كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

ماذا دهى حسن رزق ؟



شارك الموضوع :

ليسمح لي الأخ حسن عثمان رزق بكلمات عتاب هذه المرة.. أنا الذي رصعته ذات يوم بكلمات من الذهب الخالص هي بالقطع اقل من قامته وبذله قديماً وحديثاً في سبيل نصرة دينه ووطنه.
> فقد صرح خالد نوري الامين السياسي لحركة الاصلاح الآن التي يحتل رزق منصب الرجل الثاني في هيكلها التنظيمي بأن حزبه (لم يتراجع عن قرار الانسحاب من المشاركة في السلطة التشريعية على مستوى المركز والولايات، وان ذلك القرار نهائي لا رجعة فيه)، ولكن لرزق رأياً آخر في قرار حزبه، إذ ظل متردداً بل رافضاً وضعه موضع التنفيذ!
> هل تذكرون انشاء حركة الاصلاح الآن بمعية مبارك المهدي للجبهة الوطنية للتغيير التي طالبت في مؤتمر صحفي مبثوث فضائياً بتنحي النظام الحاكم وحل المجلس الوطني وانشاء مجلس رئاسي ومجلس وزراء وبرلمان بديل؟!

> في ذلك اليوم أعلن د. غازي صلاح الدين رئيس حركة الاصلاح الآن سحب ممثلي حركته من المجلس الوطني والمجالس التشريعية الولائية، وهو قرار صحيح لأن الحركة كانت قد وقعت على الوثيقة الوطنية والتزمت بمخرجات الحوار الوطني التي تلزم من وقعوا على تلك الوثيقة بالوفاء للمخرجات التي تبقي على الجهازين التنفيذي والتشريعي حتى قيام الانتخابات في عام 2020م، ولا يجوز لمن يطالب بحل الاجهزة القائمة وانشاء اجهزة حكم جديدة ان يبقى في المجلس الوطني او السلطة التنفيذية، لذلك كان من حسن التصرف القانوني والاخلاقي ان يخرج حزب مبارك المهدي من الجهازين التنفيذي والتشريعي.

> لكن رغم إعلان غازي عن خروج حركته من الجهاز التشريعي ظل رزق متحفظاً بل رافضاً قرار حزبه، ففي آخر تصريحاته قال انهم (جمدوا تقديم استقالاتهم من البرلمان نسبة لاتصالات جرت بين بعض حكماء المعارضة وحركة الاصلاح الآن) نظراً لأهمية وجود نواب الحركة في البرلمان خلال المرحلة المقبلة!
> يقول رزق هذا الكلام مقدماً اتصالات من (حكماء) خارج حزبه على قرار مكتب حزبه السياسي!

> صدقوني اني من اسعد الناس بوجود رزق في البرلمان، وقد كتبت عن ذلك من قبل شريطة ان يتم بصورة صحيحة، لكني اردت ان الفت النظر الى سلوك رزق الذي لا يلتزم بالقرارات التي تصدر عن الاجهزة، مما ساقدم بعض الامثلة له ولا بأس من ان تعيد حركة الاصلاح الآن النظر في قرارها، لكن بشرط ان تخرج من الجبهة الوطنية للتغيير او ان تقوم تلك الجبهة باعادة النظر في طلبها حل اجهزة الحكم القائمة وابدالها باجهزة بديلة وتعلن التزامها بمخرجات الحوار الوطني.
> أقول في هذا الشأن إنني لا أرى سبباً لعدم اتخاذ المجلس الوطني قرارات عقابية بالقانون ضد كل من يخرج على الوثيقة الوطنية من احزاب الحوار الوطني ويصر على الاحتفاظ بعضوية البرلمان.

رزق اعتاد على الخروج على القرارات منذ ان انشئ تحالف قوى المستقبل للتغيير، فقد حضر اجتماعاً عقد ليلاً في قاعة الصداقة مع آلية (7+7) وقع فيه التحالف على وثيقة اتفاق صاغه غازي صلاح الدين ووقعه عن المؤتمر الوطني نائب رئيس الحزب ابراهيم محمود بتاريخ الثامن من اكتوبر 2016م ينص على انخراط التحالف في الحوار الوطني، وفي صباح اليوم التالي افتقدت رزق في المؤتمر واتصلت به ولكنه رفض ان يحضر !!!
> بعد عدة اشهر ــ ويا للعجب ــ انضموا الى الحوار بمبادرة مني استجاب لها غازي والتحقوا بالبرلمان، وها هم يقررون الخروج منه ثم يرفض رزق تنفيذ القرار استجابة لحكماء اوصوه بعدم الخروج! احكي لكم واقعة اخرى مدهشة حدثت خلال مناقشة مشروع قانون الانتخابات، ففي آخر ايام قبل اجازة القانون احتدم الجدل حول ثلاث مواد خلافية :(انتخاب الوالي وتصويت المغتربين وعدد ايام الاقتراع).

> عقد تحالف قوى 2020م اجتماعاً برئاسة د. غازي ليقرر حول موقف التحالف من هذه المواد، واتخذ قراراً بقبول صفقة موافقة المؤتمر الوطني على انتخاب الوالي وتصويت المغتربين في مقابل موافقة التحالف على ان تكون ايام الاقتراع ثلاثة, واكد الاجتماع قبل انفضاضه على ان قرار التحالف نهائي ولا يخضع لاي قرار يتخذ خارج التحالف.

> ذهب رزق ليلاً ويا للعجب، الى اجتماع عقد في دار المؤتمر الشعبي ونقض قرار التحالف الذي يرأسه حزبه!
> ذلك ما ادى الى تجميدنا ضمن آخرين عضويتنا في تحالف قوى 2020م، ومن ثم انشقاق التحالف واعادة تشكيله من جديد، خاصة بعد ان انخرط غازي ورزق في الجبهة الوطنية للتغيير بدون استشارة احزاب تحالف قوى 2020م، الذي كانوا على رأسه!
> اسمعوا لرزق وهو يتحدث قبل ايام لقناة (الحدث) السعودية، فقد قال بالحرف الواحد متحدثاً عن التظاهرات الاخيرة وعن الحكومة الحالية انها: (تلفظ انفاسها الأخيرة)، ثم ختم حديثه بالشعار (تسقط بس)! وبالرغم من ذلك يريد ان يستمر في البرلمان الذي نصبه نائباً بموجب مخرجات الحوار الوطني التي تلزمه عهداً وميثاقاً واجب النفاذ، بالاستمساك بها حتى قيام الانتخابات القادمة او الخروج على المخرجات ومن ثم الخروج من مؤسسات الحكم بما فيها البرلمان.

> ضيق المساحة يضطرني الى الاختصار لأقول إن رزق ساقه تطرفه وفجوره في الخصومة الى ارتكاب أخطاء جسيمة ومتكررة الحقت به وبحركته اضراراً كبيرة، ووالله ما أردت بهذه الكلمات الا عتاباً اراه يحتاج اليه كثيراً، خاصة أن ثمة تحديات كبيرة تواجه الإسلام خلال المرحلة المقبلة، تحتاج الى رزق القديم الفصيح القوي الأمين البعيد عن الغبائن والمرارات.
> أما رزق الذي سبق أن كتبت عنه أيام كان والياً لغرب كردفان والذي ابتدع وجبة ظل يتناولها ومرؤوسيه بين الغداء والعشاء سماها (الغشاء) والذي والذي والذي، فقد تغير كثيراً، ولست ادري أهو تطرف وحدة فطرية مركوزة في شخصيته، ام مرارات سيطرت عليه ولم يستطع تجاوزها؟!

الطيب مصطفى
صحيفة الإنتباهة

شارك الموضوع :

5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        وددكام

        يا أخونا الطيب والله لوكنت المسؤول لحليت كل الأحزاب ووضعت مخصصاتهم داخل البنوك وبل كل السيارات ذات الدفع الأمامي وسيارات عوائلهم ضيع عتوا وأرهقتوا خزينة البلد قال رزق مين رزق خلصونا يا السيد / البشير أقلب الطاولة وكون حكومة من الجيش والأمن وأعمل بقانون الطوارئ حسبنا الله ونعم الوكيل .

        الرد
      2. 2
        السوداني الخطر

        تسقط بس
        بلا رزق بلا قرف بلا بشة بلا خال رئاسي

        بلى يخمكم كلكم

        الرد
      3. 3
        زول ساي

        البقجة كيف معاك يا خال السجم

        الرد
      4. 4
        محمد احمد

        قلت لى عمل وجبة جديدة سماها الغشاء ،،،، هههههههها انتو الاكلتوهو شوية لما جابت ليها وجبه جديدة سميتوها الغشاء ( في جمع بين غ الغداء ، وشاء العشاء ) طيب ووجبات أموال البنوك والسفريات والنثريات ومجالس إدارات الشركات والبترول دى سميتوها شنو كمان ،، تاكلو الحمت رمت ، وتاكلو الاكلتو غنماية البقيع راجى الله عليكم .

        الرد
      5. 5
        خالد احمد افندي

        رزق اصبح يقول اي شي مقابل يكسب ود الشعب .. قال امس في قناة الحدث المتظاهرين علي تخوم القصر الجمهوري .. وقال اكبر تجمع .. لا ادري نسي انه اسلامي .. ولنا ينسي له الشعب الشيوعي ماضيه .. المعركة الحقيقة بين اليمين واليسار .. ام الشعب له حق معين يريده العدالة الاجتماعية ليس لهم اجندة .. سبب البلاوي في البلد الاحزاب .. هل تعلم يا استاذ الطيب عدد احزاب السودان اكثر من احزاب اوربا والمريكا مع بعض .. وعدد الوزراء في السودان اكتر من وزراء اوربا .. حل الاحزاب ودمجها في اربعة فقط اهل القبلة في حزبين واليسار في حزبين ..

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.