رأي ومقالات

عبدالواحد أحمد : الحوار المهزلة!


* تابعت لقاء الصحفي عثمان ميرغني مع رئيس الحكومة الانتقالية السيد عبد الله حمدوك بصحبة وزير المالية إبراهيم البدوي ووزير الصناعة عباس مدني.

* من الوهلة الأولى اتضح ان اكبر كارثة كانت هي شخصية المضيف the host السيد عثمان ميرغني!

* عثمان ميرغني كاتب صحفي وكاتب عمود معروف ومشهور لكنه ليس محاورا جيدا على الإطلاق بل مزعج أحيانا!

* من أبجديات الحوار تجنب الأسئلة المغلقة closed questions التي لا تعطي الضيف سانحة للاسهاب في الحديث ويضطر لتقديم إجابات مقتضبة لا يشعر معها بالارتياح. ينصح المحاور دائما بتجنب الأسئلة التي تكون اجابتها (لا) او (نعم) yes or no ولعمري كانت معظم الأسئلة من هذه الشاكلة وكان اللقاء أشبه بالاستجواب interrogation اكثر من كونه حوارا تلفزيونيا الغرض منه تمليك المشاهد معلومات هو في انتظارها!
* من أبجديات التقديم أيضا ما يعرف بكسر الجليد او ال ice-breaking وهو ما يعني ببساطة اضفاء الدفء على اللقاء او كسر التوتر الذي يكون في بداية اللقاءات دائما وترك (الغريق من الأسئلة لقدام) لكن صاحبنا ما قصر فكانت معظم أسئلته من شاكلة (الشوت الضفاري) انت قاعد تقيف في المخابز… انت قاعد تركب مواصلات… كيلو السكر بقى بكم؟!.

*بعض الأسئلة كان فيها ما فيها من الفظاظة والجلافة rudeness كسؤال رئيس الوزراء عن تدني أداء بعض وزرائه كوزيرة الخارجية ووزير المالية (القاعد قدامو!) ومتى تتم إقالة هؤلاء الوزراء مما جعل رئيس الوزراء يتململ ويعتدل في جلسته ويقول كلام (ساكت)!
* عثمان ميرغني كان كل جهده مصوبا على رئيس الوزراء وترك الضيوف الآخرين لفترة طويلة وكأنهم حضور audience وليسوا مشاركين في اللقاء يحملون ملفات ولهم معلومات يودون المشاركة بها وربما كانت معلوماتهم اهم من معلومات حمدوك بحكم انه رئيس لكل الوزراء وربما لا تسعفه الذاكرة في إيراد تفاصيل التفاصيل التي الح عليها مقدم البرنامج مما جعل حمدوك يعيد توجيه بعض الأسئلة إليهم مباشرة بدلا عن مقدم البرنامج الذي يفترض انه هو من يوزع الفرص على ضيوفه!

*إجابات حمدوك وطاقمه على بعض الأسئلة الحساسة والملحة كانت مرتبكة وليس فيها ما يطمئن وكلها كانت من شاكلة نواجه تحديات والنظام البائد فعل وترك الخ..

*الحديث المشوش عن عدم تحديد تبعية بنك السودان حتى الآن بعد مرور ستة أشهر على تشكيل الحكومة الانتقالية يعكس عمق الأزمة التي تواجه الحكومة الانتقالية بل يعكس وهن وضعف هذه الحكومة التي لم تتخلص حتى الآن من هواجس وجود النظام السابق وأنه ينبغي عليها التصرف كحكومة وليس كمعارضة!

*السمة الغالبة في هذه الحكومة هو الحديث المكرور والممل عن النظام السابق دون ان تكون لها جهود ملموسة في معالجة القضايا الملحة التي مضى عليها وقت طويل وحلولها واضحة وجلية ولن يصدق أحد بعد مضى كل هذه المدة ان هناك جهة أخرى غيرها هي المسؤولة عنها!

*الحديث عن نجاح وزارة الخارجية في إعادة السودان إلى حضن المجتمع الدولي حديث مضحك خصوصا عندما يتم الاستشهاد ببعض السفريات الخارجية او رئاسة السودان للايقاد مثلا. السؤال هو ما هي الفائدة التي جناها السودان من كل ذلك؟

*ان كان هناك من فشل للقاء التلفزيوني لحمدوك وبعض وزرائه فإن مقدم البرنامج هو السبب مع ان الحكومة الانتقالية ليس لها أصلا ما تقوله لأن النتائج معروفة سلفا!.

عبدالواحد أحمد



‫5 تعليقات

  1. الشعب السودانى لا يجيد غير النقد فى الفارغة والمقدودة ولا يعجبكم العجب ولا الصيام فى رجب
    شعب معقد من الصدمة التى حكم فيها اخوان الشيطان والله المستعان

  2. طيب يا(جميل بثينة) إذا كنا نحن الشعب السوداني نتصف بكل ما اتهمتنا به فهل أنت منا ومعانا أم ضدنا ومع سوانا؟
    نحن كده/ إنت كيف؟

  3. لقاء مسرحية مدرسة المشاغبين
    طفح كيلك يا بثينة اصبري علينا شوية العميق قدام..
    الجنون جاي

  4. ربما كان الانسب لاجراء الحوار الاساتذة دياب (القناة القومية) وعارف (قناة الخرطوم )لانهم يوميا يناقشون معاش الناس ولكن( المحاصصة)

  5. انا ما شفت اللقاء لكن شفت الصورة المصاحبة للخبر في الموقع دا .. وحقيقة اندهشت اذ كيف للسيد رئيس الوزراء ان يجلس خلف مكتبه وهو في حوار تلفزيوني… لا ادعي معرفتي الكبيرة بالبروتوكولات لكني لم ار مثل هذا الموقف من قبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *