حوارات ولقاءات

بروفيسور الأمراض النفسية علي بلدو : الرئيس الأمريكي ترامب مريض نفسي وتمنيت علاجه


عاد للأضواء بقوة على خلفية نقل حديث منسوب له بأن المحتجين يمارسون نوعاً من (الزار) باحتجاجاتهم تلك.. فتوجهت إليه(السوداني) حاملة أسئلتها عن عقده النفسية وهزائمه الخاصة.. الماضي نال حظه من الحوار فتحدث عن والدته(الشفا السراج)، وكانت المفاجأة برجوازيته التي جعلته يبكي (قطته) التي احتفظ بقبرها داخل منزله.. د.علي بلدو رجل مثير للجدل التقته(السوداني) منفتحاً وشجاعاً..

• هل تنجح في علاج مرضاك؟
نعم دائماً أنجح في علاجهم.
• أسلوبك البارز؟
هذا سر كبير ولن أبوح به.
• حسب إفادتك (وضعنا النفسي صعب شوية)؟
ونحتاج إلى عمل مكثف.
• حلل شخصيتي التي أمامك؟
نحتاج (صنفرة) نفسية بسيطة.
• هذا كلام عام وأنا لا أخشى تحليلك؟
فيك هدوء مخيف وملامحك خادعة.
• وأنت البنات مكسرات فيك؟
هناك من انتحرن بسببي.
• وفيهن سيدات؟
نعم
• ألا تشعر بالذنب؟
هذه أقدار والمشكلة في التعبير الشعوري المتراكم وتلك مشاكل تربوية.
• تقول كلاماً خطيراً؟
أنا راكز ولا (أزوغ) ولا أخذ ساتر وموجود ومتوفر.
• حدثنا عن قدر الأيديولوجيين ونظرتهم للآخر والآخرين؟
هؤلاء غير سعداء مطلقاً ويحسون بالقلق على الدوام ولا يثقون في الآخر بسهولة ومليئون بالكآبة.

• مريض تمنيت أن تعالجه؟
ترامب.
• الرئيس الأمريكي ترامب؟
نعم.
• ألم تبالغ؟
أبداً وهذا بالفعل المريض الذي تمنيت علاجه.
• العيون في العلاج النفسي؟
نفهم من خلالها النرجسي والمضطرب والموهوم والمزاجي والمتقلب والذكي والمذهل.
• رسالة لأطباء النفس السودانيين؟
أوصيهم بالهجرة والهروب من البلد مبكراً وأصلاً 80% منهم (طفشوا).
• أنت سياسي إذن؟
بالطبع.
• والإنقاذ الحالية؟
تمشي على عجل الحديد.
• والناس في عهدها؟
يمشون معها على عجل الحديد.
• من الطبيعي أن يذهب شاب أو سيدة لمقابلة طبيب نفسي (وهذا تغيير كبير)؟
نعم حدث تطور في هذه الناحية بعد أن كانت مقابلة الطبيب النفسي أو زيارة العيادة النفسية (وصمة عار) مؤكدة.
• كم عدد المكتئبين؟
65% من الشعب يعيش مكتئباً.
• استمعت لبنات كثر يتعالجن بعيداً عن عيادتكم بالنظر للبحر فقط؟
طبعاً البحر معالج كبير لبعض أنواع القلق ويبعث الصفاء والخصوبة والفيض النفسي ويقاوم الانتكاسة.
• ومرضاك من النجوم؟
أرفع المستويات يتعالجون عندي كمرضى نفسانيين.
• أغلب معاناتهم؟
الشك في الآخرين والطموح الواقف والشعور بالكيد وهناك مشاكل عائلية تخصهم.
• أغرب مرضاك؟
الذين يغتصبون الأطفال وغالباً ما يكونون قد تعرضوا أيضاً لاغتصابات.
• وأسباب أخرى؟
الظلم الكبير والعميق لبعضهم بسبب توجهات حادة في المجتمع الصغير والكبير.
• من هم ضحايا المجتمعات؟
هناك فتيات انتحرن بسبب رفض الزواج من الحبيب لأسباب عنصرية.
• المزعج لك؟
الإزعاج نفسه.
• أخاف عليك (كطبيب) تعاملت مع الإعلام كما تعامل معه كمال أبو سن ومصيره كان معروفاً؟
أنا صديقهم فرداً فرداً وقبلوني في وسطهم الإعلامي.
• قالوا عنك الكثير والكثير؟
ما قاله الناس ليس قليلاً.
• (لو كان ممكناً) ماذا تحذف من حياتك؟
أحذف حادثة ليس لدي يد فيها، مريضتي وقعت في بئر وكنت غائباً وهي تتابع معي ولم تقابلني.
• لم تكن موجوداً حسب المواعيد؟
لم أكن موجوداً.
• وماتت؟
نعم.
• هل عشت لحظة مقهوراً؟
عشت مقهوراً وما أزال.
• كمرض نفسي؟
أبداً بل كمواطن سوداني مقهور من السياسة والسياسيين.
• وأحياناً تكون مقهوراً من المجتمع؟
بعدم القدرة على التعبير وأظن معظم المجتمع السوداني يعاني نوعاً من هذا القهر.
• تحدث عن سنين وسنين؟
إنه الحكم الشمولي.
• أنا في عيادة نفسية وأحاورك في إطار معين؟
لا شيء ينفصل وكل الدائرة متأثرة من ذلك الحكم الشمولي.

• مريض لن تنساه؟
هي مريضة قالت لي(اسمك منو؟) فاجبتها فصفعتني (كف) لن أنساه، وقالت لي(اسمك زي اسم راجلي. شكيتكم علي الله).
• أهم إنجازاتك في هذا المجال؟
دعوت وعملت بانزال الطب النفسي لواقع ودنيا الناس وأن ينزل أطباء النفس من أبراجهم العاجية.
• نتعرف على هؤلاء من ناحية نفسية.. الإمام ومولانا؟
الإمام الصادق يريد الخير ولا يعرفه، ومولانا رضي من الغنيمة بالإياب.
• مركز الأمل عبارة عن دعاية فقط؟
هناك أساتذة وخريجون.
• مدرسة الرومانسية فشلت كاقتراح ولا أحد يأتيك؟
هناك إقبال ووزعنا الشهادات ولن تفهموا هذا الأمر بسهولة ولمثل هذه الأسباب أحرز السودان المرتبة (الطيش) في السعادة والأول في العذاب.
• وبعد ذلك؟
لم نعرف بعضنا جيداً حتى الآن، ولدينا أزمة نفسية لأسباب تربوية.
• ما المحير في مجالك النفسي؟
أن النفس البشرية تحمل غرائبها ولا تنتهي.
• حزنك الخاص؟
لم أر والدي ولم أقل له (أبوي) لم أنطقها في حياتي.
• طاقة التعاطف؟
يقوم بها الإنسان النادر.
• أسرار مرضاك؟
مصونة ودونها الروح.
• إلا في حالة واحدة؟
حينما أعرف نية الزوجة لتقتل زوجها أو العكس.
• متى يقرر أن ينتحر الشخص؟
الخوف ورد الاعتبار والمغيب عن الوعي والاكتئاب.
• والمنتحر دائماً مذنب خسر الدنيا والآخرة؟
لا.
• كيف؟
حيثيات بعض أنواع الانتحار تحدث نتيجة لإفرازات كيمائية معينة وفي هذه الحالة لن يكون مسؤولاً عن جريمته.
• هجومك على الأنثى واضح؟
نساء العالم (كوم) ونساء السودان (كوم تاني) ليس لديهن قدرة على التأقلم.
• بما في ذلك أم العيال؟
نعم.

• تعليقك على منبر المنبرشات في الفيس بوك؟
التنفيس بسبب الكتمان والأخطاء التربوية.
• أزماتنا بتوقيت اليوم؟
الطوفان النفسي بدأ عمله داخل المواطن السوداني وبدأ التسخين.
• ميولك السياسية؟
أنا يساري اشتراكي.
• الاثنان في واحد؟
شيوعي إلا قليلاً.
• هل أنت متدين؟
داخلي صوفي جداً.
• عالم المخدرات؟
25% من شبابنا وطلابنا مدمنون و7% محششات.
• كيف تتعرف على مرضاك الشرسين؟
نظرة واحدة تكفيني.
• أحياناً طلباتهم غريبة؟
أحدهم جاءني محولاً من لجنة الإفتاء يطلب فتوى ليتزوج 6 نساء وفسر طلبه(احتياطياً).
• قلت إنك شيوعي إلا قليلاً(ماذا تقصد)؟
خليها في سرك.
• هل كنت في اللجنة المركزية بالحزب الشيوعي؟
كنت في الجبهة الديمقراطية وهذا يكفيني.
• طالما تفهم في السياسة دعنا نتحدث في التاريخ؟
كل الذي درسناه عن ألماظ وعلي عبد اللطيف يخالف الحقائق.
• نفهم؟
ألماظ كان ضابطاً في الجيش المصري وظلم وأراد أن يعود إلى مصر وتم منعه فصارت تلك القصة.
• وعلي عبد اللطيف؟
أمه من الجنوب وشعر بالظلم وأراد أن (يتخارج) فرفضوا له.
• والإنجليز واستقلالنا؟
ثلاثة أرباع جيش كتشنر كان من السودانيين ضد الخليفة عبد الله بينما الأزهري استغل اختلاف السيدين وجرى رفع العلم فصارت قصة استقلال بلد.
• نتحدث عن علاقة الألوان بنا ؟
هي لعبة الألوان وفيها طاقة حقيقية ويمكن للعميان أن يرى ويحس بها.
• لماذا نتعلق بالماضي دوماً؟
بسبب الحاضر الطارد وهي تعتبر (نادرة عالمية).
• الإفراط في الهندمة؟
أحياناً تكون مرضاً نفسياً يغطي نقصاً أو نرجسياً بطبعه وهناك رجل (لبيس) بطبعه.
• ما الذي اكتشفته في مجالك (العلوم النفسية)، ومخصوص بك؟
قمت بسودنة أمراض شعبنا فكل أعراض نفسية يتم تحويلها لأعراض جسدية لأمراض أخرى، ونضيع أموالاً وزمناً في التحاليل والنتائج.
• أثر الشمس في حياتنا؟
كبير جداً.
• ولذلك انشأت مدرسة الرومانسية؟
هي أول مدرسة في العالم وأنا رائدها.
• كيف نستفيد منها؟
علمنا مرتاديها الكثير وهي تحرك الساكن في النفوس بتهذيب بعض الشعور الداخلي لانهاء المجاعة العاطفية.

حوار: صديق دلاي
صحيفة السوداني.

تعليقات فيسبوك


‫3 تعليقات

  1. ترامب دا خليه في الاخر.كدا

    أولا يا بروف شوف لينا المهنيين ديل نفسياتهم شنو ..لو عايزين زار دقوا ليهم زار وكمان لو عازين دق بالسوط اجلدوهم.
    ديل قالوا يسقطوا الدين من الدولة .والله دا مش زار ..ديل شواطيين عدييييل

  2. بعيدا عن ارآئه الاجتماعية التي لا تخلو عن النرجسية المفتعلة
    فإن هذا الرجل يتحدث بمهنية عالية

    وهو رصيد انساني مقدر و ليس سودانيا فحسب

    د.حامد برقو

  3. بالله فكنا من الوهم دا بالله البنات الانتحروا عشانك ديل والله ما عندهم اى موضوع غايتو الا يكونوا اصلا عايزين ينتحروا وعايزين سبب قالوا السبب انت عامل لينا وجع وش يا اخى قوم لف بلا وهم قال انتحروا قال خلاس يا الفس برسلى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *