رأي ومقالات

مقاشي


اما مقاشي فمن اقداحها ارتشف ومن ينابيعها ارتويت. كنت أنظر إليها من الشاطئ الآخر فتملؤني اشواق تمتد عبر اشجار نخلها الباسقات. وتستجم عند الشاطئ الولهان. المترع بالمحبة والمودة والحنان .فأرسل البصر مرتين. يكاد قلبي أن يذوب وجدا وهياما وروحي القلقة الشقيقة. متنقلة مابين الشطآن. فهنا اهلي التويماب وهنالك اهلي التويماب. ومسجد هنا موصول بجامع هناك. والسادة الأحمدية الأدارسة .والصلاة العظيمية. فنحن التويماب من نعطي الجمال جماله. ونعطي المكان روعته ورونقه. ونسقيكم المحبة حتي ترتووا. ثمة علاقة مابين شدو طائر غرد علي ايكة شجرة مانجو في القرير. ورجع اخر في مقاشي .هنا حسن الدابي ومحمد سعيد دفع الله .وهنالك عثمان حسين.. هنا قوتة بن حمد نور وهنالك بت ات خير ..ويغني ايوب.. ويجاوبه ثنائي العامراب فالروعة ثنائية والجمال استثنائي وسرمدي. توقف البنطون لكنها لم تتوقف الحياة والتواصل فالمراكب والشوق اشجي حمامات ينحن مابين القرير ومقاشي والحب والحنين والجمال الابدي والحسن الازلي. والألق والمشاعر الدفاقة والشجون وتباريح الهوي ..مقاشي هادئة وبها سكون. وفي القرير رنين الطنابير لايهدأ .وكثبان الرمال والعندليب غرد والكمان. وكأن عثمان حسين هنا يغني للشاعر علي احمد عبد القيوم (بسيماتك)
استوحي عالمي الخيالي وفي جعبتي الكثير ومعيني من الاشواق لا ينضب ورؤية وفهم للحياة وللوجود.. وأغنية كانت هنا .
اعينونني اعانكم الله فلقد بلغ السيل الزبي واستخرت الله وكان النيل شهيدا علي ما اقول. وزورق يتهادي مابين مقاشي والقرير .والوجود هنا يستحيل لحظة أبدية من اعماق طفل يتحدرج من أعلي الشط وجده من خلفه يصيح ولكنه ينجو قبل أن يغوص في النهر واسمه عمار
صوت الاستاذ احمد خير المحامي يناديني من أعلي ربوة في مقاشي في الشط الآخر. انها توئم القلعة والعمراب والفقرة والعبيداب.. ورحلة وجد صوفي لعابد عبد الله في جماله وبكي حتي ابتلت ملابسه وخر ساجدا. وانمحت كل آثار البقاء وتحقق اللقاء بين الكلمة والنغم والحس والمعني .والحسن والروعة والألق والجمال .كانت مقاشي وكنا علي موعد مع القدر وقد صدق الله وعده فلما احسسناكم في دواخلنا كنتم منا والينا وتناثرتم وتبعثرتم في ذواتنا كحبات الندي علي وجه زهرة اقحوان صباحية في يوم لم تشرق شمسه بعد ولكن بدت اشعتها من بعيد تحيل الأفق الي ألوان ذهبية مطرزة بالأنوار الشعشعانية والفيوضات اللدنية
مقاشي لها في النفس وقع وانين .ولها في الروح حب وحنين. التقينا مرتين مرة في الأزل. ومرة قبل الأجل. ومساحة فرح ومرح وسرور ولطف وحب وحنين. ليس بين القرير ومقاشي الا البحر تتلاطم أمواجه في هدوء ورقة. (والصمت في حرم الجمال كلام) وكم اتلاشي واغيب وانا ارسل البصر قبيل الصبح أو قبل المغيب وليس للباخرة أربكان من مستقر في مقاشي. ولكنها عند القرير تستحم وتستريح. وياتيها البنطون من لدن مقاشي ليقدم فروض الولاء والطاعة وكأنه عابد يقيم طقوسا وثنية لمن جاءت من لدن البركل العظيم.
وانطويت علي سر في ذاتي أعلمه ولا أعلمه الا انني لست اجهله. ومن مقاشي هبط الوحي بالاشعار .وتسلل نحو القرير وغنت القرير ماشاء لها الغناء. ورقصت تنقاسي ومقاشي التي لم تزل في طي صمتها العميق فلن تبوح بسرها. وان باحت به القرير اوكتمته عبر أجيال وأجيال فهل احدثكم عن السحر والجمال ام اروي لكم قصة الشجن الاليم.
لن ينام لي جفن اليوم وانا مستلق علي زورق الاحلام في ليلة قمرية مابين مقاشي والقرير ولن يطيب لي الهجوع حتي ينطلق اذان الفجر من مسجدي الفقرة هنا وهناك. (وقد يجمع الله بين الشتيتين…بعد أن يظنا كل الظن أن لاتلاقيا)
أنه لن يهدأ لي بال ولن يغمض لي جفن حتي اقول وزورق الاحلام يتهادي بي بين الشطآن وارتجف وارتعش وتصيبني قشعريرة فما انا بقارئ فدثروني بدثار المحبة وزملوني بالروح والريحان .ونغني للحبيب عبر الفضاء الرحيب وتجدني حيث انتهيت لا كما انتهيت وفي الحالين انا ثابت ومقيم.
مقاشي حين تستلقي الأجساد المنهكة علي رمال الشط تسترجع الذكريات يكون يومئذ حاضرا ومقيما يتلوي من الالم وقد فارقته شريكتة وماعاد للحياة طعم بعدها و هكذا قد حكي ثم استدار بكل جسده صوب النهر ولمحت دمعتين تطفران من عيناه ..ثم بكي بكاء مرا واضجع مرة أخري علي جنبه الايمن ونطق بالشهادتين ثم مات .وترك من بعده حزنا لايبارحنا وسآمة وارق وحنين وجنون. وقد مات الفرح وتوشحت الضفاف ثوب الحداد وجفت سنابل القمح وماس النخيل حزنا عليه وتيبس الجريد وناح القمري فوق الغصون ..ومن بين الاهات وصوب الذكريات تنبت زهرة الاقحوان وقبلة سكري علي خد اسيل وروح وريحان وعطر واقحوان .وموت علي الطريقة الكوبية.
ويرحل احمد طه ومن قبله حسن البطري ثمة علاقة بين الرجلين مع كثير من الفارق ألا وإن الروح واحدة.وان كان المزاج مختلف وحين يلقاني الفنان العظيم عثمان حسين فإنه يحملني رسالة لم افهمها حين قالها لي في مكتب الراحل سعد الدين ابراهيم لم افهمها ولكنني احسستها ..مقاشي قد أودعت سرها حيث أرادت أن تودعه استمطرت الرحمات واستبقت البركات بالفيوضات. ومالت وانمحت وتسربلت بالسواد حين مات عثمان حسين .واغتمت الصحافة والادب والشعر حين رحل حسن البطري ..واستودعت الله الرقة واللطف والخنان حين رحل احمد طه. وحفيف اشجار حزين ورنة طمبور حنين ونوح دباسة علي غصن شجرة البرتقال وقد تدلت ثمارها مثقلة بها الغصون عندالجرف .
ويموت فيني ويحيا اكثر من معني حين اذكرهم عثمان حسين وأحمد طه وحسن البطري وكانت الأيام قد جمعتنا وفرقنا القدر. واضمحلت في دواخلي مساحات الابداع. وانزوت حروف وذبلت زهرات. وتجمدت مشاعري زمنا ولكن مالبثت أن اندلقت. والفيتوري
( في حضرة من اهوي عبثت بي الاشواق.
..حدقت بلا وجه ورقصت بلا ساق
عشقي يفني عشقي
وفنائي استغراق
مملوكك لكني سلطان العشاق

بقلم عمار محمد ادم



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *