النيلين
رأي ومقالات

تكالب محموم وحملات مشبوهة نحو علمانية الدولة في السودان


تكالب محموم، وحملات مشبوهة
نحو علمانية الدولة في السودان
(الجزء الثاني)
══════ ❁✿❁═════
الحمد لله رب العالمين، ولا عدوان إلا على الظالمين، وصلى الله وسلم على خاتم النبيين وآله وصحبه والتابعين وبعد:
….
⬅ المحور الثاني: مصطلح “الإسلاميين” والتضليل المصاحب له:
سأقف مع هذا المصطلح لعلاقته الوطيدة بعلمانية الدولة فلا بد من فهمه وفهم دوافع إطلاقه.
🔹 فأقول وبالله التوفيق:
المنتمون للإسلام لا يعرف تسميتهم بـ”إسلاميين”، وإنما “مسلمون”، وهذا هو المصطلح المذكور في القرآن، قال الله تعالى [هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ] [الحج: ٧٨]، وظل هذا الاسم العلم على المسلمين على مدى ألف عام من تاريخهم، حتى حلت بالمسلمين كارثة الاحتلال النصراني، الذي استعبد المسلمين وسلب حريتهم ونهب خيراتهم، وأزال أول ما أزال تحكيم الشريعة في حياتهم، واستبدلهم بـ(القيصرية) الملعونة: “ما لله، لله وما لقيصر لقيصر”.
ولما خرج المحتل ونالت البلاد الإسلامية استقلالها الشكلي وجد المسلمون أنفسهم يُحكَمون بغير دينهم ويُسَاسُون بالعلمانية النصرانية أو العلمانية الشيوعية الملحدة، وكثير منهم وعامتهم نشأوا في ظل الاحتلال ولا يعرفون دينهم؛ فلم يستنكروا هذا الوضع المشؤوم، مما حدا ببعض الغيورين على دينهم السعي لعودة الأمة إلى دينها؛ ولمَّا لم يكن بأيديهم حكم أو سلطة لجأوا إلى تكوين جماعات دعوية، لست بصدد تقييم تلك الجماعات وما صاحبها من أخطاء بعضها كبير وخطير وما اعتراها من فشل، وما حققت من نجاح، لكن القصد بيان سبب قيام جماعات تدعو للإسلام وهو أن الحكومات التي خلفها المحتل لا هم لها بالإسلام بل تسعى لضربه وإضعافه، فكان طبيعي أن تناقش تلك الجماعات قضية الحكم، بل بعضها سعى لتكوين أحزاب سياسية للمنافسة فيه، ولما أصبحت طريقة التنافس القانونية على السلطة هي الاقتراع والانتخاب، وكان غالبية الشعوب المسلمة محافظة على أصل دينها، وقلوبها متعلقة به كان من الطبيعي أن يتوجهوا بأصواتهم لمن يكون الدين ضمن برنامجه الانتخابي، ولأن العلمانية العالمية هي الغالبة والمتحكمة في السياسة الدولية، وكانت تخشى من أن يؤدي توجه المسلمين إلى الأحزاب ذات الخلفية الإسلامية إلى وصولها إلى الحكم صممت وعقدت العزم على محاربة تلك الأحزاب والجماعات الإسلامية.
👈 وأول مرحلة لمحاربة الخصم هي كما يقول الإعلاميون شيطنته، والتنفير منه وتشويه صورته، ومن ذلك أن تطلق عليه لقباً منفرًا مصحوبًا بإيحاءات تسوق الناس سوقًا للنفرة منه وعداوته، وهذا أمر معروف منذ القدم، فلما أراد المشركون محاربة النبي صلى الله عليه وسلم وتأليب الناس عليه وصفوه بوصف الصابئ، وهو سيد الحنفاء، ووصفوه بصفات هم أول من يعلم كذبها، ولا تزال تلك الوسيلة الجاهلية وسيلة إعلامية ناجحة في التنفير عن الخصم ومحاربته.
👈 والآن لما أراد العلمانيون محاربة الإسلام وجدوا أن أقصر طريق لذلك هو محاربة من يحملونه سواء كانوا رموزًا وأعيانًا أو جماعات، وَمِن حَرْبِهِم لهم وَصْفُهم بالألقاب المنفرة وشن الحملات الإعلامية الجائرة في حقهم، فكل جماعة تدعو إلى الإسلام بما في ذلك تحكيم الشريعة في حياة الناس وشؤونهم كلها ومنها الحكم أطلقوا عليها جماعات الإسلام السياسي، والإسلاموية أو الإسلاميين، حتى أصبح مصطلحًا سياسيًا وإعلاميًا يستخدم لتوصيف حركات تغيير سياسية تؤمن بالإسلام باعتباره (نظاما سياسيا للحكم).
💡 ومن هنا تعلم أنه مصطلح أُطْلِق عليهم، ولم يسموا به أنفسهم وإن استمرأه بعضهم غفلة ومسايرة دون الانتباه لما يحويه من خطأ كبير.
ولا يُعْترَض على هذا بورود هذا المصطلح عند بعض المتقدمين مثل أبي الحسن الأشعري وسمى به أحد كتبه “مقالات الإسلاميين”، فإنه قصد به فرق أهل الإسلام المنتسبة له كلها سنيها وبدعيها، بخلاف الإطلاق الحديث فإنه يراد به كل من يرى الإسلام منهج حياة كامل.
*⃣ ومن مساويء هذا الإطلاق:
▪أولًا: تقسيم المسلمين إلى إسلاميين وغير إسلاميين؛ مما يزيد من فرقة الأمة المتفرقة أصلاً فيزيدها ضعفا على ضعفها.
▪ثانيا: الإيحاء إلى عامة المسلمين بأن اعتقاد أن الإسلام منهج حياة كامل بما في ذلك الحكم أن هذا قدح وعيب يعاب به الإنسان ويصنف بسببه لكي يكف المسلمون عن مناصرة قضايا دينهم وتمسكهم به منهجا لحياتهم.
▪ثالثا: استعداء المسلمين بعضهم على بعض والاستعانة ببعضهم على بعض، فترى المسلم يقف مع العلماني الجلد ضد مسلم آخر أسماه إسلاميًا لارتكابه جريمة الإسلاموية!!!.
👈 إذا عُلِم هذا فالعلمانيون في بلادنا يريدون الاستفادة من انقسام المسلمين إلى إسلاميين وغير إسلاميين لضرب بعضهم ببعض وللاستنصار ببعضهم ضد الشريعة الإسلامية، وإيهام الناس أن المطالبين بالشريعة الإسلامية هم “الإسلاميون” فقط، دون عامة المسلمين الذين يروج لهم بأنهم مع العلمانية، وهذا من أسوأ أنواع الخداع والمكر وسرقة العقول والخيانة للأمة.
🚫 خذ مثلًا قول عبد العزيز الحلو الذي اعتبر أن مناداة العلمانيين من شيوعيين وبعثيين وغيرهم بمدنية الدولة دون تصريح واضح بالعلمانية وفصل الدين عن الدولة أنه محاولة واضحة لتجنُّب “غضب” الإسلاميين، وتساءل متعجبا: “كيف يجوز لنا أن نُفكِّر في مكافأتهم بـإحترام مشاعرهم وليس مشاعر غالبية السودانيين الذين إكتووا بنيران أفكارهم وممارساتهم الخاطئة ..؟”.
👈 فالحلو يريد أن يقول السودان ينقسم إلى قسمين:
👈 القسم الأول: الإسلاميون ويعني بهم هنا المؤتمر الوطني ومن يدخل في عباءته، وهؤلاء يريدون الحكم الإسلامي.
👈 القسم الثاني: عامة الشعب يعني العلمانيين وعامة المسلمين وهؤلاء يصورهم الحلو بأنهم جميعًا على كلمة واحدة يطالبون بالعلمانية.
👈 هذا منتهى الكذب والتدليس والمصادرة لأصوات الشعب وسرقة لسانهم، وسيأتي لكلام الحلو مزيد مناقشة في المحور القادم، والمقصود هنا بيان استقلال مصطلح إسلامي في التنفير عن الدين برمته ومحاربته بأهله، [وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِين] [الأنفال: ٣٠].
⬅ المحور الثالث: مناقشة ما جاء في كلام عبد العزيز الحلو، والمؤتمر السوداني:
جاء في بيان المؤتمر السوداني الذي أيد فيه الدولة العلمانية: “إنه اتجاه يعبر عن مشروع وطني للأحزاب التي ترفض فرض الدولة الدينية في البلاد، ويجب ألا تكون سببًا لتقسيم البلاد أو استمرار الحروب فيها، وقال: إن حياد الدولة تجاه الأديان وبعدها عن استخدام الدين في التفريق والتمييز ضد مواطني البلاد أمر ضروري”.
*⃣ ومناقشة هذا الكلام من وجوه:
▪الأول: قولهم: “مشروع وطني للأحزاب التي ترفض فرض الدولة الدينية على البلاد”.
هذا اعتراف منهم بأنهم منضوين تحت مشروع علماني كبير، واعتراف كذلك بأن من الأحزاب من لا يرى العلمانية، ومعهم جماعات ومعها عامة المسلمين ممن يطلق عليهم الأغلبية الصامتة، وعليه فيجب عليهم من باب العدل المحض والديمقراطية الليبرالية اعتبار المخالفين لهم والاحتكام إلى جهة عدلية أو وسيلة ديمقراطية يثبت بها حق هؤلاء ولا يضيع، وإلا كانوا دعاة ديكتاتورية وسارقي لسان الشعب، ومع ذلك يتبجحون بالديمقراطية.
▪الوجه الثاني: قولهم إن فرض الدولة الدينية سيكون سببًا لتقسيم البلاد أو استمرار الحروب فيها، معارض بمثله وأقوى منه، فإن فرض الدولة العلمانية سيكون سببا حتمًا في إشعال الفتن وتفريق الشعب السوداني ونشوب الحروب، فنكون قد استبدلنا حروبًا بحروب ولم تنعم البلاد باستقرار، ولا الشعب بسلام، فلا تقوم والحال هذه دولة لا علمانية ولا غيرها.
▪الوجه الثالث: “إن قولهم حياد الدولة تجاه الأديان وبعدها عن استخدام الدين في التفريق والتمييز ضد مواطني البلاد أمر ضروري”.
نقول لا نسلم لكم أن العلمانية حياد، بل الدولة العلمانية ضد الشعب ودينه؛ فهي منحازة إلى العلمانيين واليساريين واليهود والنصارى، والدين لا يميز غير المسلمين في حقوق المواطنة، وأما في غير ذلك فالتمييز حاصل حتى ولو حكمت العلمانية اللعينة.
وأما عبد العزيز الحلو فذهب إلى أنه يجب طرح العلمانية وفصل الدين عن الدولة بكل وضوح ولا تجوز مراعاة وإحترام مشاعر الإسلاميين وليس مشاعر غالبية السودانيين الذين إكتووا بنيران أفكارهم وممارساتهم الخاطئة.
🔹أقول: سبق أن قلت إن استخدام مصطلح إسلاميين استخدام مشبوه مقصود لدى العلمانيين القصد منه تقسيم المسلمين وتشتيتهم، لكن الحلو واضح هنا أنه يعني حكومة الإنقاذ بدليل قوله الذين اكتوى الشعب بنيران أفكارهم إلخ، وهؤلاء المشار إليهم هم غير المسلمين الذين أشار إليهم بقوله: غالبية السودانيين.
❓ والسؤال: هل غالبية السودانيين نصارى وعلمانيون؟ ومن قال أنهم يؤيدون العلمانية؟
❓ أم أن الحلو يريد أن يكتوي هؤلاء بأفكار العلمانية كما اكتووا بأفكار الإنقاذيين؟
🔹 ومرارًا نقول: على اليساريين والعلمانيين أن يلتزموا الأخلاق السياسية فلا يمكن معارضة الإسلام برمته وطرح العلمانية بديلا له بسبب الإنقاذيين.
👈 لو جاز ذلك لوجب ألا تُجرَى مع الحلو محادثات سلام لأن عبد الواحد محمد نور لم يجلس لمائدة المفاوضات.
فما ذنب المسلمين الذين المشار إليهم بقوله: غالبية السودانيين، وهل يظنهم الحلو يريدون استبدال الإنقاذيين بالعلمانيين إنه واهم، لا بل ليس واهمًا لكنه يستغل عداوة الناس لحكم الإنقاذ وتوظيفها لحكم العلمانية ولن يتم له ذلك أبدًا بإذن الله، فالمسلمون لا يتنازلون عن دينهم لليسار العلماني ولا يحق للعلمانيين تجاوزهم والبت في أمر مصيري بالنسبة لهم ولا الحكومة الانتقالية يحق لها ذلك.
*⃣ يتبع بإذن الله …
الشيخ الدكتور: حسن أحمد حسن الهواري
٤ ذو القعدة ١٤٤١هـ، الموافق 2020/6/25م

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :


1 تعليق

ابو احمد 2020/06/27 at 7:22 ص

كفيت ووفيت، جزاك الله خير الجزاء شيخنا الجليل الهوارى. حفظك الله وحفظ بلاد المسلمين جميعاً من كيد الخونة والمارقين. اللهم ولي علينا من يحكم فينا شرعك

رد

اترك تعليقا