النيلين
حوارات ولقاءات

خالد سلك: ارتفاع الدولار أسبابه سياسية

الإنقاذ كانت تلفظ أنفاسها الأخيرة وزحف الجماهير نحو القيادة لن تستطيع أي قوة وقفه
الفريق “صلاح قوش” ليس له أي دور في الثورة
هذا ما قلناه لرئيس وزراء إثيوبيا “أبي أحمد” بعد فض الاعتصام
أنا هلالابي وأقرأ لهؤلاء الكتاب…
السجن فرصة للتأمل وهذا ما استفدته خلال فترة اعتقالاتي المتعددة…
حوار – صلاح حبيب
في حوار بين العام والخاص، التقت (المجهر) بالباشمهندس “خالد عمر يوسف” عضو الحرية والتغيير، الأمين العام لحزب المؤتمر السوداني، تناول جانباً آخر من حياته، مولده ونشأته ودراساته وزملاء الدراسة وكيف دخل المعترك السياسي وكيف بدأ التخطيط لإزالة نظام الإنقاذ ومن هم القيادات التي قادت الحراك وما هو وضع الفريق “صلاح قوش” في ثورة ديسمبر، ومنت تم اعتقاله ومن هم من كانوا معه وماذا استفاد من السجن، الحرية والتغيير هل تمارس الضغط على الحكومة الانتقالية، وهل ثورة ديسمبر سُرِقت؟ هذه الأسئلة بالإضافة إلى أسئلة أخرى تجدون إجاباتها من خلال هذا الحوار.
} في بداية الحوار حاولنا أن نتعرف عليه، مولده ونشأته ودراساته؟

قال: “خالد عمر يوسف” من مواليد قرية فداسي الحليماب بالجزيرة 1979، درست المرحلة الابتدائية بفداسي، ثم المرحلة المتوسطة بمدني الأميرية، ومن ثم التحقت بمدني الثانوية ثم جامعة الخرطوم كلية الهندسة المدنية.
} من أين جاء اسم (خالد سلك)؟
هنالك لاعب روسي اسمه سالنكو في كأس العالم 1994، أحرز خمسة أهداف في الكاميرون، وصادف وقتها بعد كأس العالم، أن أحرزت في التمرين خمسة أهداف، فأطلق عليّ اسم “سالنكو”، ومن ثم عدل إلى (سلك).
} في أي الأندية الرياضة لعبت؟
لعبت في فريق الأهلي البحراوي بفداسي، ثم مع أشبال الدفاع بمدني.
} وأي الأندية الرياضية الكبيرة تشجع؟
أنا هلالابي.
} وفي مجال الفن لمن تستمع؟
“محمود عبد العزيز” بدون منازع.
} في أي المجالات كانت قراءتك وما هي الكتب التي شكلت وجدانك؟
أقرأ لـ”منصور خالد” و”حيدر إبراهيم”، أما الكتاب الآخرون “علي حرب” و”محمد الجابري”، إضافة إلى عدد من الكتب الأخرى التي ما زالت بمكتبتي أقرأها بين الفينة والأخرى.
} الهندسة كانت رغبة أم مجموعاً؟
كانت مجموعاً.
} وما هي رغبتك؟
الفيزياء، وهي رغبة منذ المرحلة الثانوية.
} مدن راسخة بذاكرتك داخلياً وخارجياً؟
داخلياً مسقط رأسي فداسي أولاً وأخيراً، وخارجياً باريس القديمة التاريخ وعبقه.
} هل مارست العمل الهندسي؟
نعم وما زالت أعمل في مجال المقاولات.
} هل عملت في الحكومة؟
أبداً، عملت في القطاع الخاص مع بعض الأفراد، والآن أعمل بمفردي (مكتبي الخاص).
} هل كان لك أي انتماء سياسي وأنت في مراحلك الدراسية، خاصة الثانوي التي تتشكل فيها شخصية الطالب؟
وقتها لم أنتمِ لأي تيار سياسي، فانتمائي بدأ وأنا في السنة الثانية بالجامعة.
} لأي تيار كان؟
مؤتمر الطلاب المستقلين بجامعة الخرطوم، وله ارتباط إستراتيجي وعلاقة بحزب المؤتمر السوداني.
} من هم زملاء هذا التيار؟
“محمد فاروق” نائب رئيس التحالف الوطني حالياً، و”محمد حسن عربي” الآن أمين الإعلام في حزب المؤتمر السوداني، وهذان الشخصان لعبا دوراً محورياً في انضمامي إلى هذا التيار، وهناك شخص آخر اسمه “مالك أبو الحسن”.
} من هم زملاء دراستك الذين الآن بمراكز متقدمة في الحياة؟
في الجامعة زاملت “محمد الفكي” و”التعايشي” وكنا في اتحاد جامعة الخرطوم 2003، و”مدني عباس مدني” كان يسبقني بعام، وكانت تربطني علاقة قوية بكل أبناء جيلي بمختلف القوى السياسية.
} هل سبق أن تم اعتقالك؟
اعتقلت عدة مرات ما بين القصير والطويل، وأول اعتقال طويل كان في العام (2013) في ثورة سبتمبر، واستمر اعتقالي لمدة شهر، ثم تكرر اعتقالي في الأعوام (2015) و(2016) و(2018) ونقلت إلى سجن شالا.
} هل تعرضت للتعذيب أثناء الاعتقال؟
تعرضت إلى تعذيب وحش من قبل الجهاز.
} ما الذي استفدته من الاعتقال؟
استفدت من الاعتقال غياب العدالة، واستفدت حينما تكون في موقف القوي ألا تظلم الناس، واستفدت كيف يقوي الإنسان إيمانه بالقضية التي يقاتل من أجلها، وحينما ترى بشاعة المعتقلات يجب ألا تقبل بأن يستمر الوضع فيها بنفس الطريقة، وكذلك استفدت من السجن أنه أتاح لي فرصة للتأمل بذهن حاضر، إضافة إلى خلق العلاقات الاجتماعية.
} هل تمارسون حياتكم طبيعياً داخل السجن؟
داخل السجن ممنوع الكتابة أو القراءة، فأنت مقطوع عن العالم الخارجي تماماً، حتى الرياضة ممنوعة، فكنا نمارسها داخل الزنزانة الصغيرة.
} وكيف الوجبات داخله؟
السجين يتناول ثلاث وجبات، فطور من الفول السيئ والغداء الفاصوليا السيئة جداً والعشاء بكون رز وهو عبارة عن رز بالموية أو شعيرية، فالأكل داخل السجن (كعب) شديد، لكن تعودنا عليه.
} متى بدأتم التخطيط لإسقاط النظام؟
منذ انضمامي إلى تيار المستقلين ووقتها كان الهدف الإستراتيجي أن النظام كان عائقاً في تطور البلد فلا بد من إزالته، فمنذ العام 1999 لم أقف من الحراك السياسي لإسقاط النظام، فالهبّات كانت مختلفة، ولكن لم نفقد الأمل في إسقاطه.
} مع من كانت مشاركاتكم في عملية الإسقاط؟
في الجامعة كان من خلال الطلاب المستقلين وتحالف القوى الوطنية، فجلنا كان يعمل على إسقاط النظام، وثانياً من خلال المظاهرات.
} كيف بدأ التخطيط لثورة ديسمبر؟
ما حدث في ديسمبر كان واضحاً أن نظام الإنقاذ بدأ يلفظ أنفاسه، إضافة إلى الأزمات الاقتصادية، ثم تفجر مظاهرة الدمازين (13) ديسمبر، وتبعتها بعد ذلك مظاهرات في الخرطوم والقضارف والفاشر، وواضح أن تلك الهبّات التي قامت أكدت أن النظام في نهاياته، ومنذ ذاك الوقت بدأت الشرارة وتم التوجيه على بنائها وإكمال النواقص مع الحركة السياسية، مع وجود وحدة مع المعارضة حتى لا تفشل كما فشلت هبات سبتمبر وغيرها، لذلك عندما بدأ الحراك في عطبرة، أكد أن المسألة مختلفة تماماً، وعندما أعلن تجمع المهنيين عن مظاهرته يوم (25)، كلنا أصدرنا بيانات دعم لتجمع المهنيين، وجعلنا تجمع المهنيين قاعدة توحد الناس، وبدأنا نقاشات مباشرة معه، وبعد نجاح يوم (25) تمخض عنه توقيع إعلان الحرية والتغيير في أول يناير، وإنشاء تحالف ومن ثم تنسيقية الحرية والتغيير تولت مسألة التخطيط والترتيب والتنظيم ليستمر الحراك.
} هل العمل كان سرياً أم علنياً؟
العمل كان سرياً تماماً وتنسيقية قوى الحرية منذ تأسيسها في 1/1/2019 حتى رحيل “البشير” في 11 أبريل 2019، لم تجتمع اجتماعاً واحداً في العلن، فكل اجتماعاتها كان عبر “قروب واتساب”، ومن خلال هذا “القروب” يعقد الاجتماع وتتخذ فيه القرارات، ولكن بخلاف التنسيقية كانت هناك اللجان الميدانية، فكانت هناك لجنة الميدان وقتها ساهمت في بناء لجان المقاومة في الأحياء، وهذه كانت تجتمع اجتماعات سرية على الأرض في مناطق مختلفة.
} كيف كانت تصدر الجداول التي كانت تحدد عملية الحراك وقتها؟
كنا نحدد كل يوم (خميس)، ولكن يومي (الأحد) و(الخميس) كانا يومي المواكب المركزية، فبعد نجاح الموكب المركزي الناس كانت تجتمع من خلال قروب الواتساب ويعملوا على تقييم نجاح اليوم ثم مناقشة الأفكار حول جدول الأسبوع الجديد.
} هل تعتقد أن الفريق “صلاح قوش” كان له دور في مرور المتظاهرين إلى ميدان الاعتصام بالقيادة العامة؟
هذا كلام فارغ، فالذين وصلوا إلى القيادة العامة، كان بإرادة وعزيمة الشعب السوداني، ووقتها بلغ السيل الزبى، فلن تستطيع أي قوة وقف تلك الجماهير الهادرة، فـ”صلاح قوش” حاول أن يركب الموجة الشعبية، ولكن تلك الموجة رفضته تماماً ولن يكون جزءاً من عملية التغيير التي حدثت.
} لماذا رفضتم الفريق “ابن عوف” بعد أن أصبح رئيساً؟
تم رفض الفريق “ابن عوف” لأن الخطة التي طرحها بعد توليه، كانت خطة تعتبر امتداداً لنظام الإنقاذ، فكان واضحاً أن الفريق “ابن عوف” يريد أن يحافظ على النظام السابق بوجه جديد، لذلك كان هناك رفض تام له، ولم يكن الرفض لـ”ابن عوف” حتى حينما جاء الفريق “البرهان”، تم التفاوض منذ الحادي عشر من أبريل حتى السادس عشر من أغسطس، حول مسألة السلطة المدنية إلى أن تم نقلها.
} هل كانت لكم أي علاقة بالفريق “البرهان”؟
إطلاقاً.. ولم تكن لنا معه أي علاقة مسبقة، فقد بدأنا التفاوض معه بعد استلامه للسلطة.
} ما هي أسباب الخلافات التي جاءت بعد ذلك، وما هي علاقة رئيس الوزراء الإثيوبي “أبي أحمد”؟
بعد أن استمر التفاوض بيننا والمجلس العسكري، ظهرت هناك عقبات ومواجهات.
} ما هي أسباب تلك العقبات؟
لم تكن هناك أسباب موضوعية، لكن التفاوض في مايو كان بإمكانه أن يصل إلى عمل جيد، إلا أن بعض التمترس جعلنا نحس بأننا لا يمكن أن نخطو خطوات إيجابية، لكن حدثت مواجهات بين الطرفين ثم مجزرة فض الاعتصام، وهذه المجزرة خلقت واقعاً جديداً مختلفاً تماماً عن الواقع الأول.
} من الذي قام بفض الاعتصام؟
الآن هناك لجنة تحقيق تعمل، لذلك لا نريد أن نتدخل في عملها، ولا بد من الابتعاد عن التصريحات الإعلامية ونترك اللجنة لتعمل لكشف الحقائق، وأريد أن أقول إن نتائج التحقيق بغض النظر عن من الذي قام بذلك، فلا بد أن يجد الحساب على ما ارتكبه من جرم في حق الأبرياء الذين راحوا ضحية تلك الأحداث.
} هل هناك اتهامات وجهت إلى بعض الأحزاب، وهناك من قال إن حزب الأمة على علم وإلا لما خرج قبل عملية الفض؟
هذا كلام فارغ ولا أساس له، وما في أي جهة على علم بعملية الفض.
} ما هي علاقة “أبي أحمد” ومن الذي كلفه بمهمة الوساطة؟
“أبي أحمد” جاء بعد أسبوع من فض الاعتصام، وحينما جاء كان متأكداً أن المواجهة بين المجلس والمدنيين ستقود البلاد إلى منزلق خطير، لذلك إثيوبيا دولة جارة وتتأثر بما يجري في السودان.
} ماذا قلتم له خلال اجتماعكم به؟
قلنا له موقفنا واضح من عملية مجزرة فض الاعتصام، ولكن لدينا إضافات.
} ما هي تلك الإضافات؟
أن يحاسب كل من ارتكب المجزرة، ثانياً الإجراءات التي طبقها المجلس العسكري مثل وقف الإنترنت فلا بد من التراجع عنها، ثم نقل السلطة إلى سلطة مدنية.

تفكيك النظام ليس المقصود به تفكيك الإسلاميين ولكن!
الثورة لم تستكمل مهامها فلابد أن تظل موحدة مع الشارع لوقف السهام الموجهة ضدها
الحرية والتغيير بها بعض النواقص فلابد من إكمالها!!
مستحيل أن تكمل الثورة كل مهامها خلال الثلاث سنوات
ارتفاع الدولار أسبابه سياسية
المعتقلون من النظام السابق كلهم مفتوح ضدهم بلاغات والإجراءات القانونية ضدهم (ماشة)!

حوار / صلاح حبيب

(المجهر) تناولت في الجزء الأول من حوارها مع الأستاذ “خالد عمر” جانب آخر من حياته ممثلاً في مولده ونشأته ودراسته وزملاء دراسة، بالإضافة إلى بعض القضايا السياسية المتعلقة بالتحول الذي طرأ بعد ثورة ديسمبر المجيدة ففي الجزء الثاني من حوارنا معه تناول تفكيك النظام السابق ومن المقصود بالتفكيك ولماذا مازالت الأمور كما هي عليه رغم مضي ما يقارب العام من عملية التغيير وما هي وجهة نظره في حل الأزمات التي كانت سبباً في عملية التغيير مثل أزمة الخبز والمواصلات وهل ما قامت به هيئة المخابرات بجهاز الأمن والمخابرات هل انقلاب أم عملية تمرد داخلي؟ نترك القارئ مع إجابات الأستاذ “خالد عمر” حول ما طرحنا عليه من أسئلة.
*ثورة ديسمبر قام بها الشباب ولكن يقال إنها سرقت ما حقيقة تلك السرقة؟
لقد استطاع الشارع أن ينجز ثورة عبر وحدته الجماهيرية، فالثورة لم تستكمل مهامها وحتى تستكمل مهامها لابد أن نظل موحدين فالسهام التي توجه إلى الحرية والتغيير هو تجريد الشارع من تحالفه الذي وحده ونظمه معها وبالتالي إضعافه، ومن ثم الانقضاض عليه، فالحرية والتغيير عندها نواقص وأخطاء يجب أن تعالج النواقص والأخطاء، ولكن يجب أن تحافظ على وحدتها وعلى قربها من الشارع وهذا هو الطريق الوحيد للعبور.
*هل الحرية والتغيير تتدخل في اختيار الوزراء؟
الحرية والتغيير قدمت قائمة من الوزراء إلى رئيس الوزراء وهو الذي يقوم بالاختيار.
*على الرغم من مضي عام على عملية التغيير لكن الشارع ينظر أن الوضع الاقتصادي مازال اسوأ من ذي قبل؟
الناس من البداية قالت تريد مرحلة انتقالية مدتها ثلاث سنوات لأنهم مدركون أن المهام كبيرة وصعبة، وبالتالي محتاجة إلى زمن حتى يتم إنجازها، لذلك ليس من اليسر أن يتم إنجاز تلك المهام خلال ثلاثة أشهر، ولكن الحكومة مطالبة أن تعطي اهتماماً أكبر إلى الملف الاقتصادي وتسعى لاتخاذ إجراءات أسرع لتخفيف الضائقة المعيشية.
*الدولار مازال في تصاعد مستمر كيف يتم كبح جماحه؟
موضوع الدولار موضوع كبير ومربوط بالاختلال في الميزان التجاري ونسبة وارداتنا أكبر من صادراتنا والمعالجة في الاختلال الاقتصادي السوداني تحتاج إلى زمن لحلها، ولكن ارتفاع الدولار أحياناً قد تكون أسبابه سياسية، ومعالجة سعر الصرف تأتي في إطار المعالجات الكلية ونلاحظ الآن في ميزانية 2020 فيها مؤشرات إيجابية كثيرة جداً إذا استطاعت الحكومة أن تطبقها.
*أسباب قيام الثورة مازالت قائمة وأزمة الخبز مازالت مستمرة ما هي أسباب تلك الأزمات؟
هناك أسباب عديدة لتلك الأزمات فالتغيير الذي حدث ورث تركة مثقلة من النظام البائد إضافة إلى أن النظام السابق مازال متغلغلاً في مفاصل الدولة ويعمل على وضع العراقيل في طريق الحكومة الانتقالية، إضافة إلى أن الحكومة الانتقالية في بداية تلمس خطواتها الأولى، ولكن يلازمها البطء فإذا وضعت معالجات للأسباب يمكن أن تصل إلى الحلول.
*الحكومة الانتقالية تعمل على تفكيك النظام بينما أهملت قضايا المواطنين؟
ملف تفكيك النظام كان في انتظار مسألة القانون، فبعد إجازت القانون اللجنة بدأت عملها وهي تنتظر عملاً كبيراً لأن النظام مازال متغلغلاً في مفاصل الدولة، فالنظام ظل حاكماً لثلاثين عاماً فمن المستحيل تفكيكه في شهر، وحتى عملية التفكيك لازمتها بعض العثرات، ولكن يمكن أن يسير بطريقة أفضل.
*هل عملية التفكيك قصد منها إزالة أي شخص له علاقة بالنظام السابق أم أن الصالح يبقى والفاسد يذهب؟
إن عملية التفكيك ليست موجهة إلى الإسلاميين، ولكن ضد الفاسدين، فكل شخص ترقى في الخدمة المدنية بدون وجه حق، وأي شخص نال مالاً بدون وجه حق فهؤلاء هم المقصودون، ولكن ليس المقصود كل الإسلاميين فأي إسلامي لم يسرق أو يقتل ولم يشارك في ارتكاب أي جريمة أو تم تعيينه بناءً على المحسوبية، فلن تسأله أي جهة، فنحن سرنا في طريق القانون لضمان العدالة، وإن تفكيك النظام لابد أن يقوم على العدالة.
*هل يمكن أن يكون هناك تصالح رغم الذي حدث؟
الآن تجري عملية السلام في جوبا وهي عبارة عن مصالحة ما بين أطراف عديدة، والثورة وضعت السلام من أولوياتها الأولى، ولذلك ما بعد مرحلة الثورة تأتي مرحلة المصالحة الوطنية، والجميع يتفق على مشروع وطني تعمل من أجله لكن التصالح لا يعني التصالح مع جرائم النظام السابق، فالمصالحة تقوم على مبدأ المحاسبة، فكل من أجرم أو ارتكب جريمة لابد أن يحاسب، وكل من لم يشارك في ارتكاب جريمة بالتالي هو جزء من المشروع الوطني.
*هل المعتقلون من النظام السابق تم إيداعهم السجون متهمين بجرائم؟
نعم.
*البعض يطالب إما أن يقدموا إلى المحاكمة أو إطلاق سراحهم؟
كل المعتقلين مفتوح ضدهم بلاغات وإجراءاتهم القانونية ماشة.
*”الصادق المهدي” يُطالب بانتخابات مبكرة؟
نحن نعمل على أن تكتمل الفترة الانتقالية خلال الثلاث سنوات، ومن ثم قيام الانتخابات.
*هل فترة الثلاث سنوات كافية لإنجاز مهامها؟
فترة الثلاث سنوات موضحة في الوثيقة الدستورية، لكنها لن تمكن من قيام النهضة بالبلد، ولكنها سوف تعمل على وضع الترتيبات اللازمة للاستقرار ما بعد الفترة الانتقالية.
*متى سينعم المواطن بالأمن والاستقرار والرفاهية؟
لقد انتقلنا من وضع في غاية الصعوبة لذلك يجب ألا نستعجل النتائج لكن في النهاية الذي نصت عليه الحرية والتغيير والوثيقة الدستورية على أن ينعم المواطن بالأمن والسلام والرفاهية.
*على الرغم من مضي عام من التغيير لكن الطرق مازالت مكسرة، الأزمات في مكانها مثل أزمة المواصلات وكثير من الأزمات التي كان يأمل المواطن أن تزول بعد سقوط النظام؟
أزمة المواصلات بدأت في عملية الحل بعد تولي الأستاذ “محمد ضياء” هذا الملف، فالأزمات التي يعاني منها المواطن هي تركة نظام ظل يحكم ثلاثين عاماً.
*هناك أحاديث حول النظام السابق وهو الذي يقوم بخلق تلك الأزمات وهو الذي يدفع إلى أصحاب المركبات لخلق تلك الأزمة إلى أي مدى صحة تلك الأقاويل؟
هذا وارد فالنظام السابق مازال متغلغلاً في مفاصل الدولة، ووارد أن يقوم بهذا العمل.
*تحرك هيئة العمليات لجهاز المخابرات العامة هي القصد منه تمرد أم مطالب بالحقوق؟
المعلومات الأولية هي تمرد من هيئة العمليات، وهناك تحرك من بعض الجهات ساهمت في نفس القضية، ولكن الأمر مازال طي التحقيق عند الأجهزة المعنية، ولكن في النهاية الأمور سوف تتكشف لاحقاً.
*هل تعتقد أن وراء تلك الهيئة جهات أخرى؟
أي حديث يُقال الآن يعتبر تحليلاً سياسياً لا يستند على معلومات، فالآن تجري عملية تحقيقات لاستكشاف المعلومات ومؤكد سيتم كشفها في وقتها.
*إلى أي مدى صحة دعم الثورة من قبل السعودية والإمارات؟
الثورة التي حدثت في ديسمبر ثورة سودانية خالصة، ولكن هذا لا يعني أننا منغلقون عن العالم الخارجي، فالسعودية ومصر والإمارات هم جيراننا، فالنظام السابق أفسد علاقاتنا مع العديد من الدول الخارجية، لذلك من مهام المرحلة الانتقالية إصلاح ما أفسده النظام السابق، ولذلك إصلاح العلاقات مع السعودية ومصر والإمارات مهم جداً وعملية إصلاح العلاقات يقوم على الإخاء ونحن بدأنا علاقات مع مصر والسعودية والإمارات، فمن مصلحتنا ومصلحة تلك الدول أن يكون هناك استقرار في ما بينها والقاعدة المشتركة بيننا هي القيم ومصالح شعوبنا واستقرار المنطقة واعتقد هناك خطوات إيجابية سارت في هذا الطريق ونسعى أن نعمل على بنائها.
*هل تعتقد أن حزب المؤتمر السوداني سيكون الحصان الرابح الفترة القادمة؟
نأمل أن نقدم تجربة تكون نموذجاً للشعب السوداني.

المجهر

شارك الموضوع :

2 تعليقان

محمد حسين 2020/01/22 at 8:35 ص

اسبابه سياسية
تقصد الكيزان مش كده
انتو برة يعني
طيب نرقد قفا
يا اخواننا دي مصيبة شنو دي.

رد
فذلكة 2020/01/22 at 6:00 م

صدقت يا محمد حسين الناس ديل فاكرننا تجم ..الشغلة غلبتهم تب وقالوا الروووب

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.