النيلين
اسحق احمد فضل الله

ومرة أخرى من يهدم هو أنت

أستاذ..
تريد شرحاً لحديث أمس..؟
خذ..
حرب المخابرات تجعل شباب (قحت) والشيوعي يستفزون الجيش والشرطة والامن.. وهؤلاء الغضب يجعلهم يخلون الطرقات.. وهذا ما تريده الخطة.
ثم خطوة هي اطلاق ما حدث ليلة رأس السنة للنهب والاغتصاب.. و.. النيقرز..
وحميدتي يوجز وهو يعلن ان النيقرز يحصلون من جهة ما على عدد ضخم من العربات.. و..(عدد ضخم من العربات) جملة تعني ان جهة شديدة الثراء هي من يعمل.. وهي من يقوم بتنظيم وادارة الخراب
قبلها.. حادثة (٥٠٠) جنوبي .. يهاجمون الناس في أم درمان.. لماذا لم يفعلوا من قبل وبالعدد هذا؟
قبلها كولومبيا وما فيها.
ثم شيء.. والشيء هو أن (العمل المعلن) هذا.. الاغتصاب والنهب والخراب.. اشياء.. هو دعوة للآخرين في الجهات الاخرى من السودان لمثلها.. مما يعني أن الامر منظم وواسع
(٢)

في الأيام ذاتها.. كان تفسير يطل.. والكاتب السوري شحرور يقول للمحطات التلفزيونية إن القاعدة الاجتماعية هي ان مواطن المدينة يفقد طبع القتال لأنه اعتاد على حماية الدولة.. وان مواطن الخلاء تبقى له الشراسة لانه اعتاد على القتال..
وحوادث الأسبوع الماضي تطبق هذا.
والتطبيق هذا ينتظر طور الحركات المسلحة التي تقيم الآن في المدن.
(٣)
..
والإعداد للخراب يتم قبل فترة..
والسرد هذا نعيده لأننا ظللنا نقوله من زمان.
وجهات كان يفترض فيها ضرب الإسلاميين.. تتراجع .. بعد ان اكتشفت أن المقصود هو هدم الإسلام والسودان.
وجهات الشرق الخمس كان يفترض فيها اشعال القتال (وفي الشرق الجبهات الثورية.. والشعبية.. والبجة وغيرها) جهات كان ينتظر منها إشعال القتال..
وترك وبيتاي.. كان ينتظر منهما الصدام..
وحين لا يقع الصدام هناك.. الجهة التي تدير خطة الهدم .. تصنع صداماً هناك الآن بين جهات غريبة.. (وليست قبلية كما يشاع) .
والقتال يخمد ..
وخطوة جديدة بعد أن فشل كل شيء..
والشيوعي يعود أمس الى المجلس.
والجهات التي تدير الهدم.. يسرها ذلك. لأنها تريد إطلاق اليسار كله ضد الإسلام..
وبذاءات اليسار ضد الإسلام شهدها الناس في الشهور الماضية.
وحملات الشتائم الهائلة على الشبكة في الشهور الستة الماضية والتي يخصص لها مئات الشباب بمرتبات وحوافز والتي تغطي الشبكة.. تفشل..
وحملات قناة (العربية) الآن تفشل.
والشتائم التي تتخطى الاساءة للاسلاميين وتسيء الى الإسلام ذاته تأتي بعكس ما يراد منها.
وبعد كولومبيا.. فتح الملهى الليلي الآن. يأتي بعكس ما يراد منه..
وكل ما يطلقه القراي ومفرح وغيرهما من تدمير للتعليم والقانون والمجتمع.. اشياء تأتي بعكس المطلوب منها.
والفجور المعلن منذ أيام كولومبيا.. كان يقصد جرجرة الإسلاميين للقتال في الشوارع.. والإسلاميون يرفضون السقوط في الشرك..
والجهات التي تدير كل شيء تصاب بالفزع.. حين تجد أن (قحت) تفاوض الإسلاميين وتتدخل. وتصفق للشيوعي وهو يدخل مجلس التشريع ليوقف مفاوضات (قحت).
يبقى أن الخطوة القادمة هي فوضى مسلحة.. تدخل بيوت المواطنين.
بعدها…
المواطنون يحملون السلاح..
ولله.. ما الذي يفعله بنا الميناء؟؟

صحيفة الأنتباهة

شارك الموضوع :

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.