وفد الحرية والتغيير لم يصل اسر الشهداء في منازلهم وأتى الي بورتسودان بغرض إقامة ندوة سياسية



شارك الموضوع :

#البداوييت_لغتنا
#التقراييت_لغتنا
#أمناء_القلد_أهلنا_البداوييت
#كلنا_بجا- ولا عاش من يفرقنا !!!!
#أما_بيان افندية الخرطوم الإنشائي الفطير الذي سكت دهرا ونطق كفرا -لا يلزمنا في شئ – وملاحظاتنا فيه كالآتي :-
– #أولا وفد (قحت) أتى الي بورتسودان بغرض إقامة ندوة سياسية ولم ياتي معزيا ومواسيا ومتفقدا لأسر شهداء احداث عيد الفطر بالمدينة .
– #ثانيا/ لم يصل الوفد اسر الشهداء في منازلهم -لتقديم واجب العزاء ، ولم يتفقد الجرحي – والمتضررين…فقط اكتفي بلقاء صغير غير مرتب مسبقا – اعد علي اعجل …لتجميل وتحسين وترميم صورة قحت التي أصابها الكسر…جراء السكوت لاكثر من شهرين علي الأحداث …
#ثالثا/ البيان جاء مبهما لم يحمل المجلس العسكري وحكومة ولاية البحر الأحمر مسؤلية ما حدث …ولم يشر الي والي الولاية الذي فشل في القيام بواجبه في حماية المواطن ، مع ان عددا من الشهداء قتلوا برصاص الحكومة .
#رابعا/ البيان لم يطالب بعزل الوالي المتواطئ في الأحداث اللواء عصام الدين عبد الفراج
#خامسا / البيان لم يطالب بتكوين لجنة تحقيق مستقلة وشفافة للتحقيق في الأحداث – ومن كان وراءها – لأن ما حدث لم يكن صراعا قبليا عاديا ..
– #سادسا / البيان وصف ما حدث بانه صراع قبلي – وهذا تبني كامل لرواية الحكومية بغرض دفن القضية -وتسجيلها ضد مجهول -ولكن الحقيقة ان الأحداث تقف وراءها جهات سياسية لها مصلحة في تفجير الوضع …وما حدث عمل مدبر من حيث التخطيط والتمويل والتسليح والتنظيم يستحيل يكون مجرد صراع قبلي …وان التحقيق الشفاف الذي يرفضه الوالي سيكشف الخبايا…وللاسف البيان بهكذا كلام شارك في الحفر والدفن بغرض اخفاء الحقيقة …
#سابعا/ لغة البيان في أحداث عيد الفطر ببورتسودان متواضعة ولينة وتخلوا من عناصر القوة والصرامة والشدة – وذلك مقارنة بلغة بياناتكم في أحداث مماثلة في مناطق أخرى –
#ثامنا/ من هي ( الأيدي الخفية التي تحاول إثارة الفتنة ) – والتي اشرتم اليها في بيانكم …وهل هناك طرف آخر- غير المجلس العسكري ، وقوي إعلان الحرية والتغيير – المتصارعين على السلطة – ولهما مصلحة في تفحير الصراع – وضرب المناطق الساخنة – بغية تسجيل نقاط قوة تفوق بين طرفي الصراع …على حلبة التفاوض !!!

نور الدين أبيب

شارك الموضوع :

1 التعليقات

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.