فيسبوك

الدولار الى الضعف خلال سنة، وين الناس الكانت فرحانة بانه الدولار وصل شارع الستين ؟


الدولار الى الضعف خلال سنة، وين الناس الكانت فرحانة بانو الدولار وصل شارع الستين ؟
عشان تعرف انو دي ما حاجة سمحة حتى لو كان حاكمك البشير ومعتز موسى.

والله للأسف انا ذاتي كنت بفرح بالغلاء وارتفاع الدولار عشان الناس تطلع الشارع وتسقط النظام. وفي سنة 2011 كنا بنخطط للمظاهرات ودايرين الشعب يطلع معانا يسقط الحكومة، وقلنا شهر 7 الدولار ح يصل 5 جنيهات والشعب ح يجوع ويطلع. 5 جنيه ما 50 جنيه !! .

أها في للنهاية الدولار وصل 50 و 100 و 150 و ممكن يصل 500 وما استفدنا أي حاجة زمان ولا حسي ولا ح نستفيد لو وصل 500.
حتى لو الحكومة سقطت مية مرة. البمسك الدولار منو ؟ دا لا بعرف كيزان لا قحاتة لا جن احمر.

مشكلة الاقتصاد هي مشكلة وطنية و جزء من المشكلة الكبيرة للبلد. ومفروض توحد كل الشعب السوداني لانها بتمس كل الناس فعلا. و ما في زول مستفيد من تفاقم الازمة دي، حتى لو خصمك سقط وبكرة استلمت الحكومة الازمة دي ح تواجهك وح تسقطك وح تستمر في سحق الشعب السوداني كله.

Haliem Abbas



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *