رأي ومقالات

محمد عبدالماجد: التهدئة مطلوبة!!


1) > معلوم أن أية فوضى.. وأي تصعيد، سوف يكون في صالح النظام البائد، الذي يجتهد اجتهاداً كبيراً لجر البلاد لحالة من الفوضى.
> تحققت الكثير من مطالب الثورة.. وأصبحنا قريبين من سقف طموحات المعتصمين في محيط القيادة العامة لقوات الشعب المسلحة.. ما تبقى من مطالب، لن يحقق عن طريق (التصعيد)، لأن التصعيد، مرحلة تم تجاوزها، فقد وصلت الثورة لمرحلة (تفاوض) و(تسليم)، وهذه أمور لا يمكن أن تتم إلا اذا بعدنا عن (التصعيد) السلبي، و(الفوضى) الهدامة التي يدرك أهل النظام السابق أنها الوسيلة الوحيدة لعودتهم من جديد.

> الملاحظ الآن إن معظم الأصوات التي تنادي بالتصعيد، وتعمل له، أصوات مشبوهة، وهي تعمل بتخطيط دقيق لصالح النظام (الساقط).
> نعم.. هناك أصوات تطلب المزيد من (التصعيد) من الثوّار ومن الشارع السوداني وقوى إعلان الحرية والتغيير، تقابلها في نفس الوقت، أصوات تدعو المجلس العسكري للحسم والربط.
> وفي النهاية فإن الحقيقة التي يجب أن نقف عندها، أن كل هذه الاشياء تصب لمصلحة النظام السابق، الذي لم يبقَ له شيء غير أن يضرب (الفوضى) في عرض البلاد وطولها.
> لهذا يجب الانتباه.. ويفترض أن يتسم تعامل الجميع في هذه المرحلة بالحكمة التزموا الهدوء وتمسكوا بالروح الوطنية التي يجب أن تغلب على كل شيء.
(2)
> إننا نطلب من قوى إعلان الحرية والتغيير عدم التصعيد، بعد المكاسب الكبيرة التي حققتها الثورة، ونطلب في نفس الوقت من المجلس العسكري التعامل مع الأحداث بهدوء وتسامح أكبر، حتى لا يصبح المجلس العسكري امتداداً للنظام السابق.
> هناك من يجتهد ويعمل بجد لكي يوقع بين الثوّار وقوات الدعم السريع التي لا يمكن أن ننسى فضلها في هذه الثورة.

> هذا أمر يجب الاعتراف به – تجاوزنا الآن مرحلة (المتاريس)، نحتاج الى شيء من (الثقة والتسامح) في التعامل بين الأطراف.
> محاولة خلق (عدو) وهمي من أجل محاربته.. أمر عواقبه دائماً ما تكون وخيمة.
> ثقافة الصراعات التي أصبحت من طبائعنا.. تفترض دائماً (عدو) من أجل محاربته.. إن لم تجده اخترعته.
> علينا أن نعلم أن كل المطالب وكل الأماني لن تتحقق في المرحلة الانتقالية، وإلا لما أطلق عليها حكومة المرحلة.. حكومة انتقالية.
> اذا كنا سوف نحقق كل الأماني من خلال الحكومة الانتقالية.. فلماذا ننتقل منها بعد ذلك الى حكومة جديدة؟.
> التحلل من النظام السابق والتفكك منه يحتاج الى سياسة (طول النفس)، والأمر لا يتم بين يوم وليلة.. ولن نحقق المراد خلال فترة وجيزة.
> البلاد تمر بظروف صعبة.. ونحن الآن في مرحلة يمكن أن تكون حرجة، إن لم تفعّل فيها مصلحة البلاد ونحكّم فيها (العقل)، لن نصل الى نتائج إيجابية بعد نجاح ثورة تعتبر بكل القياسات ثورة نموذجية.
(3)
> رضينا ام أبينا فإن قوات الدعم السريع وقائدها حميدتي جزء من هذه الثورة التي نصفها بالثورة السلمية والتي جاءت من أجل السلام والحرية والعدالة.
> تصريحات حميدتي الأخيرة كانت جيدة، وهو قد فطن للطرف الثالث الذي يتحرك لإفساد العلاقة بين الأطراف المتفاوضة، رغم أن هناك بعض التصرفات التي لم تكن مقبولة في الأحداث الأخيرة من قوات الدعم السريع وإن لم يثبت الاتهام فيها بعد على الدعم السريع.

> لهذا ونحن في هذا التوقيت العصيب فإن تحكيم العقل، والبعد عن (المرارات) الشخصية و(المحصاصات) القبلية، أمر لا بد منه.
> لا نريد لهذا الوطن المزيد من الجراحات.
> مطلوب من الجميع التنازل والتسامح..إن كان ذلك الأمر يصب في مصلحة الوطن.
> نحتاج الى التسامح والثقة والسلام، في كل التعاملات التي تجري بيننا، حتى نصل (للي بنحلم بيه يوماتي).
> المرارات لن تصنع دولة قوية.
> الحكومة المدنية سوف تثبت وتأتي بالتفاوض والحوار والمنطق.. ليس بالمتاريس.
> لقد لعبت المتاريس وثوارها دوراً كبيراً في نجاح الثورة وفي سلميتها، والآن يجب علينا الانتقال الى مربع جديد.
> علينا أن نتجاوز محطة (المتاريس) إن كانت تلك المتاريس عقبة في حواراتنا ومفاوضاتنا.
> علينا أن نعمل بحب.. ليس من أجل مصلحة خاصة او منصب.. وإنما من أجل الوطن.
> هذا الوطن يحتاج منّا للمزيد من الحب.
> المزيد من التسامح.
> المرحلة القادمة البناء فيها سوف يكون عبر السلام والحرية والعدالة.
> الفوضى لن تقودنا إلّا للجحيم.

محمد عبدالماجد
الانتباهة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *