استشارات و فتاوي

كيف أعرف أن الله سامحني على ظلمي لأحدهم؟


ورد سؤال إلى دار الإفتاء المصرية في إحدى حلقات بثها المباشر عبر صفحتها الرسمية على الفيسبوك، يقول فيه السائل: ظلمت أحدهم ولا استطيع أن أسامح نفسي وأشعر بالذنب فكيف أعرف أن الله سامحني؟

أجاب الشيخ محمد عبد السميع، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، قائلًا أن ذلك يكون بدوام الاستغفار والتوبة وأن يدعو للإنسان الذي ظلمه بأن يغفر الله له.

وأضاف عبد السميع أنه يستحب له أن يطلب ممن ظلمه المسامحة وإن كان هذا الظلم يمكن رده فعليه أن يرده، فمثلًا لو كان مالا أو حقًا في منزل أو أرض، فهو مكلف بأن يرد هذا الحق لصاحبه، وأيضًا عليه أن يتوب إلى الله سبحانه وتعالى، وأوضح عبد السميع المقصود بالتوبة التي يتبعها عفو الله وهي الإقلاع عن الذنب والعزم على عدم العودة إليه ورد الحقوق إلى أهلها.

مصراوي



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *