كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

بنديهو حلاوة ..!



شارك الموضوع :

قد يسأل سائل عن سر الإذعان التام للمواطنين وعدم تذمرهم بوضوح وشقهم لعصا الطاعة والأحوال تسير كل يوم من سيئ إلى أسوأ في كل مناحي الحياة، وهو سؤال يفرض نفسه بقوة هذه الأيام الحالكات فما من أمة ترضى بعيش الكفاف دون أمل مرجو وللإجابة على هذا التساؤل يعتقد العبدلله أن (الإنقاذ) وباستخدامها لأساليب (معينة) قد عمدت عن وعي تام ومنذ استلامها للسلطة على إنشاء تعاقد غير مكتوب مع المواطنين ينص على أن يتنازل الشعب عن التفاعل مع قضاياه وعدم إبداء أي رأي في طريقة (حكمه) وأن يلتزم بالوقوف متفرجاً مقابل حصوله على الحد الأدنى من متطلبات الحياة، وبالتالي التعايش التام مع (أي وضع) والتحرك فقط في تلك المساحة الضيقة التي تسمح له بها (السلطة)، ما لم يصبح من (ماسحي) الجوخ و(الهتيفة) والأرزقية والمنتفعين!

لقد ظلت (الإنقاذ) على مدى حوالي ثلاثة عقود تقوم بإلهاء الشعب بالبحث عن الغذاء والكساء والدواء والسكن والتعليم حتى أصبحت أحلامه تتآكل تدريجياً أمام عينيه حتى أضحى حصوله على (الحد الأدنى) من متطلبات الحياة يعتبره إنجازاً.. إلا يعد إنجازاً حقيقياً تستحق عليه أرقى الأوسمة حصولك على مقعد في حافلة متجهة إلى مكان سكنك بعد يوم شاق من العمل؟ ألا يعد (مفخرة) لك حصولك على (رغيفات) يقمن صلبك (وصلب عيالك) بعد وقوف بالساعات أمام المخبز ومدافرة وتصارع في نهار يوم قائظ؟ أليس من المفرح لك أن يتلقى أبناؤك تعليماً حكومياً بمئات الجنيهات التي تقتطعها من (الضروريات) لا تتوفر فيه البيئة الصحيحة والمعينات بدلاً عن إلحاقهم بالمدارس والجامعات الخاصة (البي الشيء الفلاني)، الما عندك ليها (رقبة)؟ ألا تبتسم في راحة حتى تبين نواجذك حينما تستطيع أن تجد سريراً لمريضك في مستشفى حكومي يزخر بكل أنواع (القطط) والفئران تنعدم فيه النظافة والشاش والديتول والحقن و(ميزان الضغط)!

لم تعد أسعار (الضروريات) من السلع في استطاعة المواطن وكذلك لم يعد بإمكانه الحصول على أدنى الخدمات إلا أنه راضٍ حامد شاكر وهو يرى (فلوسو) تتبعزق هنا وهناك في ترف لا يحتمل و(لهط) بالمفتشر لا يتناسب وهذا الوضع الردئ الذي يعيشه، والمسغبة التي يحياها.
لا تسألني كيف ارتضى المواطن هذا الحال الذي لا ترتضيه أكثر شعوب الأرض إذعاناً وخضوعاً، فالأمر قد تم عبر طرق (علمية) بحتة استخدم فيها القوم (شطارتهم) التي نشاهد مخرجاتها في صمت وكأن الأمر لا يعنينا، أرأيت كيف تقفز الأسعار بصورة دراماتيكية محيرة دون أن يقول أحد (بغم)؟ ودون أن يحتج أحد على ذلك؟ معظم ذلك تم عبر نظرية (الوفرة بعد الندرة)، تختفي أنابيب (الغاز) مثلاً ويصبح الحصول على أنبوبة غاز من سابع المستحيلات، يتعذب المواطن (عذاب نكير) بين الجري و(الشلهتة)، ثم فجأة تظهر أنابيب الغاز في السوق الأسود بمبلغ ثلاثمائة جنيه (مثلاً) بعد أن كان سعرها (مائة جنيه فقط) فيتدافع الجمهور لشرائها (عشان يمشي أمورو) وهو في قمة النشوة والسعادة وبعد أن تكتفي تلك الجهة (العندها الغاز) من جمع (القروش الحرام) تقوم الدولة بتسعير (أنبوبة الغاز) وإعطائها سعراً رسمياً هو (مائة وثمانون جنيهاً) حيث يتم إغراق السوق بالأنابيب و(تتحل) الأزمة فيفرح المواطن ويعيش في ثبات ونبات ويخلف صبيان وبنات حتى يفاجأ بندرة أخرى وسوق أسود يعقبه (فرج) بسعر جديد.
جارنا (ع) معلم الأساس يعول خمسة من الأبناء غير زوجته، توقف عن الذهاب للمدرسة لأن مرتبه (لو صرفوهو ليهو) فهو لا يصمد لأكثر من خمسة أيام، قابلتني زوجته في البقالة (شايلا ليها كيس حلاوة) فسألتها عنه:

• (ع) عامل كيف؟
• والله جاتو نفسيات
• الحاصل ليهو شنو؟
• دخلتا الصالون لقيتو فاااضي قدر ما عاينتا ما لقيت ليا زول وهو ماسك الطبشيرة يشرح للأولاد ويسأل فيهم
• والله كان كده حالتو اتأخرت
• دي ما المشكلة
• المشكلة شنو طيب
• المشكلة البجاوب صاح بيديهو حلاوة!

كسرة:
إلى متى يستمر هذا الحال؟ البجاوب صاح بنديهو حلاوة!!

كسرة ثابتة (قديمة):
أخبار ملف خط هيثرو العند النائب العام شنو؟ 103 واو – (ليها ثماني سنين وسبعة شهور)؟

• كسرة ثابتة (جديدة):
أخبار تنفيذ توجيهات السيد الرئيس بخصوص ملف خط هيثرو شنو؟ 62 واو (ليها خمس سنين وشهرين).

ساخر سبيل – الفاتح جبرا
صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ابو على

        دى اسمها حكومة الصدمات .تديك صدمة بسعر الغاز حتى لاتفيق منها تديك صدمة الرغيف وبعدها انعدام السيولة .حتى بقى انعدامها من وجودها واحد لاخير فيها ان مسكتها ولا خير فيها ان بقت فى بنكها .اصبحن نتشهد ونحوقل راجيين الموت كى نرتاح .نظاهر باى طاقة شكيناهم على الله .يزيلهم وينتقم منهم .حكومة مرفهة وشعب جائع

        الرد
      2. 2
        شملول

        بكرة يا جبرا تلقى جريدك مصادرة وموقوفة، وإنت زاتك مسجون !!! لماذا، ناس جهاز الأمن ح يتهموك بالتحريض على تقويض النظام، ويعملو ليك قضية إرهاب، ويكتبو في شكواهم ستين مادة قانونية تدينك.

        الرد
      3. 3
        سودانى مغبووووون

        وبعد أن تكتفي تلك الجهة (العندها الغاز) من جمع (القروش الحرام) … صدقته ود جبره

        والمؤسف جدا … انو موظفىن الحكومة من اجعظ واحد فيهم ( الوزير ) لغاية اقل واحد فيهم ( الغفير )

        يلغو فى الحرام … ( الا من رحم ربى يعنى ده ممكن يكون نسبة 0.00000000000001 % … )

        والواحد يلوك ويمسح الباقى فوق دقنو وجضومو … مدوعل ومملس ..

        وتلقاهم فى الصلاة يتدافرو عشان الصف الامامى ..

        خاصة لو بقت الصلاة فى مسجد مجمع النور ..

        صحى الاختشو ماتو

        لكنه يمهل … ولايهمل … والقيامة قريب ( لحظة ممات الزول هى نفسها لحظة بداية قيامتو )

        خمو ….. وصرو … عالم وهم

        اللهم احسن خاتمتنا .. واسترنا فوق الارض .. وتحت الارض .. ويوم العرض

        الرد
      4. 4
        عمدة

        الاستاذ جبرة ان من المعجبين بعمودك عابر سبيل وانت كاتب تجيد اسلوب السخرية مع الحقائق الموجوده علي ارض الواقع هؤلاء ماتت ضمائرهم ولكن في النهاية لا يبقي الا الصحيح والارض يرثها عباده الصالحون امثالك والمخلصون الذين لم يدخل عليهم الحرام الي جيوبهم .وفقك الله وسدد خطاك وانت تجاهد بقلمك الميمون .وستزل الاقلام المأجورة يوم تشرق شمس الحق في وطننا العزيز
        دمتم زخرا للسودان وسيعود السودان بفضل ابنائه الافاضل.

        الرد
      5. 5
        الحر الراي

        ف فرنسا دوله الرفاعيه وسادس اقتصاد عالمي زادو البنزين يورو قامت الدنيا ولم تقعد وطلعو ناس السترات الصفراء بحرق باريس
        نحن لا عايزين حرق ولا بطيخ
        عايزين مسيرات قانونيه بتاعه اولاد ناس اطلع الشعب افك الجواهو حراااااام والله
        وماف زول حاسي
        حاول يا كاتب العمود نظم مسيرات قانونيه باذن من السلطات واتصل بمجلس حقوق الانسان الشغله دي كترت شديد وما عايزين حريق ولا ضرب مسيرات سلميه لاسماع البشير

        ونقول للبشير انت مهزوم مهزوم ف الانتخابات احسن تقول للامريكان حاتنزال وتفك ساجور السودان من حسي

        الرد
        1. 5.1
          ود إدريس

          سلمت يداك

          الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.