قوى إعلان الحرية تطرح برنامجاً إسعافياً للحكم



شارك الموضوع :

طرحت قوى إعلان الحرية والتغيير برنامجاً إسعافياً، أعده خبراء، تعتزم تنفيذه في العام الأول من عمر الفترة الانتقالية، على أن تطبق السياسات البديلة في العامين المتبقين.

وطالبت ممثل قوى إعلان الحرية والتغيير “قمرية عمر” في ورشة عقدت بدار المهندس عن البرنامج حسب صحيفة المجهر أمس (السبت)، بتنفيذ البرنامج الذي وصفته بالممتاز، في وقت نوهت إلى أن المهددات التي من شأنها تقويض الثورة لا تزال قائمة، وقالت إن الثورة أطاحت براس النظام فقط نظراً إلى تعنت مواقف المجلس العسكري.

والبرنامج يهدف إلى وقف الحرب، الوصول لسلام مستدام، حماية أمن المواطن، تحقيق العدالة الانتقالية، إلغاء القوانين المقيدة للحريات، استعادة قومية أجهزة الخدمة العامة، رفع الوعي بثقافة الديمقراطية، تفعيل دور المجتمع المدني، توفير الخدمات الأساسية من غذاء وتعليم وصحة وخلق علاقات متوازنة على المستوى الإقليمي والدولي.

كوش نيوز

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1
        حر الراي

        والبرنامج يهدف إلى وقف الحرب،
        الوصول لسلام مستدام،///

        بدينا نشك انو فيكم من خلق الحركات وف يدكم

        حماية أمن المواطن،//
        كيف الحمايه وانتم تريدون فك الجيش والامن والشرطه والدعم والدفاع وووووو

        تحقيق العدالة الانتقالية،//
        ده ما شغلكم ده شغل المنظومه الامنيه لحين الانتخابات وبعدها كمان

        إلغاء القوانين المقيدة للحريات،//

        لانريد غير الموجوده بل نريد التشدد اكثر واكثر لكي لانري كولمبيا ولا كاسيات عاريات ولانريد خمر ولا ميسر ولا فوضي ولا قوانين ضد الكتاب

        استعادة قومية أجهزة الخدمة العامة،///
        وهل الموجودون الان هم من اسرائيل ام من البيض العنصريون ام من الواق واق ام من الكواكب
        ومن انتم اساسا ؟ انتم عدد قليل جدا جدا جدا من امه وشعب السودان

        رفع الوعي بثقافة الديمقراطية،//
        نحن ثقافتنا اسلاميه فقط فقط فقط ولانريد ثقافه صليبيه خنزيريه

        تفعيل دور المجتمع المدني،//
        وهذا ما يعمل فيه المجلس
        والمجتمع المدني عندنا هو القبائل والاداره الاهليه فقط فقط مش منظمات قد يكون فيها المشبوه

        توفير الخدمات الأساسية من غذاء وتعليم وصحة وخلق علاقات متوازنة على المستوى الإقليمي والدولي.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.