تحقيق أمريكي مثير عن فساد بحكومة جنوب السودان والكاردينال في مرمى النيران



شارك الموضوع :

كشفت برنامج (ذا سينتري) الامريكي التابعة لمنظمة (كفاية) تقريراً مطولاً مثيراً للفساد العالمي بدولة جنوب السودان المرتبط مع الحكومة ظهر أمس، وتحدث خلال الكشف عن التقرير مدير المنظمة جون برندرغاست والممثل الامريكي الشهير جورج كلوني، الذين حملوا الشركات العالمية وأباطرة الحكومات الأجنبية مسؤولية الفساد المتفشي بدولة جنوب السودان. وطالب التقرير المكون من(64) صفحة،طالب الولايات المتحدة الامريكية بتوسيع العقوبات المفروضة على الأشخاص المعنين في التقرير وفرض عقوبات عليهم باعتبارهم جزءاً من الدعم المقدم لارتكاب وانتهاك حقوق الإنسان في جنوب السودان، وخلص التقرير أن السياسيين والمسؤولين العسكريين في جنوب السودان حصلوا على دعم أساسي من أولئك الأفراد والشركات من جميع أنحاء العالم الذين جنبوا الأرباح من تلك المعاملات الفاسدة وأن المنظمة أجرت فحصاً دقيقاً لجرائم كل حالات الفساد أو لجرائم المالية المؤكدة أو المزعومة في جنوب السودان، بالتعاون مع الشركات الدولية أو البنوك المتعددة الجنسيات والحكومة الأجنبية والعقارات راقية في الخارج.

وكشف التقرير ايضاً ما نشرته (الإنتباهة) في مارس الماضي من عقود حكومة جنوب السودان مع رجل الأعمال السوداني أشرف سيد أحمد حسين (الكاردينال) الذي وصفه التقرير الامريكي في جزء منفصل تحت عنوان (فضائح الكاردينال)، وتناول التقرير ايضاً فضائح رجل أعمال أمريكي حاول بيع سلاح الى أحد أمراء الحرب بجنوب السودان بجانب فضيحة رجل أعمال بريطاني متورط بعقد قيمته (65) مليون دولار مع قائد مليشيات الكوبرا الموالية للحكومة الجنرال ديفيد ياوياو، وأفاد التقرير أنه تم الاعتماد على المعلومات هذه من محققين ماليين ومحامين دوليين وخبراء بدول الإقليم وضباط بأجهزة المخابرات العالمية وسياسيين وصحافيين استقصائيين مختصين في البنوك.

الكاردينال أمام النيران

تناول التقرير الأمريكي لرجل الأعمال السوداني رئيس نادي الهلال أشرف سيد أحمد حسين (الكاردينال) تحت عنوان (سلسلة فضائح للنجاح لا مثيل لها) وبدا التقرير بتأسيسه لشركة مع رئيس هيئة الاركان الاسبق الجنرال فول ملونق اوان تحت اسم (وار وار للاستثمار) ويرجع اسم (وار وار) للقرية التي ولد فيها رئيس هيئة الأركان ملونق وتأسست في 27 يناير 2016م، وذكر التقرير أن الكاردينال تعاون مع الجنرال ملونق الذي ورد اسمه في تقرير انتهاكات حقوق الإنسان أكثر من (17) مرة ، مضيفاً أن الكاردينال يمتلك عقارات باهظة الثمن في لندن ودبي، ويسافر إلى الولايات المتحدة وأن صفقته من حكومة الجنوب في أبريل 2006م بعد أكثر من عام بقليل من توقيع اتفاقية نيفاشا للسلام الشامل عام 2005 وأبرم عقداً لشراء سيارات لحكومة جوبا وبعدها مباشرة قام الكاردينال بحسب المنظمة الامريكية قام بشراء منزل في لندن بقيمة (11.10000) جنيه استراليني (نقداً) كما قام بشراء (11) شقة فاخرة في دبي في عام 2017.

أما حول الوثائق التي نشرتها (الإنتباهة) في مارس الماضي بين اللجنة العليا لتنفيذ الفترة قبل الانتقالية (NPTC) مع شركة غرين للخدمات اللوجستية لشراء ذرة وسيارة بقيمة (42) مليون دولار،فذكر التقرير أن الصفقة لم تكتمل بحسب التقرير ولم تجد المنظمة اي ما يفيد بتنفيذ الصفقة، لكن المنظمة الامريكية أفادت أن رجل الأعمال السوداني أشرف (الكاردينال) بعد أكثر من عقد على أول صفقة له في جنوب السودان، أصبح رجل أعمال عالمي لديه شركات في المملكة المتحدة والولايات المتحدة، كما يشغل منصب خاص مستشار في مجلس إدارة شركة (FDC- Texas) ولديه أسهم في خمس شركات اخرى.

رصد: المثنى عبد القادر
الانتباهة

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1
        آدم

        لا يوجد تعليق واحدى. كلكم هلالاب ولا الحاصل شنو.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.