النيلين
الطيب مصطفى

أرى تحت الرماد وميض نار!!

] للاسف الشديد، لم نتعلم من دروس التاريخ وعبره بل ازددنا عناداً وتمادياً في ارتكاب الاخطاء والخطايا التي اورثتنا وطناً متشاكساً متصارعاً متحارباً منهكاً يكاد ينزلق الى هاوية سحيقة تهدد بمسحه من سجلات التاريخ بل والجغرلفيا.
] لا اريد ان اردد (الموال) المعروف حول معارضتنا الصادقة لنظام الانقاذ وانتقادنا لموبقاتها .. اقول هذا دفعاً لمقولة الشانئين: اين كنتم في تلك الايام النحسات التي شهدت فشلاً ذريعاً تمخض عن غلاء في السلع وندرة في النقود والوقود ورغيف الخبز هو الذي تسبب في اشعال الثورة .. تلك المقولة الساذجة لا تعدو ان تكون حجة العاجز عن الاجابة عن اسئلة الواقع البائس الذي نتقلب الآن في سعيره، ولكن دعونا في البداية نعقد المقارنة بين استبداد النظام السابق و(الخرمجة) التي تمسك بخناق بلادنا حالياً لنحكم بعدها: اي العهدين اكثر استبداداً وظلماً واقصاءً للآخرين؟!
] لم تنس كل احزاب قحت بقيادة الحزب الشيوعي الذي يرفع عقيرته هذه الايام ويسير المسيرات والوقفات الاحتجاجية للمطالبة بحل المؤتمر الوطني ومصادرة ممتلكاته، لم تنس احزاب قحت كما لم ينس الحزب الشيوعي انه لم يتم حله طوال سني الانقاذ، بل أن اخر مؤتمراته عقد قبل نحو عام من سقوط النظام السابق في قاعة الصداقة الفخيمة بحضور القيادي بالمؤتمر الوطني د. نافع علي نافع، وكانت جريدته الاولى الناطقة باسمه (الميدان) وصحفه الاخرى وصحف حلفائه البعثيين وغيرهم تصدر من الخرطوم وليس من العواصم الخارجية، فايهما اكثر استبداداً وطغياناً: الوطني ام الشيوعي وحلفاؤه الكذابون الذين يمارسون القهر والاستبداد والاقصاء بكل صنوفه والوانه؟!
] تحدث تلك الممارسات الدكتاتورية من احزاب بني قحتان بالرغم من شعار (حرية سلام وعدالة) فاي حرية تلك التي يتشدق بها اولئك المدلسون؟!
] أيهما بربكم اكثر استبداداً وطغياناً المؤتمر الوطني الذي دعا الحزب الشيوعي وكل احزاب قحت لمائدة الحوار ام احزاب قحت الحاكمة الآن بدون تفويض او انتخابات والتي لم تكتف باستبعاد واقصاء كل احزاب الحوار والحركات المسلحة من المشاركة في كل اجهزة الفترة الانتقالية ــ وكأنها تمتلك السودان بشهادة بحث ــ انما تسعى الآن لحل المؤتمر الوطني ومصادرة ممتلكاته حتى يخلو لها الجو و (تتمكن) ليس من الفترة الانتقالية الطويلة وانما بعدها من خلال (خج) صناديق الاقتراع لممارسة المزيد من الطغيان والتمكين؟!
] لم نكذب والله حين قلنا ان الثورة قد اختطفت وان هؤلاء القحاتة يلعبون بالسودان (دافوري) كما يفعل الاطفال في الحارات الشعبية، بل أنهم يتعاركون الآن تعارك الوحوش الجائعة من اجل المناصب التي لم يختاروا لها سوى (الكفوات) التي لن تزيد السودان الا تخلفاً وبؤساً، ولا عزاء لشهداء الثورة الذين اهدرت دماؤهم الغالية من اجل تمكين اولئك الصغار من مفاصل الدولة، واقولها جازماً إن السودان يشهد الآن تردياً اخلاقياً غير مسبوق منذ الاستقلال، في ممارسة العمل السياسي والتنفيذي، فيا حسرتاه.
] لم يتعلم اولئك السذج الحاقدون من عبر التاريخ في الداخل والخارج بما في ذلك حل الحزب الشيوعي السوداني في عام 1965 أو مذكرة القوات المسلحة التي اخرجت الجبهة الاسلامية القومية من حكومة الصادق المهدي في فبراير 1989 ــ قبل اربعة اشهر من انقلاب الانقاذ ــ او مفاصلة الاسلاميين التي اقصت فصيل د. الترابي وما تبع ذلك من اشتعال وتفاقم تمرد دارفور، كما لم يتعلموا من حكمة الصادق المهدي الذي خدعه الشيوعيون حين امتطوه ليكسبهم الشرعية ثم ابعدوه بمكر وخسة، عن سدة القرار، واستبعدوا كل توجهاته وتقاليده السودانية السمحة التي عبر عنها بمقولته الحكيمة: (من فش غبينتو خرب مدينتو)، بل انهم لم يتعلموا من حكيم افريقيا مانديلا وهو يتسامى على مرارات سجنه الطويل من قبل مستعمريه وجلاديه، إعلاء للقيم الوطنية على شح النفس الامارة واحقادها الدفينة، كما لم يتعلموا من التجربة الدموية لاجتثاث حزب البعث والتي اغرقت العراق في فوضى واحتراب مازال يتجرع علقمه المر تشظياً وانقساماً وخراباً وموتاً وتشرداً.
] ينسى صغار العقول من بني قحتان انه لولا الحكمة وتغليب صوت العقل وكبح جماح النفس الامارة بالسوء، صبراً واصطباراً والذي تعامل به الاسلاميون عند انفجار الاوضاع واشتعال الثورة في ابريل الماضي، لتكرر السيناريو السوري والليبي والصومالي واليمني، ولاستحالت بلادنا الى قطعة من جهنم، سيما انها الاضعف من حيث بنيتها الاجتماعية الهشة والقابلة للانفجار .. ينسى هؤلاء ان من قدموا عشرات الآلاف من الشهداء والجرحى في ساحات الفداء كان بمقدورهم ان يقاوموا التغيير، ولكن حرمة الدماء وسلامة الوطن وقيم التضحية في سبيل المبادئ عندهم كانت ومازالت هي الاعلى والاكبر، وهي العاصم من ذلك القاصم الجهنمي الرهيب، وهي التي حفظت للسودان امنه وسلامه الاجتماعي.
] لذلك اعود لاكرر السؤال: متى يدرك صغار العقول من بني قحتان ذلك كله ومتى يتعلمون من عبر التاريخ قبل فوات الأوان؟!
] منصب النائب العام الذي كان ينبغي ان يشغله اكثر الناس بعداً عن ممارسة العمل السياسي بل اكثر الناس حيادية ونزاهة واستقامة، يختار له ناشط سياسي ضالع في ذلك من رأسه الى اخمص قدميه، بل ان الرجل لم يخف حتى من باب (التقية او الحياء) انحيازه لاحد طرفي الدعوى في اكثر القضايا حساسية في السودان واعني بها (انقلاب الانقاذ) التي كان النائب العام الحالي قبل تنصيبه من رافعي دعوى محاكمة من قاموا به دون غيره من الانقلابات السابقة او اللاحقة!!
] بدلا من ان يكون ذلك الانحياز الشنيع والمخجل مبرراً لاستبعاده من شغل المنصب بل مبرراً له هو نفسه للاعتذار عن توليه، حفاظاً على سيرته الاخلاقية والمهنية وترفعاً عن الانغماس في وحل الكيد والتآمر الرخيص، يتم اختياره بل ويؤدي القسم بكل قوة عين على ان (يقيم العدل ويحكم بالقانون ويتقيد بالنزاهة)!
] اي عدالة يا رجل تلك التي تقسم على ان تقيمها وانت قد اجهضتها (وفطستها وطلعت روحها) قبل ان تؤدي القسم، لتؤكد للناس جميعاً اننا نحتكم الى شريعة الغاب رغم الشعارات الخواء!
] اي عدالة ايها الرجل وانت تمثل دور الخصم والحكم قبل وبعد التنصيب؟!
] بربكم من نلوم؟ انلوم هذا الرجل وهو يمارس السقوط الاخلاقي، ام نلوم احزاب قحت التي داست على قيم الثورة وخانت عهودها بل خانت الشعب الذي تولت امره وحكمته ــ رغم انفه، ام نلوم المكون العسكري في مجلس السيادة الذي بات يمرر كل شيء تقدمه اليه قحت حتى ولو كان هو نفسه مستهدفاً بالقرار؟! من نلوم غيره وهو المسؤول الاول عن تنصيب اولئك الصغار الذين تسببوا في كل البؤس والظلم والحال (المايل) الذي نعاني منه اليوم، كونه هو الذي تسلم السلطة من النظام السابق، وكان يتعين عليه ان يؤدي الامانة الى اهلها كما امره الله تعالى، بدلاً من تسليمها لتلك الوحوش المتراكضة على المغانم الهزيلة على حساب وطن يئن ويتوجع وشعب مغلوب على امره يلوك الصبر في انتظار السراب؟!
] اخاطب بصفة خاصة القائد حميدتي الذي يشهد له الجميع ــ ما عدا المغرضين ــ انه صاحب الاسهام الاكبر في معالجة كثير من القضايا والمشكلات التي تعرضت لها البلاد .. لماذا تسمح بكل ذلك ايها الرجل وانت الجدير بوقف كل ذلك العبث الصبياني الرخيص؟!
] ثم يضغط الصغار من بني قحتان لتسليم الرئيس السابق عمر البشير لمحكمة الجنايات الدولية رغم الميثاق الغليظ المبذول من المجلس العسكري في مؤتمر صحفي عقده القادة عمر زين العابدين والكباشي والعطا بعد التغيير مباشرة، رفضاً لذلك التوجه المهين، ورغم ذلك يلوذ المكون العسكري في المجلس السيادي بصمت غريب رغم انه الممثل للقوات المسلحة السودانية، ويسكت عن استخدام الفيتو الذي كان بمقدوره ان يفرضه حفاظاً على مكانة وسمعة السودان وانتصاراً للقوات المسلحة التي تقلد فيها الرئيس السابق المنصب الاعلى في هيكلها المهني والذي لا ينبغي ان يدنس او يهان لأن في تدنيسه اهانة لشرف وكبرياء القوات المسلحة السودانية التي ظلت شامخة عزيزة ومرفوعة الرأس عبر تاريخها الطويل.
] ثم يعين النائب العام القحتاوي ــ لجنة يرأسها شيوعي وقحتاوي، حتى النخاع، هو المحامي نبيل اديب للتحقيق في فض الاعتصام، بالرغم من ان قحت ينبغي ان تكون هي المتهم الاول في تلك الفاجعة التي لولا نزقها وانانيتها وكيدها الرخيص لما حدثت بتلك الصورة المأساوية المحزنة!
] لماذا يسمح المكون العسكري بكل تلك الفوضى التي تقودها احزاب يسارية وعلمانية لا وزن لها ولا قيمة عبر كل الحقب السابقة بدليل رفضها تقصير الفترة الانتقالية والتعجيل بالانتخابات، واي شيطان يقود السودان الآن؟!
] اختم بالقول إنني لا أرى ما يبشر بخير، فالسودان يعاني من ازمة اقتصادية خانقة زادت من وقعها واستفحالها سذاجة وزير المالية ورفاقه الآخرين الذين لا تجيد السنتهم سوى شن الحرب على بلادهم وشعبهم، ولا ارى اي بصيص امل لمعالجتها بعد ان خذلنا العالم اجمع سواء اولى القربى او الابعدين، وللأسف فان صورة السودان في نظر العالم تهتز وتتراجع بقوة، وهيبته حتى بين جيرانه الكبار والصغار، ناهيك عن مواطنيه، تضمحل وتتلاشى، واكاد ارى تحت الرماد وميض نار واخشى ان يكون لها ضرام، ولم يعد امامي غير الدعاء بأن يجنب الله تعالى السودان وشعبه كيد الدول الطامعة التي تتلمظ وهي تشهد انحداره السريع الى القاع، وان يجنبه كذلك تآمر الحزب الشيوعي وتابعيه الصغار الذين يسوقهم كالقطعان الضالة!

الطيب مصطفي
زفرات حرة
الانتباهة

شارك الموضوع :

مواضيع ذات صلة

المدافعون عن (الراكوبة في الخريف)!

الجيش السوداني خط أحمر يا هؤلاء

الخيانة عندما تتبرج!

بين حمدوك وأسماء والبدوي!

ماذا دهى علي الحاج؟!

بربكم هل هي مشكلة وزير التعليم أو الصحة أم مشكلة رئيسهم؟!

3 تعليقات

ود العبيد 2019/11/13 at 10:36 ص

(لم ينس الحزب الشيوعي انه لم يتم حله طوال سني الانقاذ،) والله انك لكاذب يا الخال الرئاسي .. الم تحل الانقاذ كل الاحزاب في أول مراسيم دستورية اصدرتها !! ثم أن الخال الرئاسي بعد فض الاعتصام كان شامتا جدا ومبسوط للنخاع من الحصل وصرح بذلك ..

رد
جميل بثينة 2019/11/13 at 12:09 م

تبكى علي ضياع اسوء حكم علي السودان حكم الكيزان ايها الخال التعيس العنصري البغيض
الشعب السودانى من الحرية التغيير الى الاخر حتى محاسبتكم جميعا ايها المجرمون العنصريين
ونعم مع تسليم المجرم البشير الى الجنائية ومحاكمة كل الذين ساهموا الى انقلاب الانقاذ

رد
زول ساى 2019/11/13 at 12:27 م

بقج بن بقجة البقجاتى يحمل بقجته هربا من العدالة كل هذا الضجيج والضوضاء والنباح سببه الخوف من قطع ذيله وكلما كثر نباح بقج فاليطمئمن الثوار لقد ازداد نباحه هو والارزقى نقيب صحافة بنى كوز فهم يرون بام اعينهم الخطوات الحثيثة نحو تفكيك دولتهم العميقة فبعد تعيين النائب العام ورئيس القضاء تم التحرك بكل وعى وادراك بلاغ ضد الداعشى عبدالحى يوسف اعتقال يوسف عبدالفتاح اعتقال ابراهيم السنوسى اعتقال على الحاج وهكذا يرى بقج ان الخناق يضيق عليه يومآ بعد يوم اللهم أرنا فى بنى كوز يوما اسودا كيوم عاد وثمود

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.