استشارات و فتاوي

8 أعمال صالحة تمنحك ثواب الحج والعمرة .. حث عليها الرسول


حث النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- على بعض الأعمال الصالحة لها أجر الحج والعمرة ، ويعد الحج أحد أركان الإسلام وفرضه الله تعالى على المستطيع بدنيًا وماليًا، وورد حديث صحيح في فضل الحج، فعن أبي هريرة قالَ: سَمِعْتُ رسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَقولُ: «منْ حجَّ فَلَم يرْفُثْ، وَلَم يفْسُقْ، رجَع كَيَومِ ولَدتْهُ أُمُّهُ»، متفقٌ عَلَيْهِ، وعَنْهُ أَنَّ رسولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-، قالَ: «العُمْرَة إِلَى العُمْرِة كَفَّارةٌ لِمَا بيْنهُما، والحجُّ المَبرُورُ لَيس لهُ جزَاءٌ إلاَّ الجَنَّةَ». متفقٌ عليهِ.

ويرصد «صدى البلد» في هذا التقرير 8 أعمال صالحة يحصل المسلم الذي يؤديها على ثواب الحج أو العمرة، وهي: –

أولًا: التسبيح والتحميد والتكبير بعد الصلوات:

أعمال صالحة لها أجر الحج والعمرة عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: «جاء الفقراء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا: ذهب الدثور من الأموال بالدرجات العلى والنعيم المقيم يصلون كما نصلي ويصومون كما نصوم ولهم فضل أموال يحجون بها ويعتمرون ويجاهدون ويتصدقون؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ألا أحدثكم بمال لو أخذتم به لحقتم من سبقكم، ولم يدرككم أحد بعدكم، وكنتم خير من أنتم بين ظهرانيه إلا من عمل مثله: تسبحون وتحمدون وتكبرون خلف كل صلاة ثلاثا وثلاثين». رواه البخاري.

أعمال صالحة لها أجر الحج والعمرة عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: قلنا يا رسول الله ذهب الأغنياء بالأجر يحجون ولا نحج ويجاهدون ولا نجاهد وبكذا وبكذا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ألا أدلكم على شيء إن أخذتم به جئتم من أفضل ما يجيء به أحد منهم: أن تكبروا الله أربع وثلاثين وتسبحوه ثلاثا وثلاثين وتحمدوه ثلاثا وثلاثين في دبر كل صلاة”.

ثانيًا: صلاة الفجر في جماعة

أعمال صالحة لها أجر الحج والعمرة .. ولا يشترط الذهاب للمسجد يمكن أداؤها مع الأسرة في المنزل، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «مَنْ صَلَّى الْغَدَاةَ فِي جَمَاعَةٍ، ثُمَّ قَعَدَ يَذْكُرُ اللَّهَ حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ، ثُمَّ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ، كَانَتْ لَهُ كَأَجْرِ حَجَّةٍ، وَعُمْرَةٍ ، تَامَّةٍ، تَامَّةٍ، تَامَّةٍ». أخرجه الترمذي.

ثالثًا: بر الوالدين:

أعمال صالحة لها أجر الحج والعمرة بر الوالدين لحديث النبي صلى الله عليه وسلم عندما اتاه رَجُلٌ فَقَالَ له : إِنِّي أَشْتَهِي الْجِهَادَ وَلَا أَقْدِرُ عَلَيْهِ، فَقَالَ: هَلْ بَقِيَ مِنْ وَالِدَيْكَ أَحَدٌ ؟ قَالَ: أُمِّي، قَالَ : فَأَبْلِ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ عُذْرًا فِي بِرِّهَا ، فَإِنَّكَ إِذَا فَعَلْتَ ذَلِكَ فَأَنْتَ حَاجٌّ وَمُعْتَمِرٌ وَمُجَاهدٌ إِذَا رَضِيَتْ عَنْكَ أُمُّكَ ، فَاتَّقِ اللَّهَ وَبَرَّهَا”،وعن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم وصى رجلًا ببر أمه وقال له “أنت حاج ومعتمر ومجاهد” ويعني: إذا برها.

رابعًا: قضاء حوائج الناس:

أعمال صالحة لها أجر الحج والعمرة قضاء حوائج الناس قال الحسن: مشيك في حاجة أخيك المسلم خير لك من حجة بعد حجة.

خامسًا: صلاة العشاء في جماعة:

أعمال صالحة لها أجر الحج والعمرة أداء صلاة العشاء في جماعة ويجوز مع أسرتك إذا كان المسجد مغلقلًا، قال عقبة بن عبد الغافر: صلاة العشاء في جماعة تعدل حجة وصلاة الغد في جماعة تعدل عمرة، وقال أبو هريرة لرجل: بكورك إلى المسجد أحب إلي من غزوتنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكره الإمام أحمد.

سادسًا: كف الجوارح عن المحرمات

أعمال صالحة لها أجر الحج والعمرة يعد كف الجوارح عن المحرمات أفضل من التطوع بالحج وغيره وهو أشق على النفوس قال الفضيل بن عياض: ما حج ولا رباط ولا جهاد أشد من حبس اللسان، ولو أصبحت يهمك لسانك أصبحت في هم شديد ليس الاعتبار بأعمال البر بالجوارح، وإنما الاعتبار بلين القلوب وتقواها وتطهيرها عن الآثام.

سابعًا: الحرص على العلم

أعمال صالحة لها أجر الحج والعمرة .. الحرص على العلم من الأعمال الصالحة التي تحسب بأجر حجة كاملة، فعن أبي أمامة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “من غدا إلى المسجد لا يريد إلا أن يتعلم خيرًا أو يعلمه كان له كأجر حاج تاما حجته”.

ثامنًا: ذكر الله عز وجل

أعمال صالحة لها أجر الحج والعمرة منها ذكر الله تعالى، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ-، قَالَ: جَاءَ الفُقَرَاءُ إِلَى النَّبِيِّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-، فَقَالُوا: ذَهَبَ أَهْلُ الدُّثُور “جمع دثر، وهو الكثير من كلِّ شيء” مِنَ الأَمْوَالِ بِالدَّرَجَاتِ العُلاَ، وَالنَّعِيمِ المُقِيمِ يُصَلُّونَ كَمَا نُصَلِّي، وَيَصُومُونَ كَمَا نَصُومُ، وَلَهُمْ فَضْلٌ مِنْ أَمْوَالٍ يَحُجُّونَ بِهَا، وَيَعْتَمِرُونَ، وَيُجَاهِدُونَ، وَيَتَصَدَّقُونَ، قَالَ: «أَلاَ أُحَدِّثُكُمْ إِنْ أَخَذْتُمْ أَدْرَكْتُمْ مَنْ سَبَقَكُمْ وَلَمْ يُدْرِكْكُمْ أَحَدٌ بَعْدَكُمْ، وَكُنْتُمْ خَيْرَ مَنْ أَنْتُمْ بَيْنَ ظَهْرَانَيْهِ إِلَّا مَنْ عَمِلَ مِثْلَهُ، تُسَبِّحُونَ وَتَحْمَدُونَ وَتُكَبِّرُونَ خَلْفَ كُلِّ صَلاَةٍ ثَلاَثًا وَثَلاَثِينَ». أخرجه البخاري.

صدى البلد

تعليقات فيسبوك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *