السودان جذوره التي تصنع خراباً حتى اليوم هي.. مصلحون يصبحون هم الخراب



شارك الموضوع :

شلعوها .. (٣)
١٩٤٦ .السودان يحلق عالياً جداً.. ثم يندفع الى السقوط. مثل طائرة منفجرة
والرسم اكثر فصاحة..و(ونجت) اشهر الانجليز في السودان يكتب عن كلية غردون التي انتجت من يقودون السودان بعد الانجليز.( يقودونه الى الهاوية) ليقول في نبوءة من يعرف..
كلية..؟ نعم ..لكني اخشى من آثار جانبية لا نعلم متى وقوعها. . وهي .. أن الخريج دائماً له طموح اعمى.. وشعور الخريجين بأنهم ورثة الحكم بعد الانجليز.. يجعل الخريجين هؤلاء . خطراً هائلاً.
على انفسهم .
وعلى السودان.
والخريجون هؤلاء سوف يكتشفون . / بعد الوقوع في الهاوية….. بعد الوقوع في الهاوية../ انهم … لا يصلحون..
وأن استعجال الاستقلال. قبل معرفة ادارته. يصبح خراباً..
قال . والخريجون هؤلاء. عدد قليل.. لا يديرون دولة. .
والناس يتبعون العمد. وليس الخريجين.
والفشل. عادته هي . انه يثير السخط. . والسخط يجعل اهل الحكم. كلهم .. يتهم بعضهم بعض ويمسك بعضهم بحلقوم بعض.
(٢) .

والخريجون الذين / قبل التخرج/ يشعرون بهذا . يطلقون اسواء وابرع علاج. للهروب من الورطة.
الخريجون يسألون..
الانجليز ينجحون بالعلم..؟ جيد .
والخريجون (يستوردون) . مناهج جامعة لندن . كما هي ويطبقونها كما هي. ويحصلون على الفشل الاعظم .. لأن .
الانجليز.. كان الهيكل العظمي لمناهج جامعتهم هو. ان يقضي الخريج الزراعي عاماً وشهوراً من كل عام . وهو يعمل بالطورية والعراقي في المزرعة. ويأكل البليلة . ويشرب من الترعة ..
والمهندس مثلها في المصنع.
والاداري مثلها في الحلة والفريق.
واوائل الخريجين .. فعلوها..
( اوائل الخريجين فقط) ..
بعدها… اصبح الخريج السوداني . يقضي حياته في القميص الابيض.. جالساً خلف الكرافيته .. يقرأ التايمز . ويسمع الاذاعة البريطانية.
وعام ١٩٤٦.. العام العجيب هذا . يأتي بفروع لا تنتهي. كلها. ظاهرها الرحمة والعلم. وباطنه الدمار..
عام ١٩٤٦ . . تفتتح حنتوب.
تفتتح وادي سيدنا .
١٩٤٩ ..تفتتح طقت ..
وكل مدرسة من المدارس هذه تصبح معسكراً للقتال ضد الآخرين..
وفروع اخرى. تنطلق في العام ذاته.
١٩٤٦ ..الاقباط. يفتتحون مدارسهم.
١٩٤٦.. مصر تفتح قنصليتها..
و(ضد الآخرين ) جملة تعني أن ابناء الاقاليم في الجامعة وابناء العاصمة يصبحون اعداء بالمعنى الحقيقي
و ١٩٤٦ .. الحزب الشيوعي ينطلق. ولا يعدم استخدام العداء هذا..
واستخدام المشاعر. مشاعر الذين سوف يديرون السودان .ما يرسمها هو ..مكتبة كانت تقع جنوب الجامع الكبير.. وصحف العالم هنالك يلتف حولها اولاد العاصمة
وسينما برمبل. في قلب سوق امدرمان.. تحمل الى الخريجين. سيقان جريتا قاربو البيضاء .وغابات اخرى من السيقان البيضاء
والسيقان البيضاء جملة ما يشرحها هو أن الخريجين من اولاد العاصمة يصبح الجمال الابيض. هو وحده الجمال عندهم.
وقليل منهم. من لم يتزوج اجنبية بيضاء (وعام ٢٠٠٥ نكتب هنا ملاحظة عن أن جورجيت من المخابرات الالمانية . هي من يزوج كل قادة التمرد . بفتيات المانيات.) .
والخريجون .. عام ١٩٤٦. من لم يتزوج اوروبية.. تزوج مصرية بيضاء او شامية بيضاء..
واغنية تنفجر يومئذ.. تصبح شاهداً حتي اليوم.. وختم عبودية . في اعناق الخريجين .
اغنية. فوق جناين الشاطي وبين زهور الروض. التي تصف يونانية يقف لها الطريق حين تعبر..
وعبد الـله الطيب حين يسخر من غربية الخريجين . وشعورهم بالدونية السودانية. يكتب قصيدة. للشاعر الانجليزي كبلنج.. ثم يقول إن الافندية طربوا لها . وشربوا عليها من عرقي الموردة
لتأتي النكتة السوداء حين يصبح الخريجون هؤلاء هم من يطلق اعظم الاغنيات بالتغني بجمال (الخدار) السوداني.
والاندفاع القوي هذا. وكأنه شعور بالذنب. او لتغطية شيء مخجل.. ما يفضحه كان هو قصيدة مشهورة جداً..
(والبنا) يطلق قصيدته
( يا للهلال عن الدنيا او الدين
حدث . فإن حديثاً منك يشجيني.)
والشيوعيون يطربون لها .لأنها تضرب راس قادة الاحزاب . الذين يريدون ازاحتهم من امامهم..
والقصيدة تجمع بين رسم للمجتمع ورسم للسياسة ورسم للدين.. دون أن يقصد احد..
فالناقد الامين علي مدني.. الذي كان عبقرياً.. يموت دون الثلاثين يمزق القصيدة. باعتبارها (مسامير من العهد الجاهلي تطرقها الشواكيش الآن في الخرطوم عام ١٩٤٦)
في الشعر… كان النقد هو هذا
وفي السياسة.. القصيدة تقود الى المحاكم.. حين يتقدم بعض قادة الاحزاب بالمحكمة . يتهمون البنا بأنه شتمهم ..
لكن البحث العميق عن لغة سودانية.. وشعر سوداني.. لا يلتفت الى البحث عن سياسة سودانية
والشيوعيون الذين يجدون أن الانجليز يصنعون سوداناً رائعاً لايمكن وصفه بالفقر. / الفقر الذي يرفعه الشيوعيون علماً. يقودون به الناس الى الاتحاد السوفييتي/ الشيوعيون هؤلاء يرفعون الشعار ضد الاستعمار الامريكي
وحين لا يجدون فقراً يقودون به الناس يقومون هم بصناعة الفقر هذا..
(٣)

السودان اذن.. جذوره التي تصنع خراباً.. حتى اليوم هي..
مصلحون.. يصبحون هم الخراب..
ومدارس وجامعة تصبح هي مزرعة للعداء بين كل اطراف السودان وحتى اليوم
وقيام احزاب الشيوعي والاخوان. واحتدام الصراع بين السودانية والهوية (الدين او الشيوعية .) .
وانشقاقات الاحزاب حتى اليوم هي انشقاقات عنصرية….
(٤)
…..
استاذ عبد الـله..
السودان هو البلد الذي تحاكم فيه حكومة الانقاذ بجريمة انها وصلت الى الحكم بالسلاح..
والجهة التي تحاكم الانقاذ. تشرك الحركات المسلحة في الحكم. لأنها جاءت بقوة السلاح..
ولا خوف على الاسلام..فهو شيء لا يلغى..
وفي جهازك امس.. خبران اثنان..
الخبر الاول عن تسارع الاسلام في العالم متفوقاً بقوة على كل الاديان..
والثاني هو. صورة لوفد حمدوك. وهو يزور قبر جون قرنق. ويرفع الفاتحة….
واظنه قرأ فيها.(قل يا أيها الكافرون.)…

اسحق أحمد فضل الله
الانتباهة

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.