النيلين
فيسبوك

عمسيب: الانقاذ أغفلت المصالح الاستراتيجية للسودان.. ستغرق الخرطوم بسبب سد النهضة لترقد تحت 9 أمتار من المياه

السودان قبل أنه يتبنى سد ضخم جدآ في منحدر حاد على بعد 40 كلم من حدوده .. وجود أراضى مأهولة بالسكان في االسودان نفسه حيكون مرتهن للكوارث الطبيعية وعلى رأسها الزلازل في منطقة أصلآ الصفائح الأرضية فيها نشطة .. ناهيك عن أنه يكون في خلل في عملية الأنشاء وحساب توزيع الأحمال ..الخ.

الاسوأ من كده أنو عدد من القاذفات في حماية سرب مقاتلات توجه ضربة لقواعد السد ممكن تتسبب في كارثة حقيقية .. كارثة بتعني هزيمة السودان دون أن تتاح له الفرصة كي يخوض حرب أصلآ .. أذ أن 74 مليار متر مكعب من المياه ستجرف المدن على النيل الأزرق حتى الخرطوم .. وستغرق العاصمة المثلثة تمامآ .. لترقد تحت 9 أمتار من المياه ..

الحكومة السودانية لمكايدة المصريين في نزاع سياسي طفيف .. لجأت للأنحياز للأثيوبيين في مشروع قد يفقدها وجودها .. والأنقاذ وكعادتها أغفلت المصالح الأستراتيجية للسودان لتنفذ تكتيك سياسي “طفولي ” يشبع حاجة شعبوية لأستعداء المصريين ..

عبد الرحمن عمسيب

2 تعليقان

حر الراي 2019/10/18 at 11:38 م

الحاجه البتغيظ
قالوا لا يغرق البلاد والكهرباء ح نخدها رخيصه….وطلع مكتوب في الوثيقه الآتي….
يعطي السودان كهرباء من السد بعد أخذ اثيوبيا من حاجتها ومن المتبقي يعطي باسعار تحددها اثيوبيا،يعني حتي كلمه اسعار تفضيليه أو رخيصه أو حتي بسعر التكلفه مافي..يعني لو حددت اثيوبيا اسعار مضاعفه حقها ومكتوب..المفاوض السوداني اثبت الفشل الفشل الفشل منذ الاستقلال…السد العالي…سد النهضه…انفصال الجنوب وعدم الترسيم واعفاء الديون والمكافأة…واخيرا مفاوضات العسكري مع قحط….لا نثق في المفاوض السوداني…والقادم كارثي في مفاوضات السلام علي حسب التاريخ الكارثي للمفاوض السوداني…سد النهضه يسقط بس…قحط تسقط بس…..اي عسكري شايت مع قحط يسقط بس…ثوره ثوره تصحيحيه…. حتي النصر..بالقانون…..سلميه ..سلميه…شكوي لمجلس الأمن مع مصر ضد بناء السد….يسقط بس

رد
عمار 2019/10/19 at 2:37 ص

واشنطن تسلم الخرطوم مواطن تسبب في وضع السودان بقائمة الإرهاب

سلمت السلطات الأمريكية الأسبوع الماضي المواطن السوداني أمير عبد الغني والذي كان سببا في وضع السودان في لائحة الإرهاب، إلى بلاده بعد قضاء فترة عقوبته، وفي العام 1996م، حكمت السلطات الأمريكية على عبد الغني (59) عاما بالسجن 30 عامًا بتهمة التآمر مع 8 اخرين منهم ابن عمه و3 سودانيين اخرين والشيخ المصري عمر عبد الرحمن لتفجير عدة أماكن في نيويورك منها مبنى الأمم المتحدة ومكتب المباحث الفيدرالية. وبعد شهرين من القبض على المجموعة قامت إدارة الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون بوضع اسم السودان على قائمة الإرهاب. وشملت الخلية أعضاء سودانيين كانوا مقيمين فى امريكا وهم: – صديق إبراهيم صديق علي ‏- امير عبد الغني ‏- فارس خلف الله ‏- طارق الحسن ‏- فضل عبد الغني وسقطت الخلية نتيجة لعمل ضابط جيش مصري سابق كان يعمل مخبر لحساب مكتب المباحث الفيدرالية الأمريكية يدعى عماد سالم، قام باختراق الخلية باعتباره مترجم ومرافق للشيخ عمر عبد الرحمن وقام بتسجيل حديثهم. وقام مكتب المباحث الفيدرالية الأمريكية بزرع أجهزة تنصت في مقر بعثة السودان في الأمم المتحدة في نيويورك وتم ذكرها في أوراق القضية باعتبار أن 2 من الدبلوماسيين سراج يوسف واحمد يوسف محمد ناقشوا مع احد اعضاء الخلية مساعدتهم في دخول جراج الأمم المتحدة لتفجيرها. وفي 1996 قامت الولايات المتحدة بأمهال احمد يوسف 48 ساعة لمغادرة البلاد لضلوعه في أعمال إرهاب وتجسس أما سراج فكان غادر قبلها. رصد: الانتباهة أون لاين

التفاصيل هنا: https://www.alnilin.com/13089439.htm

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.