الثورة المصرية عادت من جديد، هل من دلالات ؟


محمد علي

شارك الموضوع :

حرّك المقاول الفنان المصري المياه الراكدة فى مصر ، واستجابت جماهير مصرية لنداءه للخروج لأجل مصر ، وبهذا كسر الشعب المصري حاجز الخوف لأول مرة منذ الإطاحة بأول رئيس مدني منتخب من الشعب المصري بشكل ديمقراطي فى إنتخابات غير مزيفة بشهادة المجتمع الدولي والمحلي ، ولكن بعد الإنقلاب المسيس ، والذى حاء عبر طلبات داخلية من الدولة العميقة ، ومن رواد الثورة المضادة من القوى الإقليمي ، وبموافقة مبدئية من المجتمع الدولي عادت الحياة إلى ما قبل الثورة ، بل وأسوأ منها بكثير ، فقد دخل البلد فى نفق مظلم ، ووقع فى شبكة إرهاب العساكر ، وغاب عن الساحة كل إنسان شريف يحمل فكرا مغايرا ، وامتلأت السجون برجال مصر الشرفاء ، وهرب الآلاف منها ، واختار كثير من المفكرين والعلماء الصمت لأجل السلامة ، وتعفنت الحياة فى مصر ، لأن كل شيئ توقف ، فأصبحت مصر المليئة بالعظماء سجنا كبيرا ، ما الذى حصل حتى خرج بعض الناس ، وكسروا حاجز الخوف من جديد ؟ هل ثمة تغييرات فى البنية السياسية فى مصر ؟ ماذا حصل حتى جرى ما جرى فى مصر من خروج الجماهير لأجل أن تقول : الشعب يريد رحيل السيسي ؟

لم أكن مقتنعا فى يوم من الأيام أن الإستثناء المصري سوف يكون حقيقة من حقائق التاريخ ، وكنت على خلاف دائم مع بعض الناس فى هجومهم غير المبرر للشعب المصري على أنه شعب قابل للإستعمار والإذلال ، وأن الفرعنة من خصائص الشعب المصري ، فقد كنت ، وما زلت رافضا لهذه المقولات التى تجعل الشعوب وحدها هي المسؤولة فى أخطاء السياسيين ، لأننى أعتقد أن الشعوب ليست كما يبدو من السطح ، بل الشعوب عندها مفاجآت ، ومن المفاجآت التى تمت صناعتها فى مصر كانت فى ثورة ٢٥يناير لعام ٢٠١١م ، فكانت معجزة تاريخية بلا شك ، ولكن الشعب المصري لم يصنع بعد ثورته الحقيقية ، فالثورات الحقيقية لا تُصنع مرة واحدة ، بل تمتدّ إلى أزمنة متعاقبة لأجل الوصول إلى أهدافها المشروعة ، ولن يكون الشعب المصري بدعا من الشعوب فى تحقيق أهداف الثورة ، وفى إنجاحه للمسار الثوري ، ولكن هناك من المحللين من يتحدثون عن أجنحة فى النظام تتصارع ، وتستفيد من سخونة الشارع ، وهذا أيضا من الحراك الثوري الذى لا ينطفئ ، ومن قرأ تاريخ الثورة الفرنسية يرى شبيها بذلك فى كثير من أوجهها ، لأننا نلاحظ تشابها كبيرا فى الثورتين المصرية والفرنسية .

لماذا انفجرت الثورة من جديد ؟
………………………………………
فى متابعتى لما يجرى فى مصر لاحظت مدرستين ، إحداهما تؤمن بالخروج من فكر الثورة ، والعودة إلى الإصلاح كمنهج سياسي للخروج من الورطة الكبرى ، والتى تعيش فيها مصر منذ أزمنة طويلة ، والمدرسة الثانية تعتقد بآن ذلك غير ممكن فى ظل الأجواء الحالية ، ولهذا فلا بد من ثورة جديدة ، ولكن بمنطق جديد .
إن الثورة لا تصنع بقرارات سياسية ، ولا بدراسات علمية ، ولكن الثورة حالة مجتمعية تأتى مفاجأة بيد أنها لا تأتى عفوا ، ولا اعتباطا ، بل تكون بشروط موضوعية تؤدى دوما إلى انفجار الثورات ، فالثورة رفض ، والرفض الشعبي لا يأتى من الخارج كما تؤكد بعض الجهات ، بل الرفض يأتى من الداخل ، وله أسباب موضوعية ، إن وُجدت فالنتيجة تكون ثورة ورفضا .

نحن اليوم أمام لحظة ثورية جديدة فى مصر ، تكون بداية الموجة الثانية للثورة ، ولكن فى نظرى لن تكون الأخيرة ، ولكنها ستكون مثل الأول قريبا من نصف ثورة ، فما زالت الدولة العميقة قوية ، وما زال الجيش موجودا فى مفاصل الدولة ، وما زالت أكبر قوة سياسية فى الوطن فى السجون ، والمنافى ، وما زالت القوى السياسية غير منظمة ، فالجهة الوحيدة المنظمة ، والموجودة فى الساحة هي الجيش ، ومن هنا فلا بد من الثورة ، ولكن هذه الثورة سوف تحقق بعض المطالَب ، ولن تحقق كل مطالب الثوار ، وهذا مستنتج من منطق التاريخ ، ومن وحي الواقع ، ومن القراءة الهادئة للحراك السياسي ، ومن النظر ما وراء الستار والغيوم ، ولهذا يجب أن نكون على وعي بما يجرى دون أن نفقد البوصلة .

لدينا أسباب عدة وراء انفجار الشارع من جديد ، وليس هناك عامل وحيد كما يقول البعض ، فإن وجود محمد على الفنان والمقاول فى هذه اللحظة عامل أساسي فى تسخين الشارع ، ولكنه ليس هو العامل الأساسي فى تفجير الشارع السياسي فى مصر ، بل هناك أكثر من عامل ، ومن أهم العوامل :

أولا : الصمود الأسطوري للرئيس المصري الدكتور محمد مرسي رحمه الله ، وهذا الصمود مثّل للشعب المصري حالة فريدة من الشجاعة الأدبية ، فقد قدّم الرجل روحه لأجل ما يرى أنه هو الحق والصواب ، ولَم يتنازل عن القرار الذى أخذه ، ودافع عن ذلك ببسالة ، فأدى هذا النوع من الصمود إلى صناعة الأسطورة الواقعية للشعب المصري .

ثانيا : الصمود غير العادي للسجناء فى مصر ، فهم من أطياف متعددة ، ومن مشارب مختلفة ، ومن مدارس مبتاينة ، وإن كان الإخوان هم الأكثر ، فهؤلاء صنعوا فى صمودهم فى السجن ثقافة جديدة للشعب ، وأن الحياة ليست فقط لأجل الحياة ، ولكن هناك من يعيش لأجل الرسالة ، والفكرة تحتاج إلى تضحيات ، وهذا ما استخلصه الشعب المصري ، ولكن بطريقته الخاصة .

ثالثا : محاربة النظام بكل صوت حر ، ومحاولاته الدؤوبة فى إسكات كل الأصوات حتى صارت مصر بكل تياراتها وأفكارها المختلفة صاحبة صوت واحد ، فلا يستطيع أحد مهما كان أن يخالف السيسي فى قراراته ، وتم ملاحظة تقديسه من قبل بعض العلماء الذين شبهوه بأنه نبي الله موسى عليه السلام ، فهذه الحالة الفرعونية كانت سببا من أسباب خروج الناس مرة أخرى .

رابعا : إخراج الجيش من دوره المحدد دستوريا ، ومن موقعه من الدولة ، فالجيش موسسة عسكرية من شأنها الدفاع عن الأرض والإنسان ، ولكنه فى زمن السيسي تحوّل من مؤسسة سيادية للدفاع عن الوطن إلى مؤسسة تجارية ، ونجح السيسي فى جعل الجيش فى مواجهة الشعب فى كل شيئ ، ومن هنا رأينا السيسي وهو يقوم بإهانة بعض رموز المسلحة أمام الناس ، وكأنه يريد كعادة المستبدين تدنيس الحميع ما عداه .

خامسا : إذلال الشعب المصري وإهانته من قبل السيسي ، فكم حاول أن يتناول فى خطاباته المملة ، والتى تعكس فى الرخوة الفكرية لدى السيسي بأن الشعب المصري فقير ، وبشكل كبير ، وهكذا باللهجة المصرية ( أنتم فقراء أوى ) ، ويكرر أكثر من مرة ، ويحاول أن ينتقد الثقافة الدينية للشعب المصري ، ويصفها بأنها تخلفت عن الحداثة ، وتعيش ما قبل ثمانية قرون ، وهو يكرر هذه الكلمات فى أكثر من مكان بغير مناسبة ، ولكنه يريد من خلال ذلك إهانة الشعب المصري دينا واقتصادا وثقافة .

سادسا : تحويل الدولة المصرية إلى دولة عائلية ، فتستحق أن تكون جمهورية مصر العربية باسم ( المملكة المصرية السيسية ) ، فابنه يقود المخابرات الحربية ، ويأخذ بلا خجل كل المقاولات باسم المخابرات ، كما أن عائلته تتاجر فى كل شيئ ، ويبنى قصورا ضخمة لهذه الدولة الفقيرة ، والتى تجاوزت المليارات من الدولارات ، وبعض هذه القصور أكبر من البيت الأبيض أكثر من خمسين مرة ، ولكن لماذا هذه القصور فى بلد يعيش أكثر من ٣٣٪؜ من الشعب تحت خط الفقر كما نشرت نيويورك تايمز ؟
لقد حول الدولة المصرية بكل تاريخها ، وعظمتها ، وعلماءها وفنانيها ومثقفيها إلى شركة سيسية ؟ ومن هنا نستطيع أن نقول بكل تأكيد أن المقاول الفنان محمد علي كشف أوراقا خطيرة فى اللعب بمصير الشعب المصري ، ومن هنا رأينا تململا غير مسبوق لبعض القيادات فى الجيش والأمن مما يمنح الشارع بعض القوة .

سابعا : أهان الدولة المصرية أمام العالم ، وجعل مصر السيدة خادمة لبعض الدول التى كانت ترى فى مصر القيادة والسيادة ، وفتح لأسرار الدولة المصرية العملاقة بعض أولاد الإمارات ، فلعبوا بها ، والعجيب أن العالم فهم أن مصر تقزمت ، وتضاءلت ، ولهذا قرأنا بأن ( ترامب ) قال مرة : أين دكتاتورى المفضل ؟
لقد صارت مصر أضحوكة عالميا ، ذلك لأن الرجل الذى يقودها فى هذه اللحظة القاسية من تاريخ العرب والمسلمين يقترب إلى ممثل لأدوار سياسية فى مسرحية كوميدية فقط ، فهو يكرر القسم بلا مناسبة ، ويغلظ فى القسم بلا هدف سياسي ، ويطالب بعض الزعماء أن يغلظوا فى القسم حتى لا يقوموا بأضرار إستراتيجية لمصر كما فعل مع رئيس وزراء إثيوبيا ، وكان ذلك غريبا عند الزعيم الإثيوبي السيد أحمد آبي .

ثامنا : أخرج مصر من القيادة التاريخية ، وأصبحت بلا رسالة قومية ، ولا دينية ، فكانت مصر تقود العالم العربي بفكرها ، ومنها انبثق الفكر العربي ، وانطلقت الثقافة العربية بمدارسها من مصر ، فكان العقاد وطه حسين ومدرسة أبولو الشعرية ، ومنها انطلقت المدرسة الفقهية الحديثة التى جدّدت الفقه والفكر ، ولا يمكن أن ننسى الشيخ أبو زهرة ، وَعَبَد الوهاب خلاف ، وشلتوت ، والغزالي ، والقرضاوي ، وعلى جمعة مع اختلافنا السياسي للأخير ، كما أن المدرسة الحركية انطلقت منها ، فكان حسن البنّا وغيره ، وكذلك انطلقت المدرسة السياسية للقومية العربية بقيادة الناصر ، فكانت هناك الصحافة المصرية ، والسينما المصري ، كل ذلك انتهى فى زمن السيسي ، لأن الوطن صار بلا نكهة سياسية ، وللعلم ، فإن مبارك هو الذى بدأ فى تقزيم الدور المصري لأجل أن تصبح الدولة بكل ما فيها من ميراث أسرته ، فقد أعدّ العدة لجمال مبارك ، وجاء السيسي ليدفن عظمة مصر تحت أقدامه .

تاسعا : لم ينجح السيسي فى تفاهم النظام الإثيوبي مع مشكلة المياه ، فمصر تواجه مشكلة حقيقية ، والحكومة الإثيوبية لا تقبل بحال من الأحوال العودة إلى مقررات عام ١٩١٠م ، ولكنها مستعدة للحوار لأجل الوصول إلى تفاهمات حقيقية لا تضر دول المنبع ، وكذلك تنفع دول المصب ، ومع هذا ، فلا توجد حتى هذه اللحظة محاولات جادة فى إيقاف العطش الذى سوف يجعل مصر من التاريخ ، ولا حديث عن البديل ، كما أنه لا إستراتيجية مع الدول الموصوفة بدول المنبع .

عاشرا : لقد نجح السيسي فى قضايا مهمة ، وفشل فى قضايا إستراتيجية كبرى ، نجح فى محاربة التدين الفطري ، والتقليدي ، والحداثي ، لأنه يعرف أن قوة الشعب المصري فى التدين ، فهذا الشعب متدين بلا حدود ، ومن هنا كان الحرب على الدين والتدين مبنيا على إستراتيجيات بعيدة المدى ، وفشل فى الدفاع عن حدود مصر الإستراتيجية ، فقد تنازل عن جزيرتي تيران وصنافير ، وهما بالنسبة للأمن القومي من العمق ، وأهداها للسعودية بعد أن قبض ثمنا رخيصا ، ولَم يستمع لنصائح رجالات الأمن ، ولا لمقررات القضاء ، فقد ذهبت الجزيرتان ، وتنازل السيسي عنهما ، كما تنازل عن الدفاع فى سيناء ، وتركها للجيش الإسرائيلي ، بل وجعل منطقة سيناء ثكنات عسكرية ، ومحطات للموت .

هذه هي الأسباب العشرة التى كانت وراء الغضب المصري ، ووراء سخونة الشارع من جديد ، ولكن كما قلت ، هي موجة من موجات الثورة ، وليست نهاية لعهد الظلم ، فالظلم فى مصر يحتاج إلى عقود لتصفيته من الوطن ، وما ذلك على الله بعزيز .

عبد الرحمن بشير

عبد الرحمن بشير

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.