كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

بماذا يعتذر رئيس الوزراء تاني؟



شارك الموضوع :

بادرة طيبة من السيد رئيس الوزراء، حينما اعتذر الفترة الماضية إلى الشعب السوداني بسبب صفوف الخبز وحمدنا الله أن لنا مسؤولين يقدرون هذا الشعب المسكين والصابر على الحكومة طيلة الفترة الماضية وأزماتها المتكررة، ولكن ورغم اعتذار السيد رئيس الوزراء، فلم تلُح بارقة أمل لحل مشكلة الخبز، فإذا مر السيد الوزير على المخابز في أي وقت يلاحظ الصفوف المتراصة نساءً ورجالاً، شيباً وشباباً حتى لو خرجت قبل صلاة الصبح تجد الصفوف، فلا ندري أين تكمن المشكلة؟ وكيف يتم الحل في ظل الأزمة المتصاعدة ليس في الخبز وإنما في كثير من السلع الحيوية، فصفوف الجازولين لم تنتهِ، وإذا انتهت يوماً عادت في اليوم الثالث، وحتى البنزين الذي شهد فترة من الاستقرار عادت الصفوف من جديد، والسيد الوزير كل صباح يبشرنا بانتهاء الأزمة في الوقود أو الخبز، ولكن الأزمة مستمرة، مما يعني أن هناك إشكالية لم نعرف محلها وين، وحسب ما ذكر وزير الطاقة السابق، الدكتور “عبد الرحمن” الذي تساءل بدوره عن أسباب أزمة الوقود، حينما أطلت برأسها آنذاك، وهو كان يعلم أين تكمن المشكلة، ولكن لم يصرح بها، بل قال أين مكانها؟ وهو كان يعني أن المشكلة في وزارة المالية، وحتى وزارة المالية، والتي حملنا الجنرال “الركابي” كل المسؤولية والفشل، فقد اتضح أننا ظلمنا الرجل، وأن الأزمة في أضابير أخرى، لا أحد يريد أن يكشف عنها أو يعالجها.. إن الأزمات المعيشية في تصاعد وإن الأسعار وصلت السما والسبب هذا الدولار، الذي لم يستطع لا “معتز” ولا غيره كبح جماحه، فأصحاب الدولار يتعاملون به من الخارج جهاراً نهاراً، والدولة تتلفت لأنها ليست لها حيلة، طالما لم يكن لديها الإنتاج الكافي الذي يساعدها على شراء أكبر كمية منه.. ومن ثم التحكم في السوق، وهذه كانت نظرية السيد وزير المالية، الأستاذ “معتز موسى”، ولكن التجار قالوا له غيرك كان اشطر، فطالما لم تملك الدولار فكل سياساتك ستكون فاشلة مهما فعلت من سياسات، حتى المغتربين الذين وعدهم بالحوافز فلم يستجب لهم أحد، فمعظم المغتربين الآن مع الأسعار المتصاعدة طالما الدولة لم تف بوعودها، فالمغترب أفضل ليه أن يبع الريال السعودي بـ(15 أو 16) أم يبيعه للدولة في أسعار صناع السوق الذين تجاوزتهم الأسعار الآن بمراحل، بل أصبح هناك أكثر من سوق للعُملة (الآجل والشيكات والكاش) فكلها مغريات لأصحاب الدولار، فما الذي أوفت به الدولة حتى الآن لتجذب أصحاب الأموال بالخارج، الآن المواطن يعيش حالة من الإحباط وعدم الاستقرار بسبب الأوضاع غير المستقرة بجانب الوعود غير الصادقة من قبل الدولة، فكل يوم نسمع أن هناك عدداً من البواخر محملة بالوقود وهي تنتظر إفراغ حمولتها بميناء بورتسودان، ولكن لا شيء إلا السراب، فلا ندري هل الدولة تكذب على المواطن أم تغش فيه أم تخدره أم ما الذي يدعوها إلى كل هذه المطاولات والأماني الكذوبة؟، الدولة لابد أن تصارح شعبها أن كان هناك بصيص أمل للحل.. فالشعب سيقف معها، ولكن اللف والدوران والخداع ستباعد بينها وبين مواطنيها، فأزمة الخبز كل يوم في حالة تمدد والوقود كذلك.. أما السلع الاستهلاكية فحدث بلاحرج كل يوم سعر في الصنف الواحد، والتجار طالما الدولة غاضة الطرف عنهم، فكل يبيع بطريقته فاليحرق المواطن أو فاليشرب من البحر، ولكن هذه السياسة ستأتي عكس ما تشتهي الدولة، ولا نريد أن نكرر مقولة الدكتورة “سعاد الفاتح” من داخل قبة البرلمان، عن هذا الشعب الصابر.

صلاح حبيب – لنا رأي
صحيفة المجهر السياسي

شارك الموضوع :

4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ود إدريس

        أأأأأأأأأأأأأه ثم أأأأأأأأأه

        الرد
      2. 2
        محمد

        نفس الحجر ونفس التيس ونفس الزاويه و الله المستعان.

        الرد
      3. 3
        زول ساي

        انك لم تتناول قضية حساسة أخرى وهى انعدام النقود بالمصارف فموظف بنك يقول لعميل أراد أن يسحب لعلاج ابنه ليس أمامك سوى الموت انه لا يوجد نقود بالبنك .الموظف الذى لم يسعفه المجال او المقال . الموظف الذى أصبح مرابضا أمام الصراف الآلى لعل وعسى أن يخرج من جوف الصراف الفارع شئ من حتى . أنهم يكذبون ويتحرون الكذب فكتبوا عند الله كذابين وعلى الشعب المغلوب على أمره ان يلوك كذبهم هذا فليس أمامهم سوى الموت حسب قول ذلك الموظف البنكى ونصيحته الغالية والقاسية حقا

        الرد
      4. 4
        زول ساي

        انك لم تتناول قضية حساسة أخرى وهى انعدام النقود بالمصارف فموظف بنك يقول لعميل أراد أن يسحب لعلاج ابنه ليس أمامك سوى الموت انه لا يوجد نقود بالبنك .الموظف الذى لم يسعفه المجال او المقال . الموظف الذى أصبح مرابضا أمام الصراف الآلى لعل وعسى أن يخرج من جوف الصراف الفارع شئ من حتى . أنهم يكذبون ويتحرون الكذب فكتبوا عند الله كذابين وعلى الشعب المغلوب على أمره ان يلوك كذبهم هذا فليس أمامهم سوى الموت حسب قول ذلك الموظف البنكى ونصيحته الغالية والقاسية حقا.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.