النيلين
الطيب مصطفى

أخي كمال عمر .. روق شوية بالله ..!

لا أظن أحداً ممن أكن لهم قدراً من الاحترام أرهقني بالتعقيب المستمر وبالتأنيب، بل وبالتقريع أحياناً على تصرفاته السياسية الغريبة، مثل صديقي كمال عمر!
> آخر ما تفتقت عنه (عبقريته)، أن يُعلن عن إنشائه تياراً سماه بالتصحيحي داخل المؤتمر الشعبي، ليتولى حسبما قال، أمر تنفيذ ما سمي بالمنظومة الخالفة.. ذلك المشروع الذي أعده الشيخ الترابي وبدأ في تهيئة المسرح لانطلاقه لكن المنية عاجلته قبل أن يشرع في تدشينه او شرحه للمحيطين به والمقربين منه ممن يفترض أن يتولوا مهمة وضعه موضع التنفيذ.

> أكثر ما يدهشني في كمال، أن كل انفعالاته (واندعاراته) لا تحدث إلا كردود أفعال تجاه بعض ما يصيبه من إخوانه في الحزب او في الحكومة. فقد هاج وماج عندما اختير نائباً برلمانياً بعد تشكيل أول حكومة وفاق وطني وبرلمان قومي عقب البدء في تنفيذ مخرجات الحوار وكان يمني نفسه بموقع وزاري وعد به ولكن!

> بلغ الحال بكمال خلال تلك الغضبة المضرية، أن يخاشن أمين عام الحزب د.علي الحاج ويقول فيه ما لم يقله مالك في الخمر، وتوقف الرجل بعدها عن حضور جلسات البرلمان لكنه تراجع بعد حين واعتذر لعلي الحاج جراء وساطات (وأجاويد) استجاب لها قبل أن يعاود انفجاراته الداوية مرة أخرى!
> بعدها ظل يخرج على خط الحزب من حين لآخر ويهاجم الجهاز التنفيذي، بل ورئيس البرلمان بروف إبراهيم أحمد عمر الذي بدأ معركته معه في وقت مبكر. أما معركته مع د.بدرية سليمان نائبة رئيس البرلمان، فقد كانت عجيبة! ذلك أنه حمَّلها مسؤولية إجراء التعديلات الدستورية من داخل البرلمان في بداية إنفاذ مخرجات الحوار الوطني، وكان كمن (عينو في الفيل ويطعن في ضلو)، ذلك أنه يعلم أن بدرية ما كانت تصوغ إلا ما يأتيها من علٍ وتحديداً من رئاسة الجمهورية!

> لا أحتاج الى بيان أن انفجار كمال الأخير مرتبط بقرار إزاحته من الأمانة العامة للشعبي وقبل ذلك من منصب الأمين السياسي للحزب وهو المنصب الذي كان يشغله أيام الترابي، لكن العجب العجاب، أن يتوهم كمال أن بمقدوره أن يقود تياراً تصحيحياً داخل حزبه رغم علمه أن المهام التي أعلن أنه سيتولاها أكبر من حجمه التنظيمي، بل من قدراته. فالمنظومة الخالفة، لن تقوم لها قائمة في ظل غياب منظرها، فهي تحتاج الى قدرات فكرية وحركية لا تتوافر إلا في الترابي رحمه الله.

> أشهد أن كمال عمر بذل جهداً كبيراً أيام الحوار، حتى مرض وكان من أكثر الناس وفاءً للترابي وقرباً منه وتنفيذاً لتوجيهاته في سنواته الأخيرة، ولذلك كان أكثر الناس إحساساً باليُتم جراء فقدان الشيخ الترابي الذي قدمه على كثير من المخضرمين وقفز به الى القمة.
> لكن اذا كان كمال غير راضٍ بالمواقع التي منحها بعد كل ذلك العطاء والتوهج الذي ملأ به ساحات الإعلام قبل وفاة الترابي، لماذا لا يقارن حالته بحالات أناس لا يقلون كفاءة أعطوا الفكرة والحزب عقوداً من البذل والعطاء داخل السجون وخارجها بلا مقابل يرجونه في هذه الدنيا، وأذكر منهم المهندس يوسف لبس الذي قضى 12 عاماً في سجون الإنقاذ ولم ينل غير مقعد في البرلمان شبيه بما ناله كمال!

> كمال قال إن تياره التصحيحي سيحرص كذلك على تطبيق النظام الأساسي للحزب، وأعجب أن يقول الرجل ذلك وهو الذي ظل يخرج بالليل والنهار على قرارات وتوجهات حزبه ويعلن ذلك على رؤوس الأشهاد حتى بعد أن فقد الصفة التنظيمية التي تخوله بذلك من خلال عنترياته التي تروق للصحف الباحثة عن الإثارة!
> نصيحة ظللت أرددها للأخ كمال أن (يروق شوية) لأن في ذلك خيراً له ولحزبه وللممارسة السياسية في بلادنا المأزومة، سيما وأنها (ماناقصة)!..

الطيب مصطفى
صحيفة الإنتباهة

شارك الموضوع :

3 تعليقات

ود عازة 2019/03/19 at 4:57 م

سبحان الله انا من بداية الحكومة وظهور هذا الكمال عمر لا اطيقه مطلقا لانه دائما عكس الاجماع ويسعى للمنصب

رد
ابو جهاد 2019/03/19 at 5:02 م

هذه المنظومة الخالفة التى يتشدق بها بعض الترابيين ارى انها .. كالرسالة الثانية لمحمود محمد طه التى لم ولن يستطيع احد من حيرانه ان يكملها .. كذلك المنظومة الخالفة لا احد يعرف كيف تنفذ و لا حتى حيران الترابى .. لذا نرجو من كمال عمر و من حزا حزوه ان لا يزعجوا الناس بهذه المنظومة الخالفة .. او يتفرغ كمال عمر بشرح هذه المنظومة لعامة الشعب حتى يعرف الشعب كنهها . ربما يكون فيها حل لمشاكل السودان .

رد
Moh 2019/03/21 at 8:11 ص

يا كل الكيزان كدة يحبوا المناصب أكثر من الإلتزام بالمبادي العامة للحزب ، ولو حيينا في الدنيا دى كل يوم والثاني يقع ليك كوز وتقرأ قدحا فظا من رفيق درب ومن شهد له سابقا بشهادة تذكية لو رجعنا للوراء في 2004 ماذا قلت أنت مؤتمر الحركة كمال عمر يمكن تكون نسيت أو حتى كمال عمر نسى أو حتى الترابي نفسوا لو كان عايش برضوا نسى على أي حال أفة السياسة عندنا عدم التوثيق وليس هنالك إعلاميا من يجد تسجيل وتصوير المواقق والإستفادة منها لتعرية التملق على مدى التاريخ
ويا شيخ الطيب خليك من النقد وقدم حاجة عملية يتفيد منها الشعب السوداني

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.