ضياء الدين بلال: المعركة الخطأ!



شارك الموضوع :

-1-ربما تحتاج الحكومة ومُناصروها إلى وقتٍ أطول حتى تستوعب.. لماذا حينما تُوجِّه مدفعيتها الإعلامية نحو أعدائها التقليديين – الشيوعيين وغيرهم – تجد نفسها في مُواجهة آخرين من دونهم!
قلتُ لبعض الأصدقاء: المزاج السوداني العام، له حساسيَّةٌ عاليةٌ في التقاط عدوى الاستفزاز والإساءة.

حينما تُوجَّه إساءةٌ أو اتِّهامٌ لفئة حصرية بين مجموعة كُليَّة يجمع بينها فعلٌ أو موقفٌ أو مشاعر مُشتركة، فإن الإساءة أو الاتهام يصل إلى بريد الجميع، فتشتعل نوبات العطاس في كُلِّ الجهات!

-2-

لا أجد حيثيَّات ومُبرِّرات موضوعية لمنح بعض الأحزاب القديمة ما ليس حقّاً لها، ولا من صُنع يديها.

الاحتجاجات على مشارف الدخول للشهر الرابع، وتصويرها ووصفها بأنها أعمال حزبية كيدية محضة من الشيوعيين والبعثيين، غير حقيقيٍّ ولا يُساعد على فهمها بصورةٍ صحيحة.

غالب المُتظاهرين جاءوا إلى الحياة بعد انهيار الاتحاد السوفييتي، وسقوط جدار برلين، وانتقال غورباتشوف من رئاسة الدولة إلى دعاية البيتزا، وتلاشي تيار القومية العربية، مع دخول صدام حسين الحفرة في تكريت.

ليس له حساسيةٌ دينيةٌ وثقافيةٌ تجاه الأفكار اليسارية، لا لشيء سوى أنه لا يعرفها، ولم يُعايش سنوات حكمها، ولا يعنيه ما اقترفت يداها في الماضي.

يحفظون شعر الراحل حمّيد، وتُحرِّكُهم نحو الوطن أغنياتُ عقد الجلاد لا أكثر ولا أقل!

الحزب الشيوعي السوداني، حكم الشارع المعارض – يمينه ويساره – بأدبياته وشعاراته لا بلجنته المركزية!

-2-

لا يتجاوز دور الأحزاب في هذه الاحتجاجات، دور التنسيق وصناعة الشعارات.

رغم أن الاحتجاجات في مرحلة انحسار – قد يكون مؤقتاً – من حيث المساحة، وعدد المشاركين ومرَّات التَّظاهر، إلا أنها خلقت واقعاً سياسياً جديداً، يصعب تجاوزه أو القفز من فوقه.

مع هذه الاحتجاجات، اتسعت الحاضنة الاجتماعية للمُعارضة أكثر من أيِّ وقتٍ مضى.

أعدادٌ كبيرةٌ من الشباب لم تكن السياسة من همومهم ولا اهتماماتهم، أصبحوا مُسيَّسين أكثر مما يجب، وجاهزين للتفاعل مع الأحداث، بل صناعتها في أيِّ وقت تتوفر فيه المواد الخام والظرف المُواتي.
عجزُ وأخطاء الحكومات المُتعاقبة في الفترة الأخيرة، وفشلها في حلِّ الأزمات وسوء خطابها السياسي؛ كُلُّ ذلك أوجد المواد الخام التي جعلت من الاحتجاجات واقعاً مُعاشاً ومزاجاً اجتماعياً عاماً استوعب حتى الأطفال!
الاحتجاجات صنعتها أخطاء الحكومة لا مجهودات المعارضة.

كُلُّ الأحزاب ظلَّت موجودة في الساحة طوال التسعة والعشرين عاماً، ولم تنجح في تنظيم احتجاجات قوية ومُؤثِّرة.
كانت لها مُحاولاتٌ خائبةٌ واجتهاداتٌ بائسةٌ لتحريك الشارع، ولكن لم تُؤتِ أُكلها، ولم تُحقِّق غرضها، ولم تهز شعرة في رأس النظام.
تحرَّك الشارع في ديسمبر، حينما لم تترك له الحكومة من خيارٍ سوى أن يتحرَّك ضدَّها، بل استجدَتْه لذلك!

-3-
القوى السياسية سمسارٌ وجد سوقه فاغتنم فرصته.

المُستثمرون في الحراك منقسمون إلى قسمين:

قسم يريد تصفية مشروع السلطة القائمة، وتحديد نقطة صفرية لبداية جديدة، والترسيخ لتمكين مُضاد.
وآخر يُريد أن يستغلَّ الحراك للوصول إلى مُساومة سياسية مع الحاكمين، تُحقِّق له مكاسب في ظلِّ إجراء تعديل طفيفٍ على المُعادلة القائمة.
أما أصحاب الحقِّ والوجعة، فهم القطاعات الواسعة من الشباب، الذين وجَّهت لهم الحكومة الدَّعوة إلى التظاهر ضدَّها، حينما جعلت حاضرهم مُزرياً ومُستقبلهم مظلماً، وأثقلت عليهم بمُقارنات الماضي!

-4-

من السذاجة افتراض أن هؤلاء الشباب، يُمكن استقطابهم لتسويات سياسية، بمثل ما يحدث مع الأحزاب عبر منحهم شرائح من كيكة السلطة!

بإمكان الحكومة أن تصل إلى اتفاقيات أو تفاهمات مع بعض أطراف القُوى السياسية ذات الصوت العالي والوزن السياسيِّ المُتوهَّم.
للشباب أزماتٌ وتحدِّياتٌ ماثلةٌ في حاجةٍ إلى علاج دقيق وعميق، يتجاوز الحلول السطحية (شارع النيل وقانون النظام العام).

حلولٌ مُتعلِّقة بضيق فرصهم في الحياة الكريمة، وانسداد الأفق أمامهم، وتهميش دورهم لصالح الآباء. هم يريدون لكلمتهم أن تكون هي الأعلى، ووجودهم في الحياة العامة يُصبح هو الأكبر.

-أخيراً-

الحكومة تختار في هذه الأزمة مواجهة أعدائها التقليديين، في اليسار العريض، الذين تعرفهم ويعرفونها.

تخوض معهم الحرب الخطأ، بلغة شائخة ومحفوظات قديمة.
الحكومة وضعتها الأقدار والأخطاء، في مُواجهة مع جيلٍ جديدٍ يحتاج إلى لغة جديدة وطريقة تفكير مُختلفة ومنهج عمل متطور، يفتح الطريق أمامهم لقيادة الدولة، ليُبدع الدنيا الجديدة وفق ما يهوى، ويحمل عبء أن يبني الحياة ويبتكر.

ضياء الدين بلال

شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1
        ود بندة

        قلت الشباب لا تجزبهم تسويات الحكومة من كيكتها وشرايحها .
        وقلت الشباب لا يردون من الأحزاب القديمة ركوب ظهورهم لكي تصولهم للحكم.
        يا تري في اي إتجاه تذهب حجارة الشباب التي يقزفونها …

        الرد
      2. 2
        زول

        وهذا الجيل يحتاج لصحافة جديده ومتجدده ايضا

        الرد
      3. 3
        هلالابي

        مقال موفق جدا
        الاحتجاجات صنعتها أخطاء الحكومة لا مجهودات المعارضة. اصدق جملة
        الخاسر في هذه الحرب (الحكومة و المعارضة) هم الشباب
        لو انتصرت الثورة سيمتطي علي ظهرها الأحزاب الفاشلة التي لم تسنطيع هز شعرة للجكومة منذ 30 عام و هم افشل خلق الله.
        سيتقاسموا الكيكة و لن يتركوا للكفاءات التي يريدها الشباب ان تتقدم .
        و لو بقيت الحكومة ستزداد قوة لان الأحزاب و الشباب سيحبط ايما احباط و لن تغير الحكومة من سياساتها
        ربنا يصلح سوداننا
        اللهم ارنا في سوداننا ما نغر به اعيينا من عزة و غني و امن

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.