فيسبوك

لوشي: لما تحب الخير لي غيرك ربنا بديك اضعافه


عارفين حاجة لما تحب الخير لي غيرك ربنا بديك اضعافه ?
مابتذكر في يوم حقدت على شخص او شتمتو او حتى اتصرفت معاه تصرف ما كويس ?
ماعشان انا رهيبه او بخاف ولا مابعرف بس سبحان الله الحاجة دي في طبيعة عيلتي كدا ?‍?‍?
بستغرب من الأساليب المستخدمة في كل وسائل التواصل ومن كميه الحقد والكراهية الغير مُبرره ! – [ ] والله لما تقول كلمه سيئه دي بتنعكس على تربيه اهلك ليك ما اكتر ولا اقل ?

حاول انشر حاجات ايجابيه حاجات ممكن تديك انت زاتك دافع حلو للدنيا دي?

عندك انتقاد حبابك الف بس ما تشتم كدا (عيب) احنا ناس كبار ?

لوشي المبارك

تعليقات فيسبوك


‫5 تعليقات

  1. اذا واحد اهلو كان عندهم خيارين بس للتربية .. خيار منهم يبروهو على الشتيمة والخيار التانى يربوهو على الشكشكه
    واختارو يربوهو على الخيار الاول ( الشتيمة ) .. واستبعدو خيار الشكشكه … خيار تربيتهم سليم وفى محلو …
    واذا فى رهبة ولا خوف فى عايلتك لو وجهتوها فى محلها يعنى تخافو الله وترهبو حسابو
    وحسابو دى مابعد 600 مليون سنة .. حدها 60 – 70 سنة .. بيكون احسن ليكم ..
    وطبيعة عيلتك لو بقت التقوى .,, بدل الشو الكلو تعرصه وشكشكه والترويج للدياثة
    اعتقد كان وصف الناس بيكون ليها احسن .. ولا رايك شنو ؟
    اخير الناس يوصفو اسرة بانها محترمة ومهذبة ولا يوصفوها ببايظه ومنحلة ؟؟؟
    وبعدين اذا عملنا احصائية افتراضية وقلنا مثلا 100 نفر علقو على خبر بيخصك وكانت الاحصائية كالاتى :
    ( منهم 30 شتموك / 10 نصحوك / 20 اتغزلو فيك / 10 كانو محايدين / 10 طاشين / 10 شجعوك / 10 نوعيتك ) بتكون الحصيلة النهائية كالاتى : الغير راضين عنك وهم موضوع انتقادك ( 30 + 10 + 10 + 5 ) ديل حوالى 55% والمعاك فى البتسوى فيهو ( 10 + 5 +10 +10 ) وديل حوالى 35%
    هل تعتقدى انو 55% + 15% باجمالى 70% من الناس اهلهم ماعرفو يربوهم والباقين تمت تربيتهم لانك راضيه عنهم ؟ وبعدين منو البيحدد معايير التربية ؟ انتى مثلا ؟ وماهى معايير التربية لديك ؟ سواتك البتسويها انته وعيلتك العاجباك دى ؟ … ولا يمكن قايلانا مصريين عندنا الام المثالية هى الراقصة فيفى عبدو …
    ماتفعلينه ليس حب خير للناس بل هو اذى للناس .. لان الكثير من الناس يعيشون فى فقر مدقع وانتى تتباهين ..
    لان الكثير من الشباب يكابدون المعايش واعمارهم ناهزت الاربعين عاما دون زواج وانت تعرضين فى مفاتنك امامهم وتتعرين … لان الكثير من المراهقين يبحثون عن اشباهك ليقارنو واقعهم ومكونهم المحلى بما يرونه عالميا من عهر وفساد وفسوق على السوشل ميديا .. ولان الكثير من المحترمين ( رجال ونساء / شيب وشباب ) ومن كانت نشاتهم على العفة والفضيلة انت تهدمين فى مايحاولون غرسه فى مجتمع .. رغم ان الفساد ينخر فيه منذ 30 عاما .. الا اننى على يقين جازم بان الخير لازال فيه .. لان فيه الكثير من الاخيار فعلا .. لاقولا …
    فاستترى بعهرك … لان المجاهرة به ثمنها رسوم نفايات من صحتنا واعمارنا ومبادئنا .التى تربينا عليها .

  2. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته سئل عن خلق خير البشر وارفعهم مكانة واعظمهم خلق فقيل ان خلقه القران
    والدين معملة لكن ما تتحدث عنه لوشى الجميلة ما شاءالله عليها يدور فى محيط ضيق لان السودان بلد الاخلاق والعادات السمخة والتقاليد الحلوة والمرؤة لكن م ا بيقبل الخمج والاسرة تبنى على مبادى اخلاقية كاستعراض الجمال واستخدامه اعلاميا والخروج عن نص اخلاق الاسر وذك عن طريق الصحبة المفتوحة والسفر مع زميل والتصوير بحنية مع شخص ليست ضمن دائرة المحرمين لشى مستفز ومقزز خاصة وانتى تقومين بفعل ذلك على محتمع
    هل تعلم السيدة لوشى بان رغم ظهور الفساد فى البر والبحر مما كسبت ايدى الناس وجلب الينا الفقر والمرض وتفشى الاوجاع والالم
    هل تعلم السيدة لوشى ان جميع العقوبات الخاصة بالمجتمع والتى تؤثر فيه تاثيرا سلبيا قاهرة وقوية
    يا لوشى ان اردت التصوير مع زميلم بهذه الطريقة المقززة فلتحتفظى بتلك الصور فى البومك الخاصة وذاكرتك
    انت من المفترض بتمثلى رمز مجتمع يجب ان تكوتى مضبوطة بضوابط اخلاق الاسرة السودانية الكريمة وليست بحرية قحط التى لا يحدها حدود والتى تعنى عندكم يا بنات الثورة الفةضى الاخلاقية الخلابة يمكن ان تتصورى مع زميل دون تعدى حدود الزوق العام قبل الاخلاق التى لا تعرفيها دون وضع يده حولك وكانه زوج او اخ وليست مجرد زميل

    صراحة مفهوم حرية المرأة عندنا مقلوب جدا لا احد ينكر دور المرأة المحترمة كزوجة واخت وام
    فهن مدارس الاجيال لذلك اتت القيود الشرعية على المرأة لانها مدرسة وامة واخلاق هى من تعد الاجيال والامال والزرع الطيب
    لوشى التى اتت للاعلام ومثلها كثر بلغة الجمال والجسد والدلع وليست العلم والثقافة والخلق
    ان من متابعى برامجك ليست اعجاب ولكن من ناحية احترافية فانت لاتملكين مقومات مذيعة
    انتى تنفعى عارضة ازياء لكن ان تنفعى هذه الامة كاعلامية للاسف لا
    لكن فى سوداننا الحبيب انغلبت الشغلة واصبحت جمال وجسم لذلك تدمرنا وسيطر علينا الطغاة وسادة الذلة والمهانة
    قالوا زمان فى الستينات المرأة كانت تلبس العريان وفستان فوق الركبة ةلا يجرؤ احد للنظر ليست خوفا ………………… وانما ادبا ورجولة ومرؤة

    اليوم لابسة وما بيرحموك … لان محور الاخلاقيات تغير بسبب الاعلام السالب والشعب السالب
    يا لوشى قبل فترة زمنية كانت لديك صورة للبلوز الشفافة دون ارتداء…. وعلق عبها الملايين رغم سوء ملتقط الصورة وغباء المعلقين فى عروض البشر الا انك السبب فى انتى تعرضى نفسك وعرضك للسباب بتصرفات الخاطئة والغير مسئولة وصرحة سؤالى اين ابوك او اخوك ؟؟
    الاخلاق تغرز ولا تهدى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *