مداراتمنوعات

المذيعة إلهام العبيد: على إي أساس تم اختيار إسراء عادل لتقديم الحفل وهي التي كانت تستضيف حكومة الرئيس المخلوع في عز الثورة


عبرت نجمة قناة النيل الأزرق إلهام العبيد عن عدم رضائها من لجنة تنظيم  الحدث الأبرز في السودان وهو توقيع الاتفاق بين «قوى إعلان الحرية» والمجلس العسكري الانتقالي؛ على وثيقة الإعلان السياسي والذي تم أمس السبت بقاعة الصداقة.

وترى نجمة الشاشة الزرقاء أن اختيار زميلتها السابقة إسراء عادل التي تألقت وخطفت الأنظار لم يكن موفقاً لبعض الأسباب التي ذكرتها في تدوينة لها على حسابها الرسمي عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

وقال إلهام بحسب ما قرأ محرر موقع النيلين: لا اعرف علي اي اساس تم اختيار الزميلة اسراء عادل لتقديم الحفل.

وأضافت: هناك من هو احق، ثوريا ولغويا وانتماءا عاطفيا لهذه الثورة وايمانا بالتغير ورغبة في تغيير حكم الانقاذ.

وتابعت كتابة تدوينتها التي حصدت مئات الاعجابات والتعليقات: بالنسبة للناس اللي بتقول غيرة وكلام فارغ (عواليق نخليها).
وواصلت: احب اقول مافي شيء بجيب غيرة لكن اود منكم ان ترجعوا بالذاكرة للوراء وتحديدا ايام شرارة الثورة الاولي عندما كانوا الاعلامين الحقيقيين حضورا جيدا وسط الشعب في كل مكان محدد لإنطلاق المواكب حضورا منضبطا في الزمن المحدد ال1 ظ بتوقيت الثورة كانت اسراء عادل حينها تستضيف عبر برنامجها اعضاء حكومة المخلوع عمر البشير ولم نراها قط في موكب واحد ولا دعم للثورة سوي عن طريق منشور مموه لا يعني الي اين تريد الوصول عن طريق كلماتها.
وأتمت: كما ان هنالك العديد من الاعلامين الثورين الحقيقين مثل الزميل الواثق جار العلم والزميلة لمياء متوكل والزميل حذيفة عادل الجاك والزميل تجاني خضر والزميلة سوزان سليمان والزميلة اروي خوجلي والزميلة عزيزة عوض الكريم وغيرهم كثر.

محمد عثمان _  الخرطوم

النيلين



‫14 تعليقات

  1. إسراء عادل وجه إعلامي مقبول لدي الجميع وذات حضور مميز ولديها كاريزما ربما لا تتوفر في مذيعات كثر.بمعني أن الإختيار لم يكن بجمال الوجه.والثورة حقت السودان كله ليست مقصورة علي لون سياسي أو إجتماعي أو ثقافي معينز حتي الكيزان فيهم المغبون علي النظام السابق الذي كان يعمل بنظام الخيار والفقوس، فهناك كيزان درجة أولي ودرجة ثانية وليق كمان.

  2. انا اشك بن تكون قالت الكلام دا انظروا للناشر للمقال هو صنف داليا الياس ورندا

  3. مجرد حسد وحقد دفين وربما مشاكل شخصية ما كان يجب إقحام الناس فيها ، لكن إسراء أبدعت في التقديم ونالت ثناء الكثيرين ، وعدم مشاركة إسراء في الثورة لا يحرمها من تقديم هذا الحفل البهيج والذى أغاظ تلك التي هاجمتها ، ثم إذا كنا نعمل برأي إلهام تلك فإن الملايين من أهل السودان لم يشاركوا في المظاهرات والاعتصامات وغيرها فهل معنى ذلك أن نحرمهم من الظهور البته في أي مناسبه ؟!

  4. الحق يقال وليس من العيب بان ابنتنا اسراء عادل بان تكون نجمة حفل توقيع مسودة الحكم الانتقالى ولا ارى عيبا فى ان تكون كانت فى الماضى مذيعة ولا تنسوا انها مقدمة برنامج فى التفلزيون وليس لديها امر فى التدخل الساسى وهى تقوم بعمل اما ان يكون مفيدا للناس ولكن وليس من الانصاف بانها كانت عملية وبهذا اسلوب غير اخلاقى ويدل على حقد والخ وامل بان نسموا من تلك المغالطات والاساليب الهدامه والبنت ابدعت وكانت نجمة بحقيقة والله الموفق لها الى الامام ونسال الله بان تكون المراة السودانية دوما فى قمة الابداع الاعلامى لخدمة الوطن والمرحلة تتطلب التكاتف والتسامح لبناء وطن جدي وبروح جديدة بدون صراعات مسلحة واجندة خارجية وسياسة تهميش هو الوطن كله مهمش وما محتاج لرفع سلاح وتعطيل تنميت وازدهاره وخلاص الحركات التى تدعى الوطنية وهنا التنمية اكبر تحدى وخلونا من الشعارات البراقه والثورية ؟ الوطن محتاج لخدمتة بكل تفانى واخالاص بعيد عن التوزر والحكم ؟؟

  5. اعتقد أن السؤال الذي يجب أن يطرح هو :
    هل ( نجحت ) الاعلامية إسراء عادل في أداء رسالتها التي كلفت من أجلها ؟
    وستحدد الاجابة اي الفريقين على صواب..
    في رأيي الاجابة (نعم) وبدرجة ( الامتياز ).

    الغيرة فطرة إنسانية جبلنا عليها وقد تكون (ايجابية ومطلوبة ) اذا متى ما كانت دافعا للاخرين للرقي والتنافس الشريف .. وهي غير (الحسد) الذي يمنى صاحبة زوال النعمة من الآخرين ..

    أعجبني في التعليقات النضج البائن … والموضوعية ..

    أسال الله مزيداً التوفيق للاعلامية اسراء عادل وأدعو الله أن يوفق الاعلامية إلهام العبيد في مقبل الايام .. فهن والاخريات والآخرين أملنا ومستقبلنا وطموحنا وأمانينا في بناء سودان ..

  6. ياستي تم اختيار اسراء عادل لعدة اسباب من ضمنها
    امتلاكها للحضور والكاررزما وكذا اجادتها للغة الفصحى
    سيبينا من حكاية المكايدات والغيرة دي نحن في ايام فرح لانظر لسفاسف الامور -انتي وحده بتاعت شو فقط لاتمتلكي اي وجه اعلامي خليك في افراح افراح والزغاريد ديك

    1. والله جبتها فعلا اجادتها للغة الفصحى , جسي المذيعة الانتقدت اسراء دي لو جابوها الضحك شرطنا لان البعض من المذيعات ، يكسرن , ويضمن على كيفن واخطاء املائيه كثيرة .لكن نقول شنو مع الغيرة

  7. ناس تقشر البيض وناس تاكله هكذا هى حال الدنيا لكن الأولوية فعلا يجب ان تكون للاعلاميين السابقين والفاعلين فى هذه الثورة وهم فعلا كثر ومؤهلين كما ذكرت الاعلامية الهام العببد

  8. وماذا في ذلك إن لم يكن غيرة… المذيع مذيع ولا ينظر لأنتماءات ولاغيره وانما عليه التعبير عن الوضع القائم ….شخصيا أعجبت بها لأنها ضليعة فى كل ما نطقت به وقد كان من اختارها لهذا الموقف العظيم من الكبار الذين يفهمون مايجب فعله ومالايجب…بلا إنقاذ بلا غيرة ودمتى اخيتى؟!؟!؟!

  9. الحق يقال نعم الإختيار هو إختيار الأعلاميه والمذيعه المتميزة جداً إسراء عادل ، إختيار موفق جداً ,وصادف أهله حيث كانت في قمة التألق حضوراً شخيصيا ولغوياً وأداء متمكن واختيار موفق لجميع العبارات التي قدمتها خلال الجلسه .وحصدت على أشادات داخليه وعالمية .
    مزيداً من التفوق نحن فخورين بك .

  10. الاستاذه إسراء عادل هي الاحق بتقديم البرنامج شئتي ام ابيتي من كل النواحي. من باب الأسلوب وطريقة تقديم البرامج هي أفضل منك ومن باب الحضور والقبول هي أفضل منك ومن باب الثوره هي أفضل مزيعه ثورجيه وان لم تصدقي ذلك ارجعي لصفحتها علي الفيس بوك ومن باب الجمال هي أجمل أمراءه راتها عيني في تاريخ الشاشه السودانيه

  11. الاستاذه إسراء عادل هي الاحق بتقديم البرنامج شئتي ام ابيتي من كل النواحي. من باب الأسلوب وطريقة تقديم البرامج هي أفضل منك ومن باب الحضور والقبول هي أفضل منك ومن باب الثوره هي أفضل مزيعه ثورجيه وان لم تصدقي ذلك ارجعي لصفحتها علي الفيس بوك ومن باب الجمال هي أجمل أمراءه راتها عيني في تاريخ الشاشه السودانيه وهذا ان دل يدل علي حقدك الدفين الذي كان شرارة الثوره

  12. هذه نفس عقلية الكيزان والبدريين ومنو الشارك فى الفاع الشعبى اولا ليكون له الاولوية . ياخ مذيعة متمكنة وتألقت فى تقديم الحفل ماذا عليها اذا لم تشارك فى المظاهرات . ما لم نعتمد الاحترافية لن تتقدم البلد . يعنى بمنطق الهام العبيد نجيب هيثم مصطفى مدربا للمنتخب بلانه فقط شارك فى الاعتصام ونجيب فيصل العجب وزير للرياضة لمعارضته وخروجه فى المظاهرات ونشوف مطرب من الشاركوا فى الاعتصام ليكون على رأس اتحاد الفنانين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *