ضياء الدين بلال

حملة نظافة (سياسية)!!


-1-

قبل أربع سنوات أو أقل، جاءني في المكتب، عددٌ من شباب حزب المؤتمر السوداني، شرحوا لي أن لهم مشروعًا لترقية العمل الخدمي في الأحياء.

تحدثوا معي باستفاضة عن مشاريع النظافة في الأحياء، والاهتمام بالصحة والعمل الإنساني.

رغم أنني فوجئت في أول الأمر بحديثهم، لكن شجَّعتهم على ذلك النهج، وتبادلنا الأفكار والآراء عن ما يمكن عمله، وأخذنا مساحةً واسعةً في نقد ثقافة العمل السياسي.

وسبق أن كتبت في هذه المساحة: (تختلف أو تتَّفق مع المؤتمر السوداني، لا تملك سوى أن تنظر بعين التقدير لتحرُّكه خارج أدبيات النادي السياسي القديم ومحفوظاته البالية، وشجاعة الحزب في مُمارسة النقد الذاتي، في وقت تميل فيه الأحزاب لتجميل صورتها وتشويه صورة الآخرين، وإذا مارست النقد فهو أشبه “بضرب الحبيب وأكل الزبيب”).

-2-
ظلَّت السياسة السودانية مُعتقلة في المشاريع الهُلامية، وإشكالات الهويَّة، و(شكلة أولاد حنتوب)، والشعارات الفضفاضة إسلامية واشتراكية تبيع أحلام السراب.

الصراعات الدَّائرية على السُّلطة والثروة في كُلِّ العهود؛ أقعدتنا عن النهوض وأثقلت خُطانا عن التقدُّم.

بزيارةٍ لدار الوثائق، واطِّلاع وتصفُّح لمدة ساعتين على الصحف في كُلِّ العهود الوطنية، ستكتشف عزيزي القارئ أن التنمية والخدمات لم تكن من أولويات الحاكمين أو المُعارضين.

مُعظم العناوين والأخبار والمقالات مركزها الصراع السياسي، السياسة بمفهومها القديم: الخطابة وأدبيَّات أركان النقاش الجامعية واللعب بالبيضة والحجر و(طق الحنك) وتقديم الوعود الطائرة بلا رصيد، وتبادل الأذى بين الخصوم على حساب الشعب.

ساسةٌ يحكمون بالشعارات البرَّاقة، وساسةٌ يُعارضون بالإضرابات والتظاهرات والعمل العسكري والمكائد والاستعانة بدعم الأجانب، ولعبة الكراسي لا تنتهي إلا لتبدأ من جديد.

المنابرُ سوقٌ والشعبُ البضاعة، فهو وسيلة وليس غاية.

-4-
لن تجد في تلك الصحف سياسيًا في خطابه متسعاً للحديث عن الاقتصاد والتنمية والخدمات ومشاريع مُحاربة الفقر، ونادرًا ما تجد من يستخدم لغة الأرقام ويُنتج أفكارًا تنموية.

وحتى تتأكَّد من حالة الثبات والانغلاق على مواضيع وقضايا مُحدَّدة، قم بتغطية التواريخ والأسماء في تلك الصحف، واختبرْ نفسك أو غيرك في أيِّ عهدٍ أو عام صدر هذا العدد من الصحيفة؟!

ستجد صعوبة في إيجاد الإجابة الصحيحة؛ العناوين مُكرَّرة والقضايا ثابتة، فقط تتغيَّر المواقف بتغيُّر المواقع.

النادي السياسي، الحاكم والمعارض، نادٍ عقيم، يُعاني شحًا أخلاقيًا وجفافًا في المشاعر الإنسانية، وجدبًا فكريًا مريعًا، مع ذرائعية تُبرِّرُ له كُلَّ ما يفعل.

الثقافة التي تحكم قوانين وقواعد المُمارسة السياسية؛ هي التي تُسهم في استقرار الدولة أو إبقائها في الوحل.

عندما يصل المُعارضون إلى الحكم، يُمارسون ذات السلوك السياسي الذي مارسه سابقوهم: الفساد والمحسوبية وسوء الإدارة.

وعندما ينتقل الحاكمون إلى المُعارضة، يستخدمون ذات الأسلحة الصدئة التي كانوا ينكرونها على مُعارضيهم.

-5-
لدينا مشكلةٌ مُزمنةٌ في ثقافة العمل السياسي، لذا ظلننا في مستنقع آسن، المياه فيه غير مُتجدِّدة.

نشرب ونزرع ونغسل ملابسنا بمياه مُلوَّثة منذ العام 1956م، ولم نتجدَّد: كيف نُلحق الضرر بالخصوم السياسيين، ونتبادل معهم المقاعد بالمكائد والمؤامرات.

لا تُوجد أيُّ أطروحات بنَّاءة تُشعُّ وتضيء في عتمة الصراع، ولا يوجد حزبٌ فيه إشراقات أخلاقية وإبداعية جاذبة ومُلفتة.

نحن في حاجة مُلحَّة لتغيير أساليب العمل السياسي، وتجديد المياه حتى نضمن استقرار الدولة وعافية صحتها الوطنية.

بل نضمن وجودها على الخارطة واستمرارها مُتماسكة ومُوحَّدة، حتى نختلف ونتنافس على أرض صلبة لا في رمال متحركة تبتلع المُنتصر قبل المهزوم.
ضياء الدين بلال
السوداني



تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *