استشارات و فتاوي

قضاء الصوم بدفع المال أو إطعام الطعام في حالات محددة .. أمين الفتوى يكشف عنها


قال الدكتور عمرو الورداني أمين الفتوى بدار الإفتاء إن قضاء الصوم واجب على كل مستطيع أو ليس مريضا وبالتالي فإن إخراج الفدية أو إطعام المسكين عند قضاء الصوم يكون في حالة معينة .

وأضاف الورداني ردا على أسئلة الجمهور عبر البث المباشر قائلا: الذي يقضي الصيام بدفع المال أو بإطعام الطعام فلابد يكون مريضا مرضا مزمنا لا يرجى شفاؤه ويكون بموافقة الطبيب، أما المريض مرض مؤقت لفترة فيجب عليه القضاء بالصيام.

هل يجوز للزوجة قضاء الصوم عن زوجها المتوفى

قال الشيخ محمد عبد السميع، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن ترك الصيام لعذر من سفر أو مرض يرجى برؤه، لزمه قضاؤه، فإن مات دون أن يقضيه، مع تمكنه من القضاء، بقي الصيام في ذمته، واستحب لأوليائه أن يصوموا عنه؛ لحديث عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: “مَنْ مَاتَ وَعَلَيْهِ صِيَامٌ صَامَ عَنْهُ وَلِيُّهُ”.

وأضاف عبد السميع،”، أنه يجوز للمرأة أن تصوم عن زوجها الأيام التى لم يصمها فى رمضان، فلا مانع أن تصوم وتنوي فى صيامها أن هذا الصيام عن زوجها.

وأشار إلى أن من بين الأعمال التي يصل ثوابها للميت: “الصدقة وتلاوة القرآن والحج والعمرة والصوم، أما الصلاة فلا يجوز أن يقضيها عنه لأن الصلاة عبادة وصلة بين العبد وربه لا يستطيع أحد أن يؤديها عن غيره”.

قال الشيخ محمد عبد السميع، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن ترك الصيام لعذر من سفر أو مرض يرجى برؤه، لزمه قضاؤه، فإن مات دون أن يقضيه، مع تمكنه من القضاء، بقي الصيام في ذمته، واستحب لأوليائه أن يصوموا عنه؛ لحديث عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: “مَنْ مَاتَ وَعَلَيْهِ صِيَامٌ صَامَ عَنْهُ وَلِيُّهُ”.

وأضاف عبد السميع، فى إجابته عن سؤال “حكم قضاء الصيام عن المتوفى الذي لم يصم لعذر أو لغير عذر؟”، أنه يجوز للمرأة أن تصوم عن زوجها الأيام التى لم يصمها فى رمضان، فلا مانع أن تصوم وتنوي فى صيامها أن هذا الصيام عن زوجها.
وأشار إلى أن من بين الأعمال التي يصل ثوابها للميت: “الصدقة وتلاوة القرآن والحج والعمرة والصوم، أما الصلاة فلا يجوز أن يقضيها عنه لأن الصلاة عبادة وصلة بين العبد وربه لا يستطيع أحد أن يؤديها عن غيره”.

كيف تقضى صيام الأيام الفائتة من عدة سنوات.. سؤال ورد للشيخ أحمد وسام أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية.

أوضح وسام خلال فيديو عبر الصفحة الرسمية للدار، أن على من فاتها صيام أيام من شهر رمضان، قضاء صيام تلك الأيام بعد زوال الأعذار كلها.

وأوضاف أن من فاتها صيام أيام عديدة من شهر رمضان، إذا صامت يومًا واحدًا في الأسبوع، فستصوم 52 يومًا على مدار العام، وإذا صامت يومين في الأسبوع، فستصوم 104 أيام على مدار العام.

ومن جانبه أوضح الشيخ عبد الله العجمي، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أن الواجب على من أفطر أياما من رمضان لعذر السفر أو المرض أو الحيض أو النفاس أن يقضيها ؛ لقوله-تعالى- : ( فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ).

وأضاف العجمي، فى إجابته عن سؤال: “علي قضاء أيام من رمضان ولا أتذكر عددها، فماذا أفعل؟”، أن من كان عليها أيام من رمضان ولا تعرف عددها فعليها أن تصوم إلى أن يغلب على ظنها أن إنتهت مما عليها، كذلك من شكت فى عدد الأيام التى عليها هل هي 5 أم 6 فعليها ان تصوم الـ6 أيام، فتصوم على سبيل الاحتياط فهو أولى ؛ لتبرأ ذمتها بيقين فإن كان عليها 5 أيام فتكون صامَتْها، وصامت اليوم الـ6 نافلة.

واستطرد: “إذا شك الإنسان فيما عليه من واجب القضاء فإنه يأخذ بالأقل، فإذا شكَّت المرأة أو الرجل هل عليه قضاء ثلاثة أيام أو أربعة؟ فإنه يأخذ بالأقل، لأن الأقل متيقن، وما زاد مشكوك فيه، والأصل براءة الذمة، ولكن مع ذلك: الأحوط أن يقضي هذا اليوم الذي شك فيه لأنه إن كان واجبًا عليه فقد حصلت براءة ذمته بيقين ، وإن كان غير واجب فهو تطوع”.

صدى البلد

تعليقات فيسبوك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *