منوعات

قصة سيدة تطلب من زوجها إيقاظها من النوم برشها بالمياه: “بنام 36 ساعة”


أن يرش أحد عليك كوبا من المياه على وجهك حتى تستيفظ من نومك فهذا تصرف مزعج قد تتشاجر بسببه حتى لا يحدث معك مجددًا، لكن بالنسبة للسيدة باولا ستيورات البالغة من العمر 38 عاماً، فهذا إجراء يومي اعتيادي حتى تتمكن من الاستيقاظ والنهوض من الفراش.

وتنام “باولا” ساعات متواصلة تصل إلى 36 ساعة في بعض المرات دون أن تستيقظ، بسبب حالة مرضية نادرة تعاني منها، وفق ما ذكر موقع “24” الإماراتي.

باولا التي تشارك في إدارة شركة توفر الحيوانات المدربة للتلفزيون والسينما تقول، “أنا أعتمد على زوجي مارك بشكل كامي لإيقاظي، وإلا سأبقى نائمة طاول اليوم”.

وأضافت “قبل أن نلتقي قبل خمس سنوات، كنت أتغيب عن العمل في بعض الأيام لأنني لا أتمكن من الاستيقاظ، وكنت أرتب لقاءات مع العملاء في المكتب، ويتعين على شريكي في العمل أن يحل مكاني، لأن جميع محاولات الاتصال بي بالهاتف أو حتى عبر الطرق على باب منزلي تبوء بالفشل”.

وتشعر باولا بالقلق الشديد من حالتها، وتخشى تعرض حياتها للخطر، في حال نشوب حريق أو حدوث فيضان أو اقتحام لص للمنزل دون أن تشعر بأي من ذلك.

وبالإضافة إلى ذلك، تقف هذه الحالة حائلاً دون رغبتها في إنجاب الأطفال، فهي غير قادرة على تحمل مسؤوليات الأمومة، التي تتطلب استيقاظ الأم مرات عديدة في الليل للعناية بطفلها وإرضاعه.

وتروي باولا أن أسوأ موقف تعرضت له كان في 2001 عندما كانت تقطن في السكن الجامعي بولاية كاليفورنيا، واستيقظت في أحد الأيام، لتجد أن السكن خالٍ تماماً من الطالبات، بعد أن ضرب الولاية إعصار شديد.

وعندما نظرت من النافذة، فوجئت بمنظر السيارات المقلوبة والأشجار المقتلعة من مكانها، والفوضى تعم المكان، وكانت الوحيدة التي لم تستجب لجرس الإنذار من بين زميلاتها.

وجربت باولا كل شيء لعلاج حالتها، من الذهاب إلى الفراش مبكراً، وممارسة التمارين في المساء، والتأمل، وتناول العقاقير الطبية، وحتى ترك الستائر مفتوحة، ولكن دون جدوى.

ويقول الدكتور إرشاد إبراهيم، وهو طبيب نفساني متخصص ومدير سريري في مركز لندن للنوم، إن باولا تعاني من حالة تسمى “الجمود أثناء النوم” وهي حالة تغلب فيها رغبة الدماغ بالنوم على الدافع إلى الاستيقاظ.

ويضيف الدكتور إبراهيم “قد يكون هناك عدد من الأسباب وراء هذه الحالة، مثل توقف التنفس أثناء النوم، أو مشاكل في نوعية النوم بحيث يشعر الدماغ أنه يحتاج إلى البقاء نائماً للحصول على كمية كافية من النوم”.

مصراوي



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *