فيسبوك

وزير الصحة اول الامر استهون بمرض كورونا وجعله “نكتة” فارسل تنبيها عكسيا بالاستخفاف


عندما فتحت الحكومة والمطار واستقبلت باصات عائدين كان يمكن ان تحدد مواقع إحتجاز لفترة 14 يوم ولم تفعل ؛ خرج الناس من مطار الخرطوم الى مدنهم وقراهم وحدث ما حدث !
مركز العزل في جبرة تم حشد حالات الاشتباه والحالات الثابتة او من تتلقى العلاج .

تركت السلطات الخروج من الخرطوم وهي بؤرة الاشتباه ممكنا ؛ ثم اعلنت اغلاق العاصمة فتكالب الناس للفرار الى الولايات وحدث من حدث ان الانتقال بالمرض طار الى الاطراف !
لم توفر سلع الخبز والغاز والوقود فاضطر الناس للبحث عن إحتياجاتهم في صفوف وزحام ! .

وزير الصحة اول الامر استهون بالمرض وجعله (نكته) فارسل تنبيها عكسيا بالاستخفاف وعندما تفاقم الامر يخرج يوما فيتحدث عن اخطاء المعامل حتى استقال مدير معمل استاك مع تضارب في الارقام والتصريحات (السيادي) يقول لا توجد والصحافة تؤكد ثم يات وزير الصحة فيؤكد
المحصلة إضطراب وارتباك انعكس على حالة ارباك عامة .

الان تهديد بإنزال الجنود للشوارع لضبط الناس ؟ لماذا تحاكم الحكومة المواطن برواشة وزارتها وعجزها ؟! الشعب دا حقار ومفتري وبدوي واي حاجة بس كمان العدل حلو ؟ في مواطن فتح مطار او صرح تصريح رسمي بعدد او واقعة نفاها ؟

محمد حامد جمعه

تعليقات فيسبوك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *