فتش عنها !!



شارك الموضوع :

أي المرأة..
> وهي مقولة قديمة تثبت بعض الوقائع صحتها..
> ونعني الوقائع التي دخلت التاريخ لاقترانها ببعض المشاهير..
> فنابليون – مثلاً – كان يعاني عجزاً مع النساء..
> أو كما قال بعض خصومه من معاصريه : حاول غزو المرأة… ففشل..
> فقرر- كتعويض نفسي – غزو العالم…. فنجح..
> ولولا إصراره على غزو روسيا لكان النجاح كاملاً، ربما..
> وكارل يونغ كان تلميذ فرويد في مجال علم النفس..
> فلما اختلف معه قيل إن السبب هو رفضه لنظريته عن عامل الجنس..
> بينما السبب الحقيقي يعود إلى عامل الجنس هذا..
> فقد جعله أسير امرأة كان يعالجها… إلى حد خوض علاقة محرمة معها..
> وعلم فرويد بهذه العلاقة، وخيانته لزوجته..
> فلما عاب على تلميذه غلبة شهوة الجنس عليه اعتزله يونغ..
> ثم تبنى نظرية جديدة أبعد عنها عامل الجنس الفرويدي..
> وفي أحد نهايات كأس العالم – بين فرنسا والبرازيل – كان رونالدو متفرجاً..
> ولم يحرز حتى من أنصاف الفرص كما هي عادته..
> وبعض الفرص هذه لو وجدها (رمضان عجب) لسجل منها أهدافاً (عجبا)..
> وانهزمت البرازيل جراء (حالة) رونالدو..
> فهو كان يبدو (تور الله في برسيمه) داخل الملعب، ويبحلق صوب المدرجات..
> ولكن خطيبته لم تكن في المدرجات، وهو يعلم ذلك..
> فقد افتعلت معه مشكلة، وأقسمت ألا تحضر المباراة لتشجيعه كعادتها..
> والمشكلة كانت بفعل غيرة من امرأة..
> والفيلسوف شوبنهاور تسببت امرأة في شيئين لازماه طوال حياته..
> كراهيته للنساء، وتمسكه بنظرية (الإرادة)..
> والشيئان هذان مرتبطان ببعضهما البعض ارتباطاً وثيقاً..
> ففي كتابه (الحياة كإرادة وفكرة) يمقت قوة الإرادة لدى الحياة..
> الإرادة التي تحرك غريزة الجنس بغرض التناسل..
> وتفرض على الرجال – من ثم – الاقتران بالنساء لهذا الغرض..
> أو كما كان يقول (بهذا المخلوق الغريب مقوس الساقين)..
> وتتمدد نظريته هذه لتُختزل في عبارة (كل الذكور أجمل من الإناث)..
> الطاؤوس… الديك… الأسد… الحصان… الغزال… الرجل..
> ولكن إرادة الحياة تدفع بالذكور- دونما وعي – تجاه الإناث لحفظ الجنس..
> والمرأة هذه لم تكن سوى والدته التي احتقرته..
> ودفعته يوماً من أعلى السلم – وهو صغير – أمام ضيوفها (المشهورين)..
> ثم صاحت فيه (عمرك ما ح تكون مشهور زيّهم)..
> ولم يصبح (زيّهم) بالفعل، وإنما تجاوزهم… وطبقت شهرته الآفاق..
> أما هي فقد كانت (غريبة… مقوسة الساقين)..
> ونكسة حزيران – يونيو – كان وراءها المشير عبدالحكيم عامر..
> والمشير كان وراءه حفل راقص ليلة الهجوم الجوي..
> والحفل وراءه (برلنتي) !!.

صلاح الدين عووضة
صحيفة الإنتباهة

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1
        ود الغرب

        يعنى بلاوينا دى كلها منى وداد ؟

        الرد
      2. 2
        ابو جهاد

        لا حول و لا قوة الا بالله لا حول و لا قوة الا بالله لا حول و لا قوة الا بالله لا حول و لا قوة الا بالله لا حول و لا قوة الا بالله اتقوا الله انكم مسئولون عن اى كلمة تكتبونها .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.