النيلين
ضياء الدين بلال

ويل للمُطفِّفين!!

-1-
ما حدث في الفاشر مع قياداتٍ في قوى الحرية والتغيير، كانت له إرهاصاتٌ ومُقدِّمات لا تغيب عن مُتابع.

قليلٌ من المتابعة الحصيفة لمواقف وتصريحات وتغريدات قيادات الجبهة الثورية، كانت كافيةً لوضع ما حدث في دائرة التوقُّع.

أن تُفاجأ بما هو مُتوقَّع، هذا دليلٌ على وجود خللٍ في مقدرات الرصد والاستقراء ومُحدِّدات تقدير الموقف.

الجبهة الثورية الغاضبة من تجاوزها في ترتيبات الانتقال، ولها نفوذٌ في تلك المناطق، من الطبيعي – بقانون الممارسة السياسية السودانية العقيم – أن تسعى لإفشال منشطٍ جماهيريٍّ تراه يخصم من رصيدها، ويُضيف لمنافسيها، ويطعن في مشروعية تمثيلها لتلك المناطق.

 

-2-
ساذجٌ من كان يتوقَّع أن حركات دارفور المُسلَّحة كانت ستقبل الهزيمة في أرضها ووسط جماهيرها.

لو أنهم شاهدوا مباراة الهلال والوصل الإماراتي في الخرطوم، وما ترتَّب عليها من شغبٍ لما فوجئوا بما حدث في الفاشر!

 

-3-
الأمر لا يحتاج إلى كثيرِ اجتهاد: مجموعة محدودة ذات صوت عالٍ، بإمكانها تحويل العرس السياسي إلى مأتم، ذلك ما كان يحدث في الديمقراطية الثالثة.

قناعتي أن الجمهور الكبير الذي جاء إلى الندوة، لم يأتِ للاحتجاج أو الاعتداء على الضيوف القادمين من الخرطوم: الأصم وصحبه.

بل من المُرجَّح أن كثافة الحضور كانت تعبيراً عن رغبة في الاستقبال، والاستماع لقادة التغيير في الخرطوم.

المجموعة السياسية الموجودة بالمكان والمُعبِّرة عن خط الجبهة الثورية، هي التي غيَّرت توجُّهات الحضور، وصادرت المنشط السياسي لصالحها، أو على الأقل أفسدته على القحتاويين.

 

ما حدث في الفاشر، قد تنتقل عدواه إلى أماكن أُخرى في تجمُّعاتٍ جديدة، خاصَّةً في المناطق التي للجبهة الثورية نفوذ فيها، حتى داخل العاصمة.

 

-4-
كان على قيادة الحرية والتغيير اختبار الأرضية السياسية بالفاشر، قبل الترتيب للندوة، وذلك يتمُّ عبر اللقاءات الاستكشافية المحدودة والمُغلقة.

من هذه اللقاءات، ستتوفَّر مُؤشِّرات تُحدِّد ما يمكن أن يحدث حال توسيع دائرة اللقاءات إلى مدىً جماهيري أوسع، ومن ثم تُتَّخذ الاحتياطات والتدابير اللازمة.

سياسة إفساد المناشط السياسية عبر الاحتجاج والتخريب، مرضٌ قديمٌ وسلوكٌ سيِّئٌ ستتأذَّى منه التجربة الديمقراطية القادمة، كما حدث في السابقة.

من أهم قواعد الديمقراطية أن تكون على استعدادٍ للاستماع إلى الآخر المُختلف معك، كلمة أمام كلمة، وليس كلمة في مواجهة حجر.

 

-5-
أكبر قصورٍ في تجربة الثورة السودانية، أن غالب القيادات لا تقوم بواجبها في التوعية والتثقيف، عبر ممارسة نقد ذاتي شجاع وحصيف للمُمارسة والشعارات.

الوحيد الذي كان يفعل ذلك بكُلِّ شجاعة وصدق عبر صفحته بـ(الفيسبوك)، هو الأستاذ فيصل محمد صالح.. ينفي الشائعات ويعترض على حملات الاغتيال وشيطنة الخصوم.

غير فيصل، لا تجد من يدين العنف بكُلِّ أشكاله (الجسدية والمعنوية)، حينما يُمارَس ضدَّ الخصوم، وإذا فعل فلا يتجاوز ذلك دائرة الهمس الآمن.

من المقولات التي قدمت الدكتور عبد الله حمدوك لمُستمعيه: (الديمقراطية لا يُمكن تعلمها إلا من داخل ممارستها).

ولا تعليم دون تصحيحٍ وتصويبٍ للمُمارسة.

نقد المُمارسات السالبة أثناء الثورة وبعدها، لا يقوم به إلا أصحاب الضمير الحي، الذين لا يخشون ماكينات التخوين والتجريم والطعن في الثورية.

 

-6-
البعض مارس شماتةً بغيضةً على قوى الحرية والتغيير، بسبب ما تعرَّض له بعضُ قادتها في الفاشر!

ذات ردِّ الفعل الشامت حدث، حينما تعرَّضت قيادات المؤتمر الشعبي لعنفٍ أكثر شراسة بقاعة قرطبة في الأيام الأولى للتغيير!

لن تستقيم المُمارسة السياسية إلا إذا تمَّ اتفاق جمعي على المُحرَّمات، وإيقاف سياسة التطفيف والمعايير المُزدوجة.

 

-7-
لم أجد أروع وأصدق تعبيراً في تصوير تلك المُفارقة المعيارية والأخلاقية، مما كتبه الناشط الإسفيري الدكتور لؤي المستشار.

 

كتب المستشار:

(ناس يؤيدوا العنف الممارس ضد الشعبيين في قرطبة ويرفضوا العنف ضد الأصم وخالد سلك في الفاشر.

وناس منتشين بالعنف ضد الأصم وخالد سلك في الفاشر ورافضين العنف ضد قرطبة.

وناس فرحانين بالحملات التشهيرية ضد ذو النون وعلي الحاج ومريم الصادق ويرفضون الحملات التشهيرية ضد مدني، وناس فرحانين بتخوين مدني ومستائين لتخوين علي الحاج وذو النون ومريم الصادق.

وناس مع إقصاء الشعبي وضد إقصاء الجبهة الثورية، وناس مع إقصاء الثورية وضد إقصاء الشعبي.

وناس فرحانين بالتشهير بزوجة فلان ويرفضون التشهير بزوجة علان، والناس الرافضين للتشهير بزوجة فلان نفسهم فرحانين للتشهير بزوجة علان..!).

 

-أخيراً-

ختم لؤي المستشار قائلاً:

(نحن على بعد سنوات ضوئية من الديموقراطية، والثورات التي تقوم بتغيير سياسي دون تغيير مفاهيمي وأخلاقي لن تنتج الاستقرار المستدام المنشود).

 

 

العين الثالثة ||ضياء الدين بلال

 

 

السوداني

 

 

 

شارك الموضوع :

2 تعليقان

راشد الطيب 2019/09/05 at 1:01 م

(كبر قصورٍ في تجربة الثورة السودانية، أن غالب القيادات لا تقوم بواجبها في التوعية والتثقيف، عبر ممارسة نقد ذاتي شجاع وحصيف للمُمارسة والشعارات.

الوحيد الذي كان يفعل ذلك بكُلِّ شجاعة وصدق عبر صفحته بـ(الفيسبوك)، هو الأستاذ فيصل محمد صالح.. ينفي الشائعات ويعترض على حملات الاغتيال وشيطنة الخصوم.

غير فيصل، لا تجد من يدين العنف بكُلِّ أشكاله (الجسدية والمعنوية)، حينما يُمارَس ضدَّ الخصوم، وإذا فعل فلا يتجاوز ذلك دائرة الهمس الآمن.)
وأين كنتم أنتم حينما كان السفاح يقتل الأطباء ويغتصب زبانيته بناتنا ويفعلون بهن ما لا يقبله عقل بشر؟!!!!!!
أين كنتم حينما كان العظيم فيصل محمد صالح وعثمان ميرغني يصدحان بقول الحق نهاراً جهاراً وعلى قنوات العالم في عز القتل والتنكل والاعتقالات والموت والتعذيب؟!!!!
ألم تكن أنت تحديداً تجلس قبالة السفاح ذليلاً مع زمرة كلابه من من يدعون أنهم أهل الصحافة وألم تقل له بالحرف الواحد: سيدي الرئيس نحن نريد تغيير ونريدك أن تكون أنت قائد هذا التغيير سيدي الرئيس
تباً لك أيها المرتزق المأفون أالآن فقط أصبحت ثورة

رد
راشد الطيب 2019/09/05 at 1:02 م

(كبر قصورٍ في تجربة الثورة السودانية، أن غالب القيادات لا تقوم بواجبها في التوعية والتثقيف، عبر ممارسة نقد ذاتي شجاع وحصيف للمُمارسة والشعارات.
الوحيد الذي كان يفعل ذلك بكُلِّ شجاعة وصدق عبر صفحته بـ(الفيسبوك)، هو الأستاذ فيصل محمد صالح.. ينفي الشائعات ويعترض على حملات الاغتيال وشيطنة الخصوم.

غير فيصل، لا تجد من يدين العنف بكُلِّ أشكاله (الجسدية والمعنوية)، حينما يُمارَس ضدَّ الخصوم، وإذا فعل فلا يتجاوز ذلك دائرة الهمس الآمن.)
وأين كنتم أنتم حينما كان السفاح يقتل الأطباء ويغتصب زبانيته بناتنا ويفعلون بهن ما لا يقبله عقل بشر؟!!!!!!
أين كنتم حينما كان العظيم فيصل محمد صالح وعثمان ميرغني يصدحان بقول الحق نهاراً جهاراً وعلى قنوات العالم في عز القتل والتنكل والاعتقالات والموت والتعذيب؟!!!!
ألم تكن أنت تحديداً تجلس قبالة السفاح ذليلاً مع زمرة كلابه من من يدعون أنهم أهل الصحافة وألم تقل له بالحرف الواحد: سيدي الرئيس نحن نريد تغيير ونريدك أن تكون أنت قائد هذا التغيير سيدي الرئيس
تباً لك أيها المرتزق المأفون أالآن فقط أصبحت ثورة

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.