .. مؤامرة لا تختلف عن تلك التي استهدفوا بها أردوغان حين رتبوا لذلك الانقلاب المشؤوم الذي أرادوا ان يطيحوه به ولكن الله أبطل مكرهم تصديقا لقوله تعالى : (.. وَأَنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ).

آن الأوان بعد كل ذلك التمهيد للقول إن السر (الباتع) في حماية الله القهار لقطر وتركيا من كيد الكائدين يكمن في قوله تعالى :

(.. وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ) .. ذلك أن تركيا وقطر هما الأمل المرتجى لهذه الأمة التي تشهد هذه الأيام حلقة جديدة من مسلسل (سايكس بيكو) الذي وضع حجر أساسه في الذكرى المئوية لوعد بلفور في العام (1917).

حمى الله قطر وحمى تركيا ونصرهما على الأعداء وأبقاهما ذخراً لأمتهما إنه سميع مجيب.

الطيب مصطفى
صحيفة الصيحة

شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1
        salih

        قواد

        الرد
      2. 2
        sami21

        اخونجى سافل بيلمع في ارهابي قطر وتركيا

        سياتى يوم ونذبح فيه عصابات الاخوان كما قتلوا ملايين السودانيين والاف الليبيين والمصريين والسوريين والدارفوريين والعشرات من اشجع الرجال والنساء

        اتفوووو عليكم ياكلاب يااحقر مخلوقات الدنيا

        اتفوووووووو علي الكيزان

        بالمناسبة ليه الكوز مكروه وبدس انو كوز?

        الرد
        1. 2.1
          abahmd

          السودانين والدارفوريين !؟؟
          اتجاهك شماال ع الاخر

          الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس