كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الطلاب المسيحيون .. كلاكيت



شارك الموضوع :

[ALIGN=CENTER]الطلاب المسيحيون .. كلاكيت[/ALIGN]
نشرت امس رسالة الطلاب المسيحيين من الطائفة القبطية بجامعة الخرطوم، وفحواها انهم يجدون صعوبة بل مشقة وعوائق كبيرة فى ممارسة انشطتهم الاجتماعية والثقافية داخل الجامعة لدرجة انهم عجزوا حتى الآن ومنذ اربعة شهور مضت فى الحصول على (قاعة) لعقد اجتماعاتهم الدورية كـ(رابطة) للتفاكر فى شؤون دينهم ورابطتهم، وهى ابسط الحقوق التى كفلها لهم الدستور السودانى والقوانين السودانية بمختلف انماطها وانواعها بما فى ذلك قانون جامعة الخرطوم، وقبل ذلك كله انتماؤهم الوطنى الذى لا يشكك فيه احد، ومساهماتهم الكبيرة فى كل مجالات الحياة فى السودان، والسلوك الراقى الذى يمارسون به انشطتهم ويديرون به حياتهم الى درجة الحياء الشديد حتى لا يثيرون انتباه احد.
* برغم كل ذلك فوجىء اعضاء الرابطة الذين لا يتجاوز عددهم الثلاثين بحرمانهم من استخدام القاعة التى ظلوا يعقدون فيها اجتماعاتهم الاجتماعية الثقافية ويتفاكرون فى امور دينهم ودنياهم بكل رقى وهدوء، بكلية القانون بحجة ان بعضهم لا ينتمى للكلية، كما قال لهم عميد القانون بادىء ذى بدىء، وطلب منهم ان يحضروا موافقة الشؤون العلمية بالجامعة، وعندما فعلوا بعد شد وجذب، رفض السماح لهم باستخدام القاعة بحجة انها تكون مشغولة فى الوقت الذى يريدونها فيه، وهى ليست كذلك، وانما هى حجة زائفة اخترعها من عنده حتى يحرمهم من استخدام القاعة، بدون ان يعرف احد الاسباب التى تجعل جامعة تتصرف هكذا مع بعض طلابها فى بلد عرف عنه التعددية واحترام الاديان والثقافات منذ آلاف السنين، وينص دستوره على ذلك وتمنع قوانينه التمييز بين المواطنين بسبب الدين والعرق واللغة والا عد ذلك من الجرائم التى يعاقب عليها القانون.
* لا اعلم (واللهِ) سببا يجعل السيد عميد كلية واجبها الاول تدريس القانون واشاعة احترام القانون، اول من ينتهك القانون ويحرم بعض طلابه وتلاميذه من حقوقهم الدستورية والقانونية، بل ويتحجج بمزاعم، اقل ما توصف به انها (زائفة)، ويتفوه بها بدون ان يرمش له جفن بينما يعلم الجميع انها زائفة وغير صحيحة!!
* إلا اذا كان السبب هو ان هؤلاء الطلاب من القلة القليلة التى تحرص غاية الحرص على ممارسة حقوقها بكل الاحترام والادب للجامعة وقوانينها واساتذتها وطلابها وكل العاملين فيها، ولا يكاد احد يحس لهم باثر فى كل ما يفعلونه منذ لحظة دخولهم الجامعة وحتى تخرجهم منها، وهكذا كان ديدنهم منذ تأسيس الجامعة وحتى اليوم!!
* قد لا يرى عميد القانون فى هذه القضية سوى (قاعة) لم يسمح لبعض الطلاب باستخدامها، ولكنها بالتأكيد أكبر من ذلك بكثير، وهى تستحق من سيادته ومن ادارة الجامعة، التفكر مليا وإعادة النظر واتخاذ القرار السليم.

drzoheirali@yahoo.com
مناظير – صحيفة السوداني – العدد رقم: 1198 2009-03-14

شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1

        أنا أتفق تماماً مع عميد كلية القانون في رفضه السماح لهم بعقد اجتماعاتهم الخاصة في آي قاعة بالجامعة والسبب ببساطة هو منع انتشار ثقافة التحزب بشكل رسمي داخل الجامعة التي هي في الأساس حقل تعليمي وتربوي أكاديمي والسماح لمثل تلك الأعمال قد يجعل من الجامعة برلمانا ومؤسسة سياسية أكثر من كونها أكاديمية هذا من ناحية …. ومن ناحية أخرى بقية الطلاب الذين يتبعون لأحزاب أخرى إسلامية كانت أم ديموقراطية أو غير ذلك هم في العادة يستخدمون أركان النقاش والحوار في باحات وساحات الجامعة …..

        التحية لعميد كلية القانون فإنه بذلك العمل يجعل من الجامعة مؤسسة تعليمية أكاديمية ويحمي الحقل التعليمي من أن يكون منبراً للتحزب والتشرذم وإثارة الفتن والفرقة بين الطلاب

        ومن يرغب في إقامة ندوات واجتماعات خاصة تخص مذهبه الديني أو الفكري فعليه أن يبحث له عن مكان بعيد عن ساحات وقاعات الجامعة

        الرد
      2. 2

        استاذ زهير ….

        لا اجد ما اضيفه

        بدون تعليق …..:eek:

        الرد
      3. 3

        اشمعنى الكيزان ؟؟؟؟؟؟

        ما بيتصرفوا زى ما عايزين؟؟؟

        ليه هى جامعة الخرطوم يعنى للسودان كلو ولا جامعة الكيزان ؟؟؟؟

        ولا الناس ديل ما سودانيين؟؟؟

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس