رأي ومقالات

شركات الجيش ومؤسساته لا تتجاوز ١٪ من الموارد العامة وليس (الإقتصاد)


#يااا__للهول!
اختطف البعض قول د. حمدوك ان المالية تسيطر على ١٨٪ من المال العام وأفترض ان الجيش يسيطر على ٨٢٪ من (الإقتصاد السوداني)، هذا بيان رسمي نشره تجمع المهنيين عن تنسيقيات المقاومة، هذا تجهيل يفوق درجة التصور.

اولا: الإحاطة تتم للمال العام وليس الإقتصاد، هناك شركات خاصة واستثمارات وموارد، وبالمناسبة الدولة تملك في حدود ١٢٪ من الإقتصاد.

ثانيا: هل يتصور احد ان شركات الجيش تساوي ٨٢٪ من موارد الدولة، وأن البترول والذهب وشركات الإتصالات وايرادات الجمارك والضرائب والزكاة تساوي ١٢٪. هذه الأرقام الخاطئة اوردتنا حافة الهاوية.

ثالثا: شركات الجيش ومؤسساته لا تتجاوز ١٪ من الموارد العامة وليس (الإقتصاد) وتغطي ميزانية التسليح والتأهيل والتدريب..
أصبح لدى قناعة ان الهدف من هذا التزييف خلق فجوة بين الشعب وجيشه، ويبدو أن ممارسة التضليل أضحت عند البعض عملا بطوليا. والله المستعان

د. إبراهيم الصديق على
الثلاثاء ٢٥ أغسطس ٢٠٢٠م



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *