اقتصاد وأعمال

التجارة تُشدِّد على ضرورة تحديد المعابر الحُدُودية بين كسلا وإريتريا


أوضح وزير الدولة بالصناعة والتجارة د. أبو البشر عبد الرحمن يوسف، أهمية تجارة الحُدُود ودعمها للميزان التجاري الاقتصاد السوداني، مُؤكِّداً دعم ولاية كسلا لتسهيل تجارة الحُدُود بين السودان ودولة إريتريا وإثيوبيا وتسهيل وحل المُشكلات كَافّة بالمعابر الحدودية لانسياب السلع بين البلدين، وكشف أبو البشر عن أن وزارته وضعت خُطة حديثة لتجارة الحدود بين ولاية كسلا ودولة إريتريا ضمن تسع ولايات تنشط فيها تجارة الحُدُود، وشدد على ضرورة تحديد المعابر الحدودية بين كسلا وإريتريا والمناطق المُتاخمة وتحديد السلع المُتداولة والعاملين بالتجارة الحدودية واستخراج رخص تجارية لهم عبر لجنة تجارة الحدود، مشيراً إلى أهمية التأكد من أنّ السلع الواردة مطابقة للمواصفات والمقاييس المحلية، مؤكداً دعم ولاية كسلا لإكمال التصديق النهائي للميناء الجاف والمنطقة الحرة بمساحة مليون متر، والتي قطع العمل فيها 80% للمساهمة في تخفيف أعباء المعيشة وتشغيل العَمَالة والخريجين بالولاية.

صحيفة الصيحة.

تعليقات فيسبوك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *