النيلين
صلاح الدين عووضة

زعيط !!

ولا تسلني عن معناها..

فأنا لا أدري؛ ولا أدري كذلك معنى أختها معيط..

ولكن ما أعلمه أنهما يُقرنان سوياً اقتران مفردتي هب ودب ليكون المعنى واحداً..

فيُقال زعيط ومعيط دلالة على تصغير الشأن..

وأحد أبناء منطقتنا – في زمن مضى – كان لقبه زعيط؛ فهو مُحتقرٌ من الجميع..

حتى عجيب – العجيب – كان يحتقره؛ دلدول صافيات..

وصافيات هذه كانت من صانعات العرقي… والبهجة؛ فتخيل كيف يكون دلدولها..

ورغم هذا صار ذا شأن – يوماً – عند زعيط..

وذلك عندما سُئل – على سبيل المزاح – عن مثله الأعلى؛ أثناء جلسة سمرية..

فصاح القوم ضاحكين: فعلاً؛ زعيط ومعيط..

ويقولون شبيه الشيء منجذبٌ إليه… والطيور على أشكالها تقع… ووافق شنٌّ طبقه..

وهي أقوال ذات معنى واحد… يُثبت الواقع صحته لحد كبير..

وكمثال على ذلك الإعلاميان عمرو أديب ولميس الحديدي؛ في فضائيات مصر..

فهما يتشابهان كثيراً في طريقة تقديم البرامج؛ وأهدافها..

ونموذجان عندنا – هنا – يتفوقان على هذين شبهاً حتى في الشكل… سبحان الله..

وفي مجال المنافسات هنالك مثل هذا التشابه أيضاً..

سواءً أدبية… أو فنية… أو شعرية… أو غنائية… أو صحفية؛ من جهة لجان التحكيم..

وقبل سنوات عديدة شُكلت لجنة غنائية – تقييمية – في بلادنا..

وكان هدفها اختيار الأول… فالثاني… فالثالث؛ من بين مجموعة مطربين شباب..

ومنهم مصطفى سيد أحمد..

فكان أن اختارت اللجنة مطرباً – ما زال مغموراً إلى اليوم – ليكون أول المتنافسين..

وإذا عُرف السبب بطل العجب..

فكثيرٌ من أعضاء هذه اللجنة الفنية – من المطربين – يشبهون الفائزين؛ فنياً..

وفي المسابقات الصحفية لا يختلف الأمر كثيراً..

فعضو اللجنة الذي من مدرسة العسم الصحفي لا يلفت نظره إلا ذو عسم مثله..

مع أن الصحافة إبداع؛ وليست محتوى جافاً… وحسب..

وأجزم إن شارك أنيس منصور نفسه في منافسات كهذه لكان مصيره مثل مصطفى..

وأنا أتحدث هنا عن لجان بلادي؛ في المجالات كافة..

فهي لا تختلف كثيراً عن حكاية زعيط بلدتنا الذي قال إن مثله الأعلى هو عجيب..

أو معيط كما سماه أهل البلدة ليتسق مع الذي هو به معجب..

وفي السياسة شبهٌ من هذا الذي نقول؛ وخذ البشير مثالاً… وانظر إلى وزرائه..

ثم انظر إلى كوبر لتعرف أوجه الشبه..

فأي معيط – من الناس – له حتماً شبيهٌ… في كل شيء.. اسمه زعيط !!.

صلاح الدين عووضة
الصيحة

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :

1 تعليق

sawah sudani 2020/02/19 at 11:40 م

البشير مثالا و وزرائه!!!

سبحان الله تعالي عند كلام في البشير و صحبه ي خمله ي حقير***
تعرف مثل الكديس لما ما يلحق اللحم اه دا بس انت بالضبااااانه#

و شكلك انت زعيط و معيط الحله زمان

و فعلا انت صلاخ الطين باااااعوضه

رد

اترك تعليقا