النيلين
سياسية

مجموعات معارضة تقرر وقف التنسيق مع تجمع المهنيين

تجمع المهنين

قررت قوى ومجموعات معارضة وقف التنسيق مع ” تجمع المهنيين السودانيين” وعدم التوقيع على ما يسمى “بإعلان الحرية والتغيير” الذي طرحه التجمع بسبب تحفظها على كثير من الفقرات الواردة فيه.

وأعلنت قيادات شيوعية منسلخة وقيادات بالحزب الديمقراطي الليبرالي بدول المهجر بجانب مجموعة سودان المستقبل، أيقاف كافة أشكال التنسيق مع التجمع بسبب تنفيذه لأجندة الحزب الشيوعي وتهميش قوى المعارضة الأخرى.

وكانت المجموعة قد بعثت في يناير الماضي بمذكرة للتجمع–اطلعت عليها (SMC)- انتقدت خلاله طريقة عمله وكيفية التنسيق بين القوى المعارضة، مؤكدة أن الحراك الذي يقوده معزول تماماً عن العالم الخارجي بسبب وقوف الدول الكبرى والمؤثرة مع الحكومة. وتحفظت المجموعة في مذكرة أخرى على التوقيع على الإعلان الذي طرحه تجمع المهنيين، وانتقدت (16) فقرة وردت فيه.

smc

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :


5 تعليقات

ابو جهاد 2019/02/19 at 6:21 ص

تجمع الموهومين بدأ ينفض السامر من حوله . و بعد قليل سيصحى و يجد الشمس قد اشرقت منذ زمن بعيد و يعود لاهله مجرجرا ازيال الخيبة .

رد
حسن الصادق 2019/02/19 at 6:23 ص

دا توقعناه من البداية وكتبنا مش ديل ناس
نشق أعدانا عرض وطول وناس قصر الضيافة ومجظرة الجزيرة أبا
الحزب الشيوعي لم يعي بعد المتغيرات التي طرأت على الناس وإنتشار الوعي العام
لم تعد فكرة دغمسة الأهداف وإدعاء المعرفة تمشي على أبسط الناس
مطلوب أن يتنزل الحزب الشيوعي عن محاولة الظهور بمظهر متعلمين ومثقفين لم يعد هنا الجهل الذي يقتصي وجود قيادة لا تأبه للناس وتتعامل زمن عبد الخالق وغيره الناس تساوت كتوفها معرفيا أفهموا القصة وإلا فالحزب في تناقص واضح

رد
احمد 2019/02/19 at 7:29 ص

المصدر SMC يكفي للتشكيك في صحة الخبر

رد
أبوخليل 2019/02/19 at 7:30 ص

أول ما ظهرت فئات الميه والمائتان (عوضيه سمك) فى الصراف الآلى الجماعه جروا واطى…أي زول عنده شلن فى بنك حا يصرفه…تجمع الشيوعيين بدأ بذاءاته وخطابات المليئة بالكراهيه التى لا يحبها السودانيين..هذا من ناحيه..وحكومة السجم والرماد حتى الآن تتمترس خلف وعي وحكمة الشعب الذى يخشى على بلده من الضياع ولا تحرك عجلة الإقتصاد الساكنه بالسيطره موارد البلد مثل الذهب والإنتاج الزراعى والثروه الحيوانيه التى تذهب كلها للمستثمر الأجنبى الذى يمررها برشوة النافذين…تسقط بس بالجديد..الله يرحمك يا شيخى…

رد
محب أرض الحرمين 2019/02/19 at 9:48 ص

هههههههههههههه

رد

اترك تعليقا