حيدر المكاشفي

في تقليد للشيوعيين..اسلامويون ينزلون تحت الأرض


في تقليد للشيوعيين..اسلامويون ينزلون تحت الأرض

انتبه الزميل الصحفى النابه صديق رمضان لاختفاء مجموعة من قيادات الحزب المحلول (المؤتمر الوطني)، ففي تقرير له نشرته (الانتباهة أون لاين)، رصد التقرير الاختفاء المتعمد لمجموعة من تلك القيادات المطلوب مثولها امام العدالة في قضايا مختلفة على رأسها قضايا فساد واستغلال نفوذ، وشملت قائمة هذه القيادات كما جاء فى التقرير، كل من رئيس الحزب المحلول بولاية الخرطوم أنس عمر الذي اختفى تماما وتوارى عن الانظار بعد ضجيجه وعجيجه ووعيده وهرطقاته التي ملأت الاسافير، حتى ان أحد كبار مناصري النظام المخلوع تأسف على حال الحزب بعد ان ارتقى الى سدته شخص متهور ومتسرع وسطحي مثل أنس عمر، ومن الذين أخفوا أنفسهم للحيلولة دون إعادتهم الي سجن كوبر بعد إطلاق سراحه المستغرب اسامة عبدالله صاحب مؤسسة سودان فاونديشن التي تم تفكيك تمكينها، اما المختفي الثالث فهو وزير الخارجية الأسبق علي كرتي الذي يقول عنه التقرير وفقا لمصادره المؤكدة إنه يقود العمل المعارض السري للمؤتمر الوطني المحلول، اما رابع المختفين فهو كمال عبداللطيف، وخامسهم الزبير محمد الحسن الذي تم إطلاق سراحه بعد اعتقال قصير، أما سادسهم فهو المتعافي وما ادراك ما المتعافي، ومحاولة هذا السداسى لاخفاء انفسهم ان كان بالهروب الى خارج البلاد فهي تعيد للذاكرة حكاية عملية تهتدون لامام الانصار ورئيس حزب الأمة الصادق المهدي عام 1996 التى غادر عبرها الى دولة اريتريا، وأما اذا كان الاختفاء هو عملية نزول تحت الأرض بالداخل لتحريك وقيادة العمل التخريبي ضد الفترة الانتقالية واسقاط حكومتها وهو الارجح عندى لبعضهم على الاقل، فان ذلك كذلك فانه يعيد للأذهان التكتيك المعروف الذي ابدع وتفنن فيه الحزب الشيوعي وخاصة زعيمه الراحل محمد ابراهيم نقد الذي يعتبر الاشهر والابرع في تطبيق هذا التكتيك، وعليه يكون هؤلاء الاسلامويون يقلدون الشيوعيين حذوك النعل بالنعل، ولا غرابة فالمعروف والثابت ان هؤلاء الاسلامويون منذ نشأتهم الاولى كانوا قد نقلوا بالمسطرة كل تجارب الشيوعيين التنظيمية واقتدوا بها..
وطالما اتينا على ذكر الاختفاء والنزول تحت الارض، لابد من وقفة قصيرة مع صاحبه الاشهر نقد رحمه الله، فالمعروف عن نقد أنه لم يشغل منصبا رسميا حكوميا طوال حياته وحتى مماته، ورغم ذلك كان واحدا من أهم الرموز الشعبية والوطنية، وكان يحظى باحترام وتقدير كبيرين من السياسيين كافة والشعبيين على حد سواء، وكانت أول عملية اختفاء لنقد عام 1964 بعد هوجة قرار حل الحزب الشيوعي وطرد نوابه من البرلمان وكان نقد نائبا عن الحزب فيه، وكان الاختفاء الثاني لنقد وهو الاطول عام 1971 بعد انقلاب هاشم العطا وعودة النميرى وما اعقبها من مجزرة طالت القيادات الشيوعية، فما كان من نقد بعد ان تسلم القيادة بعد اعدام عبد الخالق الا ان يختفى منذ ذلك العام وحتى نجاح انتفاضة ابريل 1985، وآخر اختفاءاته كانت في العام 1993 بعد التضييق الخانق على حزبه من عسكر الجبهة الاسلامية الذين نفذوا انقلابها فى 1989، وامتد هذا الاختفاء حتى عام 2005 وبقية القصة معروفة.
الجريدة

حيدر المكاشفي

تعليقات فيسبوك


تعليق واحد

  1. ويتواصل تبادل الادوارو يستمر صراع الديكة بين زعيط ومعيط تقول السودان دا ما فيهو ناس غير الشيوعيين والكيزان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *