كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الطاهر حسن التوم.. من الشخصيات المؤثرة والناجحة استطاع بجهده ان يخرج لنا قناة من العدم ويجعلها بحجم قناة سودانية 24


الطاهر حسن التوم

شارك الموضوع :

الطاهر حسن التوم
اقسم بالله العظيم لا تربطني به اي صلة لا من قريب ولا من بعيد..
ولكن ظللت اتابعه عن كسب ..اتابع برامجه وكتاباته..

وللأمانة ولكي لا ننحرف عن مسارنا الرئسي وتتشتت الأهداف لتصبح ساحات الثوار مساحات لتصفية الحسابات الشخصية والأنتقام المبرمج .
فالرجل يعتبر من الشخصيات المؤثرة والناجحة استطاع بجهده واجتهاده ان يخرج لنا قناة من العدم ويجعلها بحجم قناة سودانية 24
هذه القناة التي استطاعت وبكل جدارة ان تفرض وجودها في الساحة الاعلامية ..
المتابع يعي حقيقية ما نكتب .

نحن نعلم تماماً هنالك اعداء مقابل كل نجاح يتحقق ولكن ان يقلف بقلاف الثورة فهذا ما لا نرضاه ..
يستخدم المحاربون في هذه المعارك ضمير الشعب السوداني وعواطفه ليؤلبوه ضد من يريدون ويخفون وراء ذلك اهدافهم الخبيثة.
الطاهر رجل ناجح واعلامي مميز فاسقاطه يعني اسقاط الكثير ومحاربته تعني اسقاط الشعارات التي تنادي بالحرية ، ومن الحريات حرية الراي ..والتعبير.

قناة سودانية 24 قناة متميزة جدا تعكس الوجه المشرق للسودان والسودانيين داخل وخارج الوطن الحبيب، وهي مثال للاعلام الحديث ، حيث الدقة في الاخراج والمونتاج والتنوع في البرامج وغيرها من ما يجعلك تتحسس الرموت كنترول وتجعلها خيارك الأول في المشاهدة..

هنالك جمع غفير من الفاشلون والفاشلات الذين يصطادون دائماً في المياه العكرة، ينتظرون سقوط الطاهر حسن التوم وقناته اكثر من سقوط الحكومة ويستغلون في ذالك بعض السُذج ..وللأسف من داخل القناة فالمذيعات اللاي تم اختيارهن بمعيار محدد وهو الجمال لا غيره فجمال الشكل لا يكفي ..(المظاهر خداعة).

#الحصة وطن واقحام اي شخصية او مؤسسة يعني الكثير ..ويضع مساحات واستفهامات كثيرة..؟؟؟
لا تكونوا اعداء للنجاح ولا تحطموا الناجحين ..

كونوا بخير

محمد مبارك
فيسبوك

شارك الموضوع :

8 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ود بندة

        الظروف الانية في السودان قد بينة الطيب من الخبيث.
        كشفت كل المندسين من أطباء ومهنيين ومزيعين ومسرحيين وفنانين ورياضيين. وغيرهم من المرجفيين. واولهم اصحاب النفوس الضعيفة من الأحزاب.
        لارجعة في النظر اليكم … والأمر انجلي والاخزعبلات الاسفيرية الي زوال .
        مما جعل استهداف القناة س24. محمل تصفية مرارات مرحلة من امد بعيد وكل ما يدور في الساحة اليوم هي مجرة تصفيات تاريخية وفشل مخنع وتارات قديمة نراها تتجلي بوضوح في كل يوم يمر ..لكن مافت عليهم بأن الشعب السوداني مرضع سياسة لا تفوت عليه هذه الخزعبلات الممرحلة من الامد البعيد..

        الرد
      2. 2
        abumuzer1962@gamil .com

        كنا من المعجبين به عندما ما كان فى برنامج عندما تكتمل الصورة بقناة النيل الازرق والى عهد قريب لكن الان اكنشف لنا بعد الحراك الاخيرة لانه اصبح منحاز للحكومة التى اصحابها تبروه منها وهم جلودها بالسياط الا قليل منهم

        الرد
      3. 3
        الشوالي

        عن كثب وليس عن كسب

        الرد
      4. 4
        amir

        يغلف وليس يقلف

        الرد
      5. 5
        اسامة محمد عبد اللطيف

        لماذا لا يقبل بعض الناس الرأي الأخر مثلما يريدون أن يقبل الآخرون برأيهم

        لماذا كلما اختلف معنا مذيع أو سياسي او غير ذلك اوسعناه شتما وحربا

        فهل مثل هولاء الذين يتحرجون من الرأي الآخر يطيقون نقداً إن هم كانوا في مكان الطاهر أو في الحكومة

        فأنا أكاد أجزم بلا .

        فمثل الطاهر حسن التوم إن كان مع النظام كما يقول معارضوه ، فهنيئاً للحكومة به

        وإن كان معارضاً للنظام فنعم المعارض هو من رجل أكثر وعياً ، وليت كل البلاد معارضين مثل الطاهر

        حفظ الله البلاد والعباد

        الرد
      6. 6
        حمد

        من الشخصيات المحترمه والمقدرة ومزيد من النجاح ولا تلتفت إلى الحاقدين والفاسدين فشلوا في ثورتهم التي لم تنجح إلا عبر وسائل التواصل الاجتماعي

        الرد
      7. 7
        خالد ابامجمد

        هناك جمع غفير من الغاشلين.. وليس الفاشلون…

        الرد
      8. 8
        Wadassad

        السلام عليكم
        انا كنت من المتابعين لكل برامج القناة وبالزات برنامج حال البلد وكنت معجب بكل الاسطاف فيها لكن انحياز الطاهر وتكذيبه الأوضاع الحاصلة ده السبب الخلاني انا شخصياً اكره القناة ومديرا الناس بتموت وهم شغالين في برامج الطبيخ والكلام الفاضي ياخ اقلاها يجيب الحاجة الحاصلة للراي العام ويقول البنعمل فيه ده غلط لكن يعمل رايح من كل الحاصل ده الوجع زاتو

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.