استشارات و فتاوي

زوجي غير قادر على الإنجاب فهل يحق لي طلب الطلاق؟.. تعرف على رد المفتي السابق


“هذا السؤال له شقان من الإجابة، شق شرعي، وشق آخر يعتبر أخلاقيا واجتماعيا”، كان هذا أول تعليق من الدكتور على جمعة، مفتي الجمهورية السابق، عضو هيئة كبار العلماء، على سؤال تلقاه من سيدة تقول: هل يحق للزوجة طلب الطلاق لأن الزوج لا ينجب؟

وأوضح “جمعة” في إجابته عن السؤال الوارد إليه خلال لقائه ببرنامج “والله أعلم” المذاع على فضائية “سي بي سي” أن الوجه الشرعي هو المقرر قضاء وفقها وفتوى بين الزوجين، وأن عدم الإنجاب لا يعد من العيوب التي يجيز أي من الطرفين أن يتخلى فيها عن الطرف الآخر، ولذلك فلهذه المرأة ليس لها سبيل شرعًا في الانفصال من أجل هذا الأمر الذي لا يعد علة ولا يعد مرضًا إطلاقًا، بل هو قدر الله، فإذا طالبت المرأة بالطلاق بسبب الحمل فعليها أن تتنازل عن حقوقها، وليس معها في ذلك إلا الخلع، مستشهدا بحديث عن ابن عباس رضي الله عنهما أَنَّ ‏امْرَأَةَ ‏ ‏ثَابِتِ بْنِ قَيْسٍ ‏ ‏أَتَتْ النَّبِيَّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏فَقَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ ‏ ‏ثَابِتُ بْنُ قَيْسٍ ‏ ‏مَا أَعْتِبُ عَلَيْهِ فِي خُلُقٍ وَلَا دِينٍ وَلَكِنِّي أَكْرَهُ الْكُفْرَ فِي الْإِسْلَامِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏أَتَرُدِّينَ عَلَيْهِ حَدِيقَتَهُ قَالَتْ نَعَمْ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏اقْبَلْ الْحَدِيقَةَ وَطَلِّقْهَا تَطْلِيقَةً”.

وأضاف عضو هيئة كبار العلماء أن الوجه الثاني يعتبر وجها أخلاقيا واجتماعيا، بأن امرأة ارتبط بها رجل وتزوجها على سُنة الله ورسوله ثم من أجل هذا السبب تريد الانفصال، فعليه أن يطلقها لأن أخلاق النبل والفروسية تقتضي ذلك بدون دخول القضاء في ذلك.

ونصح جمعة أنه يجب على هذا الرجل أن يطلقها لأن هذا سبب أخلاقي، منوها بأن هذا الأمر هو بيد الله لا بيد أحد آخر، مشيرا إلى أنه قد مر علينا مثل هذه القضايا وتم الانفصال بينهما وتزوج الرجل بأخرى وتم الإنجاب لأن الله هو الرزاق.

واستشهد المفتي السابق بقول الله تعالى: {لِّلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ ۚ يَهَبُ لِمَن يَشَاءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَن يَشَاءُ الذُّكُورَ}..[الشوري:49].

وأضاف جمعة أنه يجب علي الزوجين أن يفوضا أمرهما الى الله سبحانه وتعالى في مثل هذه الأمور التي لم تكن بيد أي إنسان، مؤكدا أن الحب والسكينة والود والرضا بين الزوجين أكبر بكثير من الأطفال.

مصراوي



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *