الفاتح جبرا

السفير القاتل


ما أن تم نشر مقالنا السابق عن تولي أحد جنرالات سيئة الذكر الإنقاذ منصب (السفيرً) لحكومة الثورة في البحرين حتى إنهالت الرسائل محملة بالمعلومات (الموثقة) التي تؤكد بما لم يدع مجالاً للشك بأن ثورتنا هذه التي بذلت من أجلها المهج والأرواح قد تعرضت للغدر والخيانة مما يستوجب وقوف الشعب بقوة من أجل إنفاذ متطلباتها .
سفير السودان الآن بالبحرين (الفريق أول ركن ابراهيم محمد الحسن) صاحب (الفيديو الحائم) في منصات التواصل الإجتماعي والذي يروج فيه لمشروع (خيرات البحرين) الذي أهداه (اللص المخلوع) للمملكة (هدية كما قال) قد كان يا سادتي الأفاضل ضمن أعضاء المحكمة الأولى التي شكلها الرئيس القاتل البشير والتي كانت تضم :
ﺍﻟﻌﻘﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻻﻣﻴﻦ ﺷﻤﺲﺍﻟﺪﻳﻦ(رئيساً)
ﺍﻟﻌﻘﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻄﻴﺐ ﺍﻟﺨﻨﺠﺮ(ﻋﻀﻮﺍ)
ﺍﻟﻌﻘﻴﺪ ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺤﺴﻦ (ﻋﻀﻮﺍ)>زولنا ده < وقد حكمت هذه المحكمة على شهداء محاولة رمضان بالإعدام بسرعة ودون توفير أدنى متطلبات العدالة وتمت فور ذلك عملية الاعدامات الوحشية في حق أبناء الوطن البررة وقبر البعض منهم أحياء ثم قاموا في سابقة غير إنسانية بإخفاء مكان دفنهم عن عائلاتهم وأسرهم ، وقد تم تحفيز هذا (السفير) القاتل ومكافأته على هذا العمل (البخس) من قبل (المخلوع) بترقيته من رتبة عقيد إلى عميد، إلى رئيس هيئة الأركان ورئيس هيئة الاستخبارات العسكرية ثم وزيرا بالدولة بوزارة الدفاع ثم سفير للسودان في البحرين حيث ما زال يمارس عمله في البحرين رغم أنف الشعب والثورة وعائلات وأسر من أعدمهم ! والقصة لم تنته بعد ، فالسفير (القاتل) يقوم (منفرداً) منذ 2018 بتنفيذ بناء سفارة سودانية وبيت (للسفير) بمبلغ ٤ مليون دينار بحريني أي ما يقارب ١٠ مليون دولار في شراكة مع مهندس سوداني انقاذي بالبحرين لا يدري كنهها أحد ولا يعلم أحد في أي (الحسابات) أودعت هذه الأموال ؟ ومن المتصرف فيها؟ وعلى أي اساس؟ ، علماً بأن بناء السفارة هذا لم يطرح في عطاء (حمدو في بطنو) بل اعطي مباشرة لشركة بحرينية تسمي Ewan Albahrain for Construction & Renovation Co وهي شركة مغمورة لا ترقي لمستوي بناء مبني بهذا الحجم (والسبب واضح ومعلوم) ! وقد بذل العبد لله محاولات حثيثة لمعرفة مصدر ال ١٠ مليون التي دفعت للمقاول و المطور في هذه الظروف الاقتصادية السيئة التي تعيشها البلاد لكنه لم يفلح إلا في الوصول إلى حقيقة واحدة مفادها أن (الفريق) كانت له علاقة مع الرئيس المخلوع و اخوانه و قد قام بمساعدة أشقاء المخلوع (عبد الله البشير) و (علي البشير) في شراء عمارات و ڤلل في البحرين في ٢٠١٨ وأن (سعادتو) قد جعل من البحرين منفذاً تدخل إليه وتعبر منه أموال (الشعب) التي نهبها لصوص سيئة عصابة الانقاذ . الجدير بالذكر المبني المقترح للسفارة السودانية اكبر من سفارة الكويت و السعودية ، و ان حجم بعثتنا الدبلوماسية بالبحرين لا يتعدى الثلاثة دبلوماسيين سودانيين فقط وهو عدد يحتاج فقط إلى زيارة سنوية من ضابط جوازات و شقة صغيرة على افضل تقدير لمتابعة شؤون الجالية قليلة العدد . اخيرا السؤال للبرهان و حمدوك : كيف يقبع هذا (الإنقاذي) القاتل والصديق الشخصي للمخلوع وأشقائه حتى الآن سفيرا لحكومة الثورة رغم مرور اكثر من عام علي إنتصارها (وكمان بيطلع فيديوهات) ؟.... لم تسقط بعد ! كسرة : وأخونا النائب العام يقول ليك هنالك تحقيق في محاكم إعدامات ضباط رمضان ..(السفير ده يعني ما عارفنو كان عضو في المحكمة الأولى؟)!! كسرة ثابتة : • أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير إنه سلمها لعبدالحي شنوووووو؟ • أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنووووووووووووو؟ • أخبار ملف هيثرو شنوووووووووووووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان). • أخبار محاكمة قتلة الشهيد الأستاذ أحمد الخير شنووووو؟ (لن تتوقف الكسرة إلا بعد التنفيذ). الجريدة الفاتح جبرا



‫2 تعليقات

  1. موضوع شهداء رمضان مضحك للغاية. لماذا هم شهداء الوطن.
    البشير و رفاقة انقلابيين مجرمين. وضباط “رمضان” ايضاً انقلابيين مجرمين. و ابن عوف و البرهان و حميدتي انقلابيين مجرمين.
    هل تعتقد ان لو نجح انقلاب “رمضان” لكان اليوم نظاماً يشبة نظام البشير او نميري. فقط يمكن استثناء سوار الذهب لأنة وعد ووفى فقامت انتخابات ديمقراطية خلال سنة واحدة و تمت تصفية نظام مايو في تلك السنة لاغير. اما هؤلا فهم يماطلون الأنتخابات بحججٍ واهية ولا يتحدث اياً منهم بجدية عن الأنتخابات حتي الآن.

  2. انت ياوهم سواطت النسوان ما عايز تبطل تخليها زول مرض غير السواطه ما عندو شغلها. ده صحفي ده ذي المشاطه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *