كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

رسالة الى المجلس العسكرى!!



شارك الموضوع :

* ياخى خليك دغرى مرة واحدة بس، وسيبك من اللولوة واللفلفة دى، واتكلم معانا كلام واااضح عشان نعرف كيف نتصرف معاك، عايز تسلمها ولا ما عايز؟

* ما تقول لينا عايز أسلمها، وتمشى مع ناسك تحت تحت وتقول ليهم الأمارات قالت، ومصر قالت، وقوش قال، ومنتظرين رد السعودية والكلام ده … حتسلمها تعال اقعد معانا ثائر لثائر، ونبدا إجراءات التسليم والتسلم، ما حتسلمها قول لينا عدييل عشان ما ننتظركم، عندنا بلد راجيانا، وانتو انتظروا السعودية لحدى ما ترد عليكم وتوريكم تعملوا شنو ..!!

اوجه كلامى هذا للمجلس العسكرى الانتقالى الذى يتشبث بالسلطة وينتظرنا ان نسكت وان نهادن وان ننتظر السعودية تورينا نعمل شنو، أو السيسى قال شنو .. أو بن زايد رايو شنو، وبصراحة انحنا ما عندنا اى مشكلة مع الناس ديل، بس ما يتدخلوا في شؤونا زى ما انحنا ما بنتدخل في شؤونهم .. وبالمناسبة دى وعشان الكلام يكون واضح من هسة، انحنا حلايب ما بنخليها ليكم يا (اشقاءنا المصريين) لأنها دمنا ولحمنا ومافى زول بيخلى دمو ولحمو، ولو المجلس العسكرى قال ليكم كلام غير ده اسمعوه وارموه البحر فالمجلس رايح، وانحنا رايحين والسودان هو الباقى وما دام السودان باقٍ، فلن نترك لكم حلايب طال الزمن ام قصر، موش لو تختوها في خرايط الجغرافيا أو تتعملو ليها نائب في برلمانكم .. حلايب سودانية وستكون سودانية وستبقى سودانية الى يوم الدين .. !!

* نفس هذا الكلام موجه الى السعودية التى اعترفت فى اتفاق تعيين الحدود البحرية بينها وبين مصر بأن حلايب مصرية في مقابل ان تتخلى لها مصر عن (تيران وصنافير). انحنا ما بهمنا مصر تتصرف كيف في اراضيها، ولكننا لن نسمح للسعودية او لمصر أو لجنس مخلوق في الارض ان يمس شعرة واحدة من بلادنا، ولو لم يكن لدينا السلاح والعتاد والقوة العسكرية التى ندافع بها عن بلادنا في الوقت الحالى، فسندافع عنها بكرامتنا وعزتنا ودمائنا وارواحنا، يا نعيش عزيزين، أو نموت عزيزين!!

* وبمناسبة السعودية .. فلا تتوقعوا أن نساوم بالدم السودانى الذى يُهدر الآن في اليمن بحجة الدفاع عن ارض الحرمين، فمتى كانت صنعاء وعدن والحديدة وارض اليمن هى ارض الحرمين، ولو كانت كذلك فلماذا ندافع عن ارض الحرمين بينما يقف الجندى السعودى يتفرج علينا، أم أن الرقيق هم الذين يحاربون ويضحون بدمائهم دفاعا عن الاسلام بينما الأشراف والسادة يتفرجون .. ألهذا جاء الإسلام؟!

* أقول لكم بصراحة التى هى اقصر الطرق الى التفاهم .. أن من يعدكم ببقاء الجندى السودانى في اليمن، لا يمثلنا، وليس مخولا بالحديث باسمنا، ولو كانت الظروف قد اتاحت في فترة سابقة كان يتحكم فيها بمصير السودان لص مجرم ذليل مسلوب القرار، بارسال جنود سودانيين ليشاركوا في قتل مواطنين ابرياء ويُقتلوا، فلن يحدث ذلك عندما يحكم الشعب نفسه بنفسه ويصبح صاحب القرار .. فلا تعيشوا في وهم شراء الدم السودانى بتقديم العون والدعم لمن يطع اوامركم ليبقى مسيطرا على الحكم في السودان .. لموا قروشكم عليكم ففجر السودان الحر في الطريق الى الانبلاج ولو عشنا جوعى كل العمر .. ونفس هذه الرسالة موجهة الى حلفائكم !!

* من يعتقد ان سودان الذليل (البشير) ما زال موجودا فليفرك عينيه وييم بصره شطر ميدان القيادة وكل سوح وميادين السودان سيرى سودان المجد ورماة الحدق والكنداكات قد عاد من جديد .. لا تنظروا الى البزز العسكرية اللامعة والنجوم المرصعة فوق الأكتاف، ولكن الى العرق الذى يسيل فوق جباه الأحرار، ونظرة التحدى التى تشع من العيون، وكراهية الذل التى تضج بها القلوب .. هذا هو السودان الجديد!!

* هذه هى رؤيتنا لنوع العلاقة التى يجب أن تسود بيننا وبين كل شعوب العالم، يربطنا معها الاحترام المتبادل والمصلحة المتبادلة بدون من او اذى او ايذاء للآخرين .. !!

* أما ما يحكمنا في السودان فهى المواطنة، والمواطنة فقط .. لا تفضيل او تمييز لمواطن عن سواه بسبب الدين او العقيدة او العرق او الجنس او الإنتماء السياسى أو الجغرافى !!

* هذا هو رأينا أيها المجلس العسكرى، فإذا كنت ترى ما نرى فلا شئ يدعونا لهذا الانتظار الطويل للاتفاق على مؤسسات الحكم واعادة البناء، أما إذا كنت ترى غير ذلك، فلتقله له بوضوح وبدون لف ودوران، حتى نحسم امرنا ونختار طريقا آخر لا يمر ببابك يحقق تطلعاتنا، فماذا ترى؟!

مناظير – زهير السراج
صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1
        Abu Ahmed

        ومن فوضك للحديث نيابة عنا .. وأنا مواطن سوداني أرفض (مشاترتك) بهذه الطريقة جملة وتفصيلا …

        العالم الآن كلو يقوم على المصالح الدولية والإقليمية وأنت تريد أن تهدم هذه المصالح وحكومتك لسع (دارة) يعني في حالة مخاض

        السعودية والإمارات دول أشقاء وهي تقف مع السودان في حاجته زي ما قاعدة تقف مع الدول الأخرى حتى العجم .. تجي تتكلم لي عن حرب اليمن ، علما بأن السعودية كان دايرة مرتزقة الأفارقة على قفى من يشيل

        حديثك عن حلايب حق أريد به باطل ودا ما وكت الحديث عنها…خلينا نشكرهم على الأدوية التي قدموها للسودان الأسبوع الماضي

        السودان الآن في حوجة لدعم لكل الدول الصديقة والشقيقة ..حتى يطلع من الأزمات الحالية الإقتصادية والسياسية ..استلم ملياراتك ووقودك ودقيق خبزك … ومشي أمورك لمن ربنا يفرجها

        حديثك دا تحصيل حاصل ولا يقدم بكل يؤخر ، ووكتو غير مناسب …والدول دي لو دايرة ترفعك بترفعك ولو داير تغطس حجرك بتغطس حجرك وات بلدك الآن مليان بالمخابرات

        أهم شيء الآن الناس تتفق على تشكيل الحكومة وفق المستويات المتفق عليها .. ويبدأ دولاب العمل في الدوران على كل المستويات … وبعد ما تتضح ملامح المولود الجديد أقعد نظر متل تنظيرك دا

        الله لا جاب باقيقكم

        الرد
      2. 2
        alkarazy

        ناس عملو مظاهرات وبعد ضرب وعك ذهبوا للجيش بطلب الحمايه والجيش لبى النداء ونزلوا بشه الفشه الحرامي .مفروض الجيش بعد التحري والقبض علي سلطه الحراميه طوالي يرسل القضيه للمحكمه الدستوريه اعلي سلطه ف البلاد للفصل القول.ويترك القضيه وبالفم المليان يطلب الاعتصام هناك .المجلس العسكري يمثله القضاء العسكري وناس الانتفاضه يختارو قضاه دستورين مش قضاه جنائيه او قضاه شرعيون .والمحكمه تحدد الامور لكل طرف وفق دستور ٢٠٠٥واللي كل القوي الوطنيه واللا وطنيه شاركت وبصمت عليه مع اصطحاب الحركات المسلحه.دي سكه العبور غير كده تبقي الامور ماهو عليه وعلى المتضرر ان يلجا للقضاء.السؤال ماالضرر في ذلك؟؟؟

        الرد
      3. 3
        الطاهر على ابراهيم

        والله يا زهير تتكلم كان الشعب السوداني فوضك تتكلم باسمه يا شيوعي يا عميل وفي اكثر عماله منكم انتم الشيوعيين … وله متخيلنا عندنا قنابير ونسينا تاريخك الوسخ مع اليسار والعمالة للسفارات … السعودية والامارات هم اشقاؤنا وساعدونا وقت الشدة ولدينا ملايين يعملون معهم فلا يمكن ان نهدم العلاقة معهم الا لانهم وقفوا ضد مراهقة الشيوعيين امثالك … تبا لكم يا بقايا الحركة الشعبية واليسار الماجن الحاقد.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.