تحقيقات وتقارير

بعد اكتظاظ الدفتر بالتواقيع .. هل سينجح سلاح الإضراب؟!


المراقبون يقولون أن ضمان نجاح أي عصيان أو إضراب يعتمد أو يتطلب السير في خطوات محددة، تتدرج وتبدأ من عملية تكثيف التعبئة وشرح فكرة الإضراب للجميع بصورة واضحة.

وبعد ذلك تحفيز المواطنين أنفسهم لتسويق تلك الفكرة والدعوة لها في كل المواقع، وكذلك لا بد من عزل قيادات النظام بواسطة القواعد الجماهيرية، بالإضافة للتدرج في التوقف عن الإضرابات البطيئة داخل مواقع العمل.

ويشير متابعون إلى أن قوى إعلان الحرية والتغيير تلتزم بالخطوات السابقة مما قد يحقق نجاحات كبيرة، فقد ظلوا يلوحون بهذا الكرت (الإضراب) كثيراً، لكن يبدوا أننا إقتربنا من حيذ التنفيذ، والذي من المتوقع أن لا يقبل هذا الكرت أي مساومات لاحقة، فلن يتراجع المضربين ما لم تتحقق كافة المطالب.

السلاح الأقوى..

العصيان المدني أو الإضراب السياسي سلاح مجرب على المستوى السوداني وبدون شك قد حقق نجاحات كبيرة خاصة فيما يتعلق بظروف ثورية مماثلة لما نعيشها الآن، فهو آخر الأسلحة الناجحة التي قضت على نظاميين سابقيين (عبود ونميري).

هذا السلاح ليس السلاح الأقوى على مستوى السودان فقط، فقد إستُخدم في حركات مقاومة عديدة مثل حركة الحقوق المدنية الأمريكية، وسياسات الفصل العنصري بجنوب أفريقيا، كما إستخدم في حركات مقاومة عديدة مثل حملات غاندي في الهند.

فالإضراب هو رفض للخضوع سواء كان لقانون أو لائحة أو تنظيم أو سلطة، يراها من ينتقدوها ظالمة، وهي الخطوة القادمة في البلاد فقد بدأت الأصوات تتعالى بضرورة توقف العمل في كل دواليب الدولة، من أجل شل حركة المجلس العسكري الإنتقالي وإجباره على تنفيذ المطالب وأهما تسليم السلطة للمدنيين.

دفتر الحضور الثوري..

تعثرت المفاوضات وتوقفت بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري الإنتقالي، هذا التعثر الذي صعد على سطح الأحداث سلاح الإضراب والعصيان فأصبح حديث الناس وشغلهم الشاغل، الأمر الذي جعل الحرية والتغيير تفتح دفترالحضور لهذا الخيار والسلاح المهم، هذا الدفتر الذي شهدت صفحاته إكتظاظاً كبيراً من قبل المؤيدين، والذين تسابقوا بدورهم في التأكيد على الإستجابة والتوقيع على أهم دفاتر التاريخ.

حيث أعلنت عدد من القطاعات المختلفة إلتزامها مثل المصارف والمصانع، كما أن هناك عدد كبير من الأجسام الفئوية حرصت على التوقيع منهم (الأطباء، الصحفيين، المهندسيين، التشكيليين، الدراميين، أساتذة الجامعات، الصيادلة … الخ).

كما ضم دفتر الحضور على توقيعات عدد من شركات تعمل في القطاع الخاص منها (زين، إم تي إن، كنار، هوواي، وشركات دال وغيرها من الشركات.

شجن ضمن الموقعين..

شجن أو وزيرة السعادة بالقيادة العامة كما يحلو للمعتصمين تسميتها، هذه الفتاة التي تحاول من خلال ابتسامتها واللافتات التي تكتب عليها بخط الأمل، تُذكر الجميع بإقتراب السودان الجديد، وتُطالب بعدم اليأس وضرورة الصبر لأنه مفتاح الفرج.

حضرت وزيرة السعادة أول أمس إلى ساحة الاعتصام، وهذا شيء طبيعي، لأنها لا تعرف الغياب، فالكثيرين ينتظرونها وينتظرون لافتتها الورقية بفارق الصبر، لكنها هذه المرة ولأول مرة لم تكن تحمل لافتتها أو ورقتها المعتادة، فقد لوحت شجن بيديها وهي خالية، في إشارة واضحة على توقعيها على دفتر الحضور للإضراب والعصيان المدني.

أجراه: خالد كرو
الخرطوم (خرطوم ستار)



‫7 تعليقات

  1. ما ممكن عشان حبة دولارات نضر البلد ونضر أهلنا، كفى والتصعيد سيقضي على ما تحقق وقد يقضي على السودان كله ويحول سوريا لنزهة.

  2. الإضراب كان نجح ما بحل مشكلة وكان فشل برضو ما بحل مشكلة. لا بديل للتفاوض الا التفاوض

  3. إنشاء الله تكون عليكم وبالا وضد أنفسكم

    إنشاء الله جاي يوم تمشوا بيتكم علي قرار كلام حميدتي.

  4. الإضراب لما تكون الدولة حالتها متيسرة اقتصاديا ده إذا كانوا بيفهموا ، أما إضراب في دولة مثل السودان حالتها متعسرة ولا حول ولا قوة لها إلا بالله يبقا حرام عليهم بيخربوها أكتر ما هى مخروبة الناس بتوع الإضراب دي ناس ما بتفهمش بيدمروا بلدهم عاملين زي الشيطان (( يعدكم الفقر )) (( وبأمركم بالفحشاء )) الديمقراطية التي تحمي الحريات الشخصية المنحلة التي تخالف دين الله وعاداتنا وتقاليدنا ، يا إخوانا إضراب إيه بس سعر الدولار تعدى ال 60 جنيه سوداني وعندكم أزمات إقتصادية وغلاء أسعار حرام عليكم الخراب اللي بتخربوا به بلدكم ده أنتم كأنكم بتنتحروا وبتقتلوا ( الشعب الغلبان المسكين ده ) الله ياخدكوا أخذ عزيز مقتدر ، ده حتى أي تاجر أو مستثمر أجنبي بيصدر للسودان أي سلع سيمتنع من التصدير للسودان في ظل هذه الفوضى والإعتصامات كمان عايزين تعملوا إضراب يا بهايم يا ولاد الكلب الله ياخدكوا ، الناس ديل بتوع الإعتصامات لا هم حرية ولا تغيير ديل حمورية وتخريب وليسوا أهلا ليتكلموا بإسم هذا الشعب المسكين ، ما هم إلا شوية عواطلية معرفوش يحلوا مشاكل انفسهم علشان يحلوا مشاكل شعب ودولة ، يا إخوانه السودانيين خذوا هذه الحكمة وضعوها نصب اعينكم الحكمة تقول ( لا تصحب الأحمق فإنه يريد أن ينفعك فيضرك من حيث يريد نفعك ) عامل زي الدبة اللي قتلت صاحبها يا شعب السودان أمركم شورى بينكم لا تدعوا الفسدة يفسدوا في بلادكم ويتكلموا نيابة عنكم ويصدروا قرارات تضر بكم لا تتخذوا جهلة يتكلمون بألسنتكم ويفسدون دولتكم ويضروا بإقتصادكم وبدلا من ان يصلحوا بيفسدوا ويخلوها خراب ، ما هو مش كل واحد تعجبه فكرة يدعو لها وينفذها هو والمعتصمين وبتوع التظاهرات ، أفيقوا من غفلتكم .

  5. اللي عايز يشوف السودان الحقيقي الجميل وأهلها الطيبين الحقيقيين يدخل يشاهد قناة ( أرض السمر ) على اليوتيوب سيرى أهلها الطيبيبن الحقيقيين سيرى السودان العظيم الجميل بشعبه الطيب وليس المخربين الذين نراهم الآن .
    أنصح اللي خارج وطن السودان ووحشاه السودان واشتاق لها انصحه يرى قناة أرض السمر ولا يرى المخربين الفسدة اللي بيدمروا السودان الآن ، اللهم احفظ السودان واهلها ونجيهم من شر الفتن ما ظهر منها وما بطن .

  6. هناك سؤال نود الاجابة عليه : ماذا يعني التوقيع وعدم التوقيع
    هل اذا رفضت التوقيع او الاضراب ساحاسب على ذبك ؟؟ وماهو نوع الحساب ؟ظ
    انها تقليعات الشيوعيون وهم دائما يفعلون ذلك ولكن خاب سعيهم فلن يحكموا هذا البلد صدقوني

  7. الإضراب السياسي سلاح ذو حدين اذا نجح يعزز موقف قحت التفاوضي واذا فشل هذا يعني كل برامج وخطط قحت فشلت وهذا هو المتوقع
    اذا فشل الإضراب هذا يعني ان قحت لا تمثل الشعب السوداني وليس لها الحق في تكوين حكومة
    عليه سيقوم المجلس العسكري بالغاء كل الاتفاقيات مع قحت ويوم المجلس العسكري بتكوين حكومة تكنوقراط يستبعد منها منسوبي المؤتمر الوطني
    ويرجع قحت الي ادراجة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *